Skip navigation

الباك الإسلامي بصدور قرار التقسيم سنة 1947 امتلكت إسرائيل شرعية قانونية، لكنها بقيت – رغم قرار التقسيم – تفتقر إلى شرعيتين لا يمكن لأى قرار دولى أن يمنحها أياً منهما، أعنى الشرعيتين التاريخية والأخلاقية؛ فإذا نحن “اعترفنا” بالمحرقة، كما يدعونا إلى ذلك صاحب المقال، لكان هذا بمثابة منحة مجانية لإسرائيل تكسبها شرعية أخلاقية هى تفتقر إليها منذ مذابح دير ياسين وما قبلها وما بعدها؛ ودعونا نسأل أنفسنا سؤالاً متواضعاً عن ماذا لو أن إسرائيل – ومن يقف وراءها – تبنوا قراراً يقول بـ “حقيقة” أن إسرائيل فى دير ياسين إنما كانت تدافع عن نفسها فى مواجهة محرقة كان يدبرها العرب ضد اليهود؟! وماذا إذا صدر قرار بأن هيكل سليمان “حقيقة تاريخية”، أو بأن لإسرائيل حقاً تاريخياً وأخلاقياً يمنحها حق السيادة على الأرض الممتدة من الفرات إلى النيل، ومن ثم يعتبر حروبها ضد مصر وغيرها من بلدان شرق المتوسط حروب تحرير لا اغتصاب، فهل سنعترف بهذه “الحقائق” حتى نكتسب “مصداقية” فى مخاطبة العالم؟الافتتاحية يلقيها سرور اليوم/مينا زكري متنجس صح . يعني  زي المسلم . باك …. مصريات جورج يوسف . الرهبان و القساوسة و الأساقفة و بطرك الكنيسة من و مع المسلمين و في خدمة المسلمين و الباك الإسلامي و الباقي هجص و باك… يعني تمثيلية قذرة من الميتين في الباك الإسلامي .القس مسلم !!!….

ــالرهبان و القساوسة و الأساقفة و بطرك الكنيسة من و مع المسلمين و في خدمة المسلمين و الباك الإسلامي و الباقي هجص و باك… يعني تمثيلية قذرة من الميتين في الباك الإسلامي . القس مسلم – القس قذر!!!

هولوكوست الحقيقة!

 

بقلم

حازم حسنى

 

أعلم أن كل رأى ينشر بهذه الصفحة لا يعبر إلا عن موقف صاحبه، بيد أن معرفتى بهذه الحقيقة لم تنجح فى امتصاص صدمة العنوان الذى طالعتنى به صفحة “آراء” صباح يوم الخميس 19 فبراير 2009، فقد كان نص العنوان هو “الهولوكوست حقيقة”! هكذا بكل هذا الحسم جاء العنوان بمبتدأ “الهولوكوست” ليزف إلينا خبره، أعنى كونه “حقيقة” تتحدى عجز المؤرخين عن العثور على وثيقة نازية واحدة توثق للمحرقة أو لما ظلت آلة الصهيونية العالمية تروج له من وجود “حل نهائى” اعتمده هتلر لتصفية اليهود!

حسم صاحب المقال إذن ما حار فيه أساتذة “علم” التاريخ فى الغرب، قبل نظرائهم فى الشرق، فلم يعثروا له على أثر، اللهم إلا بمقدار ما عثر “علماء” الآثار على أطلال “هيكل سليمان”! تابعت المقال علنى أجد فيه حقائق “تاريخية” جديدة تحسم القضية المفتوحة على استحياء فى دهاليز العلم الخلفية، فلم أجد إلا آثار “الطيبة المصرية” التى تذكرنى بذلك الدب “الطيب” الذى أبعد الذبابة عن صاحبه بأن هشم رأسه! ولولا هذه الرأس التى أخشى عليها من حجر “النوايا الطيبة” لما أزعجت القارئ الكريم بهذا المقال.

بداية – وكى لا ينجرف بنا الظن بعيداً عن مقصد المقال – أؤكد بأن قتل أى نفس بشرية بغير الحق هو عمل إجرامى حتى ولوكانت الضحية نفساً واحدة لا غير، كما أؤكد أن الدعوة لاضطهاد اليهود لمجرد أنهم ينتمون لثقافة مغايرة هو فعل غير حضارى يجب الوقوف فى مواجهته بكل حزم؛ فكل شعب له حق الوجود الإنسانى مثل غيره من بنى البشر، وليست له – فى نفس الوقت – حقوق أخلاقية تتجاوز حقوق غيره؛ ومثلما لا يوجد فى دماء اليهود ما يهبط بهم عنصرياً إلى مرتبة دون مرتبة الإنسان، فإنه لا يوجد فيها أيضاً ما يرتفع بهم إلى مرتبة تعلو مرتبته.

تأسيساً على هذه المبادئ الإنسانية العامة فإنه ليس فى نيتى أن أدافع عن النازية، كما ليس فى نيتى أن أنكر ما “يدعيه” اليهود من معاناة يرون أنهم عاشوها بسبب ما “يدعونه” من تاريخية المحرقة؛ وأستخدم هنا لفظ “الادعاء” بالمعنى القانونى للكلمة، فاليهود أصحاب “قضية” يختصمون فيها ألمانيا النازية، وقد يختصمون فيها أيضاً روسيا القيصرية، وبعض البلدان الأوروپية الأخرى؛ ولأهل هذه البلدان التى يختصمها اليهود أن يعترفوا بالمحرقة أو أن ينكروها، فهم “المدعى عليهم” لا نحن، وهذا شأنهم لا شأننا؛ لكن الأمر يبدو لى طريفاً حين لا يكتفى اليهود فى هذه “القضية” بدور الادعاء وإنما يتجاوزونه إلى دور الشهود وقاضى الأحكام وقاضى التنفيذ فى آن واحد، كما يبدو الأمر لى أكثر طرافة حين يطلب اليهود من شعوب ليست طرفاً فى هذه المحرقة، ولا هى كانت شاهدة عليها، بأن “تعترف” بالمحرقة، إذ لا أعرف فى هذه الحالة ماذا يعنى فعل “الاعتراف”!

“الاعتراف” كما نعرفه لغوياً إنما يعنى – ببساطة – أننا نقر بالجرم، وبأننا ضالعون فيه؛ بينما يعرف اليهود أكثر من غيرهم أنهم عاشوا بين ظهرانينا طوال قرون لا يضطهدهم إنسان فى بلادنا، وإنما كان منهم الوزراء، وكان منهم أرباب التجارة والمال، بل وكان منهم أهل الفن والفكر فى بلادنا، ولم يحدث أن منع المصريون مواطنيهم اليهود من إقامة معابدهم فى قلب العاصمة المصرية؛ وحتى فى أوج المد الناصرى فى مصر كان هناك فنانون يهود يعتلون خشبة المسرح المصرى، وتظهر أسماؤهم على شاشة السينما المصرية، ويصفق لهم جمهور المصريين استحساناً، ولم يحدث أن أصدرت مصر يوماً قراراً بالتمييز السلبى ضد اليهود، أو بإبادتهم، أو بنفيهم خارج البلاد.

10 Trackbacks/Pingbacks

  1. […] عاد الرئيس حسني مبارك بسلامة الله إلي أرض هولوكوست الباك الإسلامي .جورج يوسف […]

  2. […] كشفت مصادر في وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون لشبكة سي‏.‏بي‏.‏إس التليفزيونية الأمريكية‏,‏ لغز الغارة الإسرائيلية التي وقعت علي الأراضي السودانية في منتصف شهر يناير الماضي‏.‏ وذكرت سي‏.‏بي‏.‏إس نقلا عن مصادر في وزارة الدفاع الأمريكية‏,‏ أن الغارة استهدفت سبع عشرة شاحنة محملة بالأسلحة‏,‏ كانت في طريقها إلي قطاع غزة‏,‏ لتهريبها إلي حركة حماس‏,‏ علي حد تعبير مصادر البنتاجون‏.‏ وأضافت المصادر أن الغارة أدت إلي مقتل‏39‏ شخصا‏,‏ ووقعت في منطقة صحراوية شمال غرب مدينة بورسودان‏,‏ قرب جبل الشعنون السوداني‏. السودان و مصر أرض ‏هولوكوست الباك الإسلامي .جورج يوسف […]

  3. […] كشفت مصادر في وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون لشبكة سي‏.‏بي‏.‏إس التليفزيونية الأمريكية‏,‏ لغز الغارة الإسرائيلية التي وقعت علي الأراضي السودانية في منتصف شهر يناير الماضي‏.‏ وذكرت سي‏.‏بي‏.‏إس نقلا عن مصادر في وزارة الدفاع الأمريكية‏,‏ أن الغارة استهدفت سبع عشرة شاحنة محملة بالأسلحة‏,‏ كانت في طريقها إلي قطاع غزة‏,‏ لتهريبها إلي حركة حماس‏,‏ علي حد تعبير مصادر البنتاجون‏.‏ وأضافت المصادر أن الغارة أدت إلي مقتل‏39‏ شخصا‏,‏ ووقعت في منطقة صحراوية شمال غرب مدينة بورسودان‏,‏ قرب جبل الشعنون السوداني‏. السودان و مصر أرض ‏هولوكوست الباك الإسلامي .جورج يوسف  […]

  4. […]  الباك الإسلامي معناه إن حياتنا و دنيانا غير الدنيا التي نعرفها .المسيحيين مذبوحين في الباك الإسلامي زي الوز — إمبراطور الاتصالات باع المسيحيين و قبض ثمننا من الباك الإسلامي عشان ما نفتنش صحهولوكوست الباك الإسلامي .جورج يوسف […]

  5. […]  الباك الإسلامي معناه إن حياتنا و دنيانا غير الدنيا التي نعرفها .المسيحيين مذبوحين في الباك الإسلامي زي الوز — إمبراطور الاتصالات باع المسيحيين و قبض ثمننا من الباك الإسلامي عشان ما نفتنش صحهولوكوست الباك الإسلامي .جورج يوسف […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: