Skip navigation

يعود عبد الكريم الشعار إلى محبّي الطرب الأصيل مقدّماً أمسية تحمل عنوان «شي غير شكل». صاحب الطاقة الصوتية القوية والنبرة الفريدة يطلّ في الثامنة والنصف من مساء الغد من على خشبة «أوديتوريوم مبنى الزاخم» في «جامعة البلمند» (شمال لبنان) بالاشتراك مع «فرقة البلمند للغناء الشرقي»، ليقدِّم برنامجاً غنياً يتمحوَر حول التراث الغنائي العربي ـــ الأندلسي. للاستعلام: 06/930266يعود عبد الكريم الشعار إلى محبّي الطرب الأصيل مقدّماً أمسية تحمل عنوان «شي غير شكل». صاحب الطاقة الصوتية القوية والنبرة الفريدة يطلّ في الثامنة والنصف من مساء الغد من على خشبة «أوديتوريوم مبنى الزاخم» في «جامعة البلمند» (شمال لبنان) بالاشتراك مع «فرقة البلمند للغناء الشرقي»، ليقدِّم برنامجاً غنياً يتمحوَر حول التراث الغنائي العربي ـــ الأندلسي. للاستعلام: 06/930266

السينما التسجيلية أيضاً

يُعَدّ «تاريخ السينما التسجيلية في مصر» لضياء مرعي أوّل دراسة بحثية متكاملة تؤرخ للسينما التسجيلية المصرية. الكتاب الذي صدر عن «مكتبة الإسكندرية» يرصد بداية ظهور السينما التسجيلية في المحروسة وتطوّرها وتأثرها بالحقب السياسية والاجتماعية المختلفة. وينطلق الباحث من تجربة محمد بيومي (مطلع العشرينيات) الذي يُعدّ المؤسس الحقيقيّ لصناعة السينما في مصر.

  • ثقافة وناس

إميلي لوازو: «مراهقة» الأغنيّة الفرنسيّة الجديدة

 

بشير صفير
ينطبق على الساحة الفنية الفرنسية وإنتاجها الغنائي ما بات يمثّل قاعدة عالمية تتكون من نقاط بسيطة جداً: أولاً، لا شيء جديد يذكر على مستوى نص الأغنية في العالم، إلا في ما يخص تناول المواضيع الراهنة. ثانياً، لا أفكار موسيقية فظيعة تُوَظَّف في هذا المجال، إلا في ما يتعلق بابتكار الألحان (بما أنّ الاحتمالات لامتناهية). ثالثاً، لا أصوات خارقة تتخطى ما قدمته البشرية في القرن العشرين (أي تلك التي وصلتنا عبر التسجيلات). لكن من جهة ثانية، يمكن فرز كل الإنتاج الغنائي في فرنسا وغيرها إلى فئتَيْن أساسيتَيْن: تجاري تافه أو غير تجاري. وهذا الفرز يطال الأغنية بكل مكوّناتها. بمعنى أن النص السطحي يجرّ معه موسيقى من مستواه والعكس صحيح.
هدفنا من هذه المقدمة في تناولنا الفنانة الفرنسية/ الإنكليزية إميلي لوازو، تصنيف تجربتها بدقة. لوازو هي من المغنيات الشابات ذوات التوجه غير التجاري. صوتها جيد، مراهق النبرة، لعوب هنا، عميق هناك خدمةً للمعنى. نصّها يستفز العقل في الحد الأدنى، وينمّ عن مقاربة للحياة العصرية خارجة عن السائد السطحي. ألحانها مألوفة بالمعنى الحسن للكلمة (لا على طريقة المسرحيات الغنائية الفرنسية الجديدة، أو لارا فابيان وإيلان سيغارا، صاحبتَي اللحن الواحد لعشرات الأغنيات). أما التوزيع الموسيقى فيحترم ألف باء التلوين الهارموني والصوتي. والنتيجة العامة: لا خروج عن قواعد الأغنية الشعبية، ورغم ذلك لا تخلّي عن هوية خاصة تتكون من مزيج هويات غير تجارية.
إميلي لوازو المولودة عام 1975 لأب فرنسي وأم إنكليزية درست البيانو ثم المسرح، قبل أن تتفرغ للموسيقى عام 2001، عندما كتبت أغنيتها الأولى. بعد أكثر من ظهور في إصدارات مشتركة مع فنانين آخرين، ولِد ألبومها الأول «الطرف الآخر من العالم» عام 2006 الذي أتبعته بجولة حفلات حققت لها الشهرة. وهذه السنة، أصدرت ألبومها الثاني «بلد متوحِّش» الذي حوى مجموعة أغنيات بالفرنسية والإنكليزية، تأخذنا موسيقياً في جولة بين الشعبي الفرنسي والفولك الأميركي وأطراف الغوسبل، والتراثي الأفريقي. وشارك فنانون عديدون في الألبوم، أبرزهم توماس فرسَن.
كل هذه الصفات تجعل من لوازو المرشحة الأولى لدعوة من «كاباري دو موند» الذي ينظم حفلات فنانين فرنكوفونيين في «ميوزكهول» في بيروت، بعدما سبقتها زميلات يتمتعن بالمواصفات ذاتها: جان شرهال، أوليفيا رويز (اشتركتا في ألبوم لوازو الجديد)، كاميّ… إلا إذا كان ناجي باز من سيدعوها إلى بيبلوس هذا الصيف؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: