تخطي التنقل

Monthly Archives: يونيو 2009

عرض فيلم “دكان شحاتة” في البحرين والإمارات والكويت بالتزامن مع عرضه في مصر

ملصق الفيلم

<!–

–>الاثنين مايو 4 2009

القاهرة – ، د ب أ – أعلن المنتج المصري كامل أبوعلي طباعة 125 نسخة من أحدث افلامه “دكان شحاتة” استعدادا لعرضه في مصر والدول العربية في وقت واحد خلال موسم الصيف القادم.

وانتهى تصوير الفيلم الذي كتبه ناصر عبد الرحمن وأخرجه خالد يوسف في تسعة أسابيع وبلغت تكلفته 20 مليون جنيه ( 5ر3 مليون دولار تقريبا) ومن المقرر عرضه في مصر بدءا من 15 أيار (مايو) الجاري بعدد نسخ يفوق الـ.60

وقالت رباب إبراهيم الناطقة باسم الفيلم لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب. أ) إن عرض “دكان شحاتة” يبدأ عربيا في البحرين يوم 21 أيار (مايو) الجاري بحضور أبطاله ثم يعرض في الإمارات في اليوم التالي وفي الكويت في اليوم الذي يليه حتى يتسنى للأبطال حضور العرض الأول مع الجمهور.

وتقرر عرض الفيلم في لبنان بدءا من 15 حزيران (يونيو) القادم وفي الأردن في اليوم التالي بينما لم يتم بعد تحديد موعد العرض في دول المغرب العربي.

يقوم ببطولة الفيلم محمود حميدة وغادة عبد الرازق وعمرو سعد والمطربة هيفاء وهبي في أول بطولة سينمائية لها وتدور أحداثه حول شاب قادم من الصعيد يحمل مبادئه وأخلاقه لكنه يصطدم بما يجري في المدينة ويتمزق بين المبادئ واستمرار الحياة.

كيم كارداشيان تصل لحضور عرض فيلم “المتحولون” في لوس انجيلوس

كيم كارداشيان

<!–

in

–>الأربعاء يونيو 24 2009 – –

الولايات المتحدة- الشخصية التلفزيونية كيم كارداشيان تصل لحضور العرض الاول لفيلم ” المتحولون: انتقام القتلى” من انتاج شركة “دريم ووركس” في مسرح مان فيليج في ويست وود بلوس انجيلوس.

سمية خشاب تشارك في حفل توزيع جوائز “موريكس دور”

سمية خشاب في حفل جوائز “موريكس دور”

اتصال الرئيس مبارك : ليه كأس القارات أنتم باك مش بشر . الباك الإسلامي بالفارسي يا غجر      

اسرائيليون ينظمون مسيرة قرب تل ابيب للتضامن مع الشعب الايراني

مسيرة للتضامن مع الشعب الايراني

<!–

–>الأربعاء يونيو 24 2009

حولون- طفلة اسرائيلية ترفع صورة للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد على هيئة قرد اثناء مشاركتها مع اسرائيليين آخرين في مسيرة للتعبير عن تضامنهم مع الشعب الايراني جرت في حولون قرب تل ابيب.

مسيرة للتضامن مع الشعب الايراني

لبنان- الممثلة المصرية سمية خشاب تتحدث خلال حفل توزيع جوائز “موريكس دور” السنوي التاسع في كازينو لبنان بمنتجع “معاملتين” الساحلي شمالي بيروت. . ويذكر ان مناسبة “موريكس دور” هي حفل توزيع جوائز سنوي يتم خلاله تكريم فنانين لبنانيين وعربا من مجالات فنية مختلفة.

زوجة موسوي تدعو لانهاء المناخ الاشبه بالاحكام العرفية في شوارع طهران

زهرة راهنافارد

<!–

in

–>الأربعاء يونيو 24 2009

طهران – ، د ب أ – قالت زوجة زعيم المعارضة الايرانية مير حسين موسوي اليوم الاربعاء إن الحكومة عليها إنهاء المناخ الاشبه بالاحكام العرفية في طهران.

وقالت زهرة راهنافارد على الموقع الاليكتروني الخاص بموسوي: “لا يجب عليهم التصرف كما لو أن الأحكام العرفية هي التى ستحكم الشارع “. وأكدت على أن “أي أعمال عنف ضد المواطنين لن يسمح بها ، لاسيما وأن – وفقا للمادة 26 من الدستور – التي تعترف بأن المظاهرات السلمية هي حق مشروعة للمواطنين”.

وأضافت راهنافارد أنها ستدعم هؤلاء الذين يتظاهرون ضد نتائج الانتخابات، موضحة أن المظاهرات يجب أن تكون سلمية وبدون إراقة المزيد من الدماء. وقالت راهنافارد التي تعمل أستاذة في الجامعة في طهران: “على الحكام احترام مظاهرات الشعب وتمكينهم من التعبير عن اعتراضاتهم وتجنب وقوع أي أعمال عنف”.

صحف سعودية تندد بحملة ساركوزي على النقاب

<!–
in

–>الأربعاء يونيو 24 2009

الرياض- – نددت صحف سعودية بقوة بالموقف الذي اعلنه الرئيس الفرنسي نيكولا سركوزي حول رفض النقاب في فرنسا، واعتبرت انه قد يكون محاولة لدفع المسلمين الى مغادرة هذا البلد.

وكتب داوود الشريان في صحيفة “الحياة” الصادرة في لندن ان “الفرنسيين يحاولون التضييق على المسلمين وتطفيشهم من العيش في فرنسا ولكن بطرق ملتوية وقبيحة”. واعتبر انه لا يوجد اي سبب “يخول الفرنسيين مصادرة حرية النساء المسلمات بارتداء زيهن(…) وما تقوم به فرنسا اليوم تعسف وقمع باسم الحرية والدفاع عن حقوق المرأة وكرامتها”.

وتساءل الشريان “ماذا سيكون رد فعل الفرنسيين والاوروبيين لو ان دولة اسلامية قامت بمنع النساء الغربيات من كشف رؤوسهن ووجوههن واعتبرت ان هذا ضد عفة المراة”.

من جهته، كتب شمس احسان في جريدة “سعودي غازيت” الناطقة بالانكليزية “ما هو غير المحتشم او المسيء للاخلاق العامة، النقاب ام البيكيني؟”.

وجاء في رسائل الكترونية ارسلها قراء الى الصحيفة ان النقاب “رمز للحرية” وان “ثقافة العري” هي المذلة للمرأة. ويتعين على النساء المقيمات في السعودية وحتى غير السعوديات ان يرتدين العباءة التي تغطي كامل الجسد فضلا عن تغطية رؤوسهن.

لكن افتتاحية في صحيفة “اراب نيوز” الناطقة بالانكليزية اعتبرت ان موقف فرنسا من النقاب نابع من علمانية الدولة بينما المواقف الهولندية والدنماركية نابعة من مشاعر متجذرة معادية للمسلمين وللمهاجرين.

وجاء في الافتتاحية “من المناسب ان يقبل المسلمون في فرنسا وفي الدول الاخرى القوانين السارية شرط الا تحول هذه القوانين دون الاحتفاظ بايمانهم وممارسة معتقداتهم”. واضافت ان “منع النقاب يحول تماما دون ذلك”.

وقال ساركوزي الاثنين امام مجلسي البرلمان في فرساي ان “البرقع غير مرحب به في فرنسا” وان هذا النقاب “ليس موضع ترحيب في اراضي الجمهورية” معتبرا انه “ليس رمزا دينيا (بل) رمز استعباد” للمراة.

شبح الفضائح الجنسية يلازم رئيس وزراء إيطاليا وحسناوات يكشفن اسرار الليالي الحمراء في فيلاته

بيرلسكوني وبرفقته الحسناء دا اداريو عند بوابة فيلته في سردينيا

<!–

in

–>الثلاثاء يونيو 23 2009

روما، لندن – – مع أن رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني لا يخفي حبه ومداعبته المستمرة للنساء، والتي أنهت علاقته بزوجته، إلا أن الاعتقاد السائد أن الاتهامات التي أطلقت خلال الأيام الماضية قد تضع نهاية لسلطاته السياسية. آخر الاتهامات هو ما أفصحت به بعض الفتيات على أنهن يعملن لدى وكالة استئجار (اسكورت غيرلز) في منطقة باري بإيطاليا لحضور الحفلات الخاصة في بيته في روما وفي فيلته بسردينيا.

وكانت صحيفة “إيل باييس” الإسبانية اليسارية نشرت قبل أسبوعين صورا التقطت في حفلات أقيمت في منزل بيرلسكوني في سردينيا وهي من ضمن مئات الصور التي صادرها القضاء الإيطالي بعد شكوى تقدم بها رئيس الوزراء بتهمة انتهاك خصوصياته. وتظهر إحدى الصور بيرلسكوني محاطا بعدة نساء في حديقة المنزل وأخرى لامرأتين ممددتين في الشمس عاريتي الصدرين ورجلا عاريا تماما قرب المسبح.

وأكدت صحيفة “إيل كورييري ديلا سيرا” الايطالية أن هذه الصور تبين “مناسبات اجتماعية أقيمت في فيلا بورتو روتوندو الرائعة” وتظهر “فتيات يرتدين البيكيني أو عاريات الصدر وأخريات يأخذن حماما في الهواء الطلق إلى جانب صور تظهر فتيات بلباسهن الكامل إلى جانب بيرلسكوني في باحة الجناح المخصص للضيوف”.

والتقطت بعض الصور في حفل رأس السنة الذي قد تكون شاركت فيه نويمي ليتيسيا (18 عاما) وكانت قاصرا في تلك الحقبة، والتي لا تزال طبيعة علاقتها ببيرلسكوني تثير ضجة في الحياة السياسية وتشكل أحد الأسباب التي دفعت بزوجة رئيس الحكومة فيرونيكا لاريو إلى طلب الطلاق منه.

ولكن الادعاءات الجديدة تبين أن رئيس الوزراء الإيطالي استأجر فتيات لحضور هذه الحفلات ولم تكن الحفلات الخاصة هي مجرد تجمع لبعض الأصدقاء في بيته. ودعت الهيئة الإيطالية، المكلفة حماية الحياة الخاصة، وسائل الإعلام الإيطالية إلى “احترام كامل” للقواعد المتعلقة باحترام الحياة الخاصة بعدم نشرها صورا ملتقطة في منزل رئيس الوزراء. وقالت الهيئة المكلفة حماية المعلومات الشخصية في بيان آنذاك، إنه “من غير القانوني التقاط صور أشخاص داخل ملك خاص واستخدامها من دون موافقتهم”. لكن الاتهامات الجديدة أعطت وسائل الإعلام الإيطالية فرصة جديدة لشن هجومها على رئيس الوزراء السبعيني. وقالت إحدى الفتيات إنها سجلت بالصور تواجدها في غرفة نوم رئيس الوزراء.

وادعت أخرى استأجرها أحد رجال الأعمال لحضور حفل في بيت برلسكوني في روما أنها تلقت مبلغا من المال لقاء حضور الحفل. وقالت باربرا مونتيريلي لصحيفة “التايمز” البريطانية أمس إنها تلقت مبلغ 10 آلاف يورو كـ”هدية” بعد حضورها حفلا في فيلته دفعها رجل الأعمال غيامباولو ترانتيني. كما ادعت باربرا مونتيريلي (23 عاما) أن فتاة أخرى من وكالة استئجار واسمها باتريتزيا دا اداريو قالت لها إنها أقامت علاقة جنسية مع بيرلسكوني. وأضافت مونتيريلي أنها تعرفت على رئيس الوزراء في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي في سكنه في قصر غرازيولي بروما، وكانت ضمن مجموعة من الفتيات من ضمنهن باتريزيا دا اداريو ولوتشيا روسيني، وهي امرأة أخرى من وكالة الاستئجار في باري، والتي تم التحقيق معها من قبل الادعاء الإيطالي. وجاءت جميع الفتيات للتعرف على رئيس الوزراء وأن الذي رتب ذلك كان رجل الأعمال ترانتيني، الذي يخضع حاليا للتحقيق من قبل السلطات القضائية الإيطالية تحت تهمة المتاجرة بالجنس.

وقالت باربرا مونتيريلي في مقابلتها مع صحيفة “التايمز” ان: “الجميع كان يعرف أن باتريتزيا كانت تعمل لدى وكالة استئجار الفتيات. كان من المفروض أن أشترك معها في غرفة في الفندق، وعندما عادت إلى الغرفة في الصباح قالت لي إنها قضت الليلة معه (بيرلسكوني)، وإنه لم يدفع لها مالا لأنها أرادت منه أن يقوم بعمل خاص لصالحها” وهو أن يساعدها في تمرير مشروع بناء كان قد توقف العمل به.

وتقول مونتيريلي إنها لا تعمل مثل الأخريات لدى وكالات الاستئجار وإنما تعمل كمضيفة في الحفلات، وإن حضورها الحفلات في بيت بيرلسكوني لم يكن ذلك كصديقة له أو لأحد الضيوف. وأضافت أنها لم تتلق أجرا على حضورها في المرة الأولى، لكنها أصرت على أن تتلقى ألف يورو بعد ذلك عن كل حفلة تحضرها. إلا أن ترانتيني نفى أن يكون قد دفع أموالا للفتيات واعتذر علنا لرئيس الوزراء على الإحراج الذي تسبب به. وقال لوكالة الأنباء الإيطالية “إنسا” إن ما دفعه للفتيات لم يكن لخدمات خاصة وإنما فقط تكاليف سفرهن ومكوثهن في المكان. أما بيرلسكوني فقد اعتبر أن الاتهامات كلها جزء من حملة إعلامية لتشويه صورته.

نصائح الرئيس السابق

ونصح الرئيس الإيطالي الأسبق فرانسيسكو كوسيغا رئيس الحكومة بيرلسكوني بالاستقالة والدعوة إلى انتخابات مبكرة في البلاد بهدف تأمين سلطته. وقال كوسيغا (80 عاما) إنه على ثقة بأن مثل هذه الخطوة ستجلب النصر لبيرلسكوني على الرغم من الجدل الدائر حاليا حول حياته الشخصية.

وأضاف كوسيغا، الذي تولى منصب الرئاسة في إيطاليا بين عامي 1985 وحتى 1992، في تصريحات نشرتها صحيفة “لاستامبا” الصادرة أمس الاثنين “لو كان (بيرلسكوني) يتمتع بالحنكة، لاستقال من منصبه وترك البلاد وأعطى (المواطنين) فرصة للذهاب إلى صناديق الاقتراع”.

ونصح كوسيغا الملياردير بيرلسكوني بعدم التعقيب على الأقوال التي أثيرت أخيرا حول حياته الشخصية وعلاقاته النسائية ونصحه بعدم الدفاع عن نفسه ولا الرد على هذه الأمور ولا حتى الاعتذار عنها.

وقال كوسيغا إن الرئيسين الأميركيين السابقين بيل كلينتون وجون كينيدي على سبيل المثال لم يعتذرا لشعبهما في إشارة منه إلى العلاقات النسائية للرئيسين. ورأى كوسيغا أن بيرلسكوني ضحية لكراهية خصومه كما أنه ضحية أيضا لـ”سذاجته وعدم حرصه” ونصحه بإهداء فيلته في سردينيا التي كانت مسرحا لحفلات مع فتيات شابات، إلى الدولة أو إلى الحكومة المحلية في سردينيا.

الجدل مستمر في إيطاليا حول تصرفات برلسكوني وتعليقاته الساخرة، خاصة بعد اتهام صحف أجنبية له مثل “الفاينانشال تايمز” البريطانية الرصينة بأنه ليس من طراز موسوليني “لكنه خطر على إيطاليا في المقام الأول”. والبعض يعتبر قصة ليتيسيا مثل قشرة الموز التي قد “تزحلق الحكومة الحالية”.

“جيروزاليم بوست”: اصرار اميركي على ان يشمل تجميد الاستيطان الأحياء اليهودية في القدس الشرقية

الاستيطان في الضفة الغربية

<!–

in

–>الثلاثاء يونيو 23 2009

واشنطن، تل ابيب – – قال الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية ايان كيلي ان الولايات المتحدة ‏مصرة على ان يشمل تجميد الاستيطان جميع الأحياء اليهودية في القدس الشرقية اوما يسمى بالنمو الطبيعي. ‏وقال كيلي: “اننا نتحدث عن جميع الأنشطة الاستيطانية ، مشيرا إلى أحياء في القدس أو ما قبل خط الهدنة‎ ‎‎‎‏”. وفي المقابل نقلت اذاعة الجيش الاسرائيلي عن وزير الدفاع ايهود باراك اليوم انه وافق على بناء نحو 300 ‏وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية.

وذكرت صحيفة “جورزاليم بوست” الاسرائيلية في عددها اليوم الثلاثاء ان هذا القرار يأتي في ظل ادراج وزارة الاسكان الاسرائيلية مشروع الموازنة العامة للعام 2009 – 2010 والذي ‏يشمل تخصيص اموال للبناء في جبل ابو غنيم ومستوطنة معاليه ادوميم. وقد خصصت الوزارة أكثر من ‏‏200 مليون شيكل للأعمال التحضيرية وتسويق شقق في جبل ابو غنيم‎.

ويأتي بند تخصيص الأموال اللازمة للمشاريع السكنية الجديدة ضمن مشروع الموازنة العامة التي تجري ‏مناقشتها حاليا في الكنيست، حيث تم تخصيص هذه الأموال في وقت ما زالت هناك توترات بين اسرائيل ‏والولايات المتحدة بشأن الاستيطان.‏

وتصر اسرائيل دائما على ان لها الحق في البناء في اي مكان في القدس لأن الدولة ضمت الأراضي الى ‏البلدية وبالتالي لا تعتبر بحسب القانون الاسرائيلي جزءا من الضفة الغربية. لكن المجتمع الدولي يعتبر ‏الاحياء اليهودية في القدس الشرقية مستوطنات وقد ادان اي بناء يهودي جديد هناك‎.‎‏ وكانت “هار حوماه” ‏نقطة شائكة بشكل خاص بسبب موقعها على الطرف الجنوبي للمدينة، بالقرب من بيت لحم‎.‎

ولم توضح ادارة اوباما رسميا موقفها بشأن الأحياء اليهودية التي تقع وراء الخط الأخضر وداخل حدود ‏بلدية القدس. وتعمل حكومة نتانياهو على اساس الافتراض ان دعوة المسؤولين الأميركيين الى وقفٍ، حتى ‏للنمو الطبيعي، في المستوطنات لا يشير الى أحياء في المدينة، وفقا لمسؤولين حكوميين بارزين‎.‎

ولكن تصريحات كيلي امس اوضحت ان القدس مشمولة، مما يشير الى ان الجهود الرامية لجسر الخلاف ‏قد تزيد تعقيدا‎.‎‏ وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما قد وصف المستوطنات بانها غير شرعية وقال ان ‏توسيعها يجب ان يتوقف، بما في ذلك النمو الطبيعي‎.‎

وفي الوقت الذي عبرت فيه اسرائيل عن استعدادها لازالة مواقع استيطانية عشوائية في الضفة الغربية، ‏فانها احجمت عن وقف النمو الطبيعي في المستوطنات، وادعت بالحاجة الى مواصلة العمل في التجمعات ‏الاستيطانية بصورة طبيعية‎.‎

وكان الخلاف بين الحليفتين علنيا بدرجة غير معتادة، بما في ذلك مشاحنات فوضوية بخصوص ترتيبات ‏ضمنية تم رسمها بعيدا عن الاضواء في عهد ادارة بوش‎.‎

وعلى الرغم من ان اسرائيل وقعت عام 2003 على خطة السلام المدعومة اميركيا والمعروفة بخريطة ‏الطريق، والتي تدعو الى تجميد الاستيطان وبضمنه النمو الطبيعي، فان مصادر حكومية تزعم ان مسؤولي ‏ادارة بوش وافقوا على استمرار البناء في مستوطنات من المتوقع ان تبقى تحت سيادة اسرائيل في ظل اية ‏معاهدة سلام مع الفلسطينيين‎.‎

ولكن ادارة اوباما أكدت بأنه حتى اذا كانت مثل هذه التفاهمات نوقشت سرا، فانها لم تقر ولم تصبح ‏ملزمة‎.‎‏ وعلى اي حال، فانه في اطار الترتيبات من عهد بوش، كان يفترض باسرائيل وقف تقديم حوافز ‏مالية للاسرائيليين للانتقال للعيش في هذه التجمعات‎.‎

وعلى الرغم من ان مشروع الميزانية الاسرائيلية الجديدة لا يقدم معونات مالية للأفراد، فانه سيوفر ‏الاموال لجزء من العمل لاقامة 240 منزلا تمت المصادقة عليها سابقا في عام 2009 وايضا التسويق ‏والاعمال التمهيدية لاقامة 970 وحدة اضافية في “هار حوماه”، والتي ما تزال بانتظار الموافقة من بلدية ‏القدس‎.‎

وبخلاف الضفة الغربية، فان البناء في “هار حوماه‎” ‎او اي جزء آخر من القدس ليس بحاجة الى موافقة ‏من مكتب رئيس الوزراء او وزارة الدفاع‎.‎

ولم يعلق مكتب رئيس الوزراء على تخصيص اموال للبناء في مستوطنة “هار حوماه”. ولم يتسن الوصول ‏الى بلدية القدس ووزارة الاسكان للحصول على تعليق‎.‎

وقالت حاجيت افران من حركة “السلام الآن”، التي نبهت الصحافيين الى بند التمويل في مشروع الموازنة، ‏ان المضي قدما في البناء في “هار حوماه‎” ‎سيكون “غير حكيم”.‏

وقالت اوفران‎ ان ذلك يعرض للخطر علاقاتنا الخارجية ومكانتنا الدولية لصالح مشروع آخر سيقودنا ‏الى وضع لا يمكننا فيه تحقيق حل الدولين.‏

وتشمل الميزانية نفسها لعامي 2009- 2010 تخصيص اكثر من 150 مليون شيكل لأعمال البنية التحتية ‏في مستوطنة ‏‎”‎معاليه ادوميم” شرق القدس. وستستخدم الاموال لاقامة حدائق ومتنزهات وطرقا للمنازل ‏التي بنيت فعلا في حي معروف باسم 07‏. ‎وكان العمل جاريا في هذا الحي طوال العقد الماضي، وقد ‏بنيت نحو 3100 وحدات سكنية هناك. ‎ ولم يستكمل بعد بناء 400 وحدة سكنية اخرى في تلك المنطقة‎.‎

وقال عمدة ‏‎”‎معاليه ادوميم” بيني كاشريئيل ان مقاولين من القطاع الخاص مولوا كل الأعمال الأخيرة في ‏المشروع‎.‎

وقال ان الاموال من ميزانية الوزارة لهذا المشروع كانت خيالا، وذلك لانها اعادت فقط اموالا دفعها ‏المقاولون الى الوزارة‎.‎‏ ولكن ناطقا باسم الوزارة قال ان اموالا خصصت لمكتبه لاستكمال مشروع “07”.‏

وهاجمت حركة “السلام الآن” تمويل مشروع “معاليه ادوميم”، قائلة انه مخالف لتوقعات الولايات المتحدة ‏والمجتمع الدولي بأن اسرائيل ستجمد النشاط الاستيطاني، والذي يعني وقف جميع اشكال البناء الاستيطاني‎.‎

وخلال الفترة من عام 2003-2007، تم استكمال بناء 2000 وحدة سكنية جديدة في ضواحي القدس التي ‏اوضحت اسرائيل انها تتوقع الاحتفاظ بها في اي اتفاق للوضع النهائي مع الفلسطينيين‎

رئيس “الكنيست” السابق ابراهام بورغ في محاضرة اثارت الغضب: اسرائيل شيطان أكبر ودولة قائمة على العنصرية

احتج حاضرون يهود على كلام بورغ وغادروا القاعة

<!–

in

–>السبت يونيو 20 2009

تل ابيب – – شبه رئيس الكنيست الأسبق أبراهام بورغ إسرائيل بالشيطان بسبب ما قال انه ممارساتها العنصرية والفاشية، وذلك في محاضرة نظمتها جمعية “سيكوي” الإسرائيلية (وهي جمعية مدنية اسرائيلية أقيمت العام 1991 بهدف تحقيق المساواة الكاملة بين فلسطينيي 48 واليهود في إسرائيل) امس السبت بعنوان “المخاوف والمواقف وأثرها على الصراع في المنطقة”، وانتقد فيها الممارسات والايديولوجية الاسرائيلية العنصرية، الامر الذي اثار غضب بعض الحضور الذين عبروا عن ذلك بالانسحاب من القاعة.

وأشار بورغ ضمن محاضرته في بلدة مسغاف في الجليل أن إسرائيل قامت من أجل حل القضية اليهودية لكنها لا تزال عالقة بالماضي وتؤسس علاقاتها مع الآخر على خوف الإسرائيليين من بيئتهم وكأنهم في أوروبا في القرن التاسع عشر.

وأوضح بورغ – الذي تقلد مناصب مرموقة منها وزير الداخلية ورئيس الكنيست – أن إسرائيل تعيش على الرؤية إياها القائلة بأن “اليهود شعب بلا أرض يريد أرضا بلا شعب”، وهي لا ترى الآخر وتحاول تجاوزه بمناورات مختلفة بخلاف الواقع على الأرض.

وذكر أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو شخّص في نهاية المطاف كسابقيه أرييل شارون وإيهود أولمرت وإسحق رابين الخطأ في الإستراتيجية المذكورة. وأضاف: “اعتقدت الصهيونية أن فلسطين هي خيار فهاجر معظم اليهود من أوروبا إلى الولايات المتحدة ولاحقا تبين أن البلاد صارت ملجأ لليهود يعبرون فيه عن مخاوفهم ويحتمون به، ما غيّر واقعها وجوهرها”.

وشدد على أن السياسات الإسرائيلية تشتق من المخاوف التاريخية والآنية، وأن إسرائيل تقود “مسابقة صدمات” الكارثة اليهودية مقابل النكبة الفلسطينية. واستذكر تصريح رئيس الحكومة الأسبق مناحيم بيغن حينما سئل عن قصفه بيروت بفظاظة فقال “أشعر وكأنني أقصف خندق هتلر”.

وقال بورغ إن اتفاقات أوسلو فشلت رغم تأييد غالبية الشعبين لها في البداية جراء عدة أسباب منها النظرة الى المفاوضات وكأنها صفقة عقارات رغم أن الصراع ليس عقاريا. وأضاف “حينما تستأنف جولة قادمة من المفاوضات عنوة أو طواعية فلا بد من بدئها باعتراف كل طرف بالآخر وبصدماته ومخاوفه وأوجاعه المبررة”.

ونبه الى وجود مواجع فلسطينية حقيقية تتحمل الصهيونية مسؤولية بعضها وينبغي عدم التنكر لها. وتابع: “لست معنيا أن أعيش في دولة تستغل فيها الصدمة اليهودية من أجل حاجات سياسية، وسياسات إسرائيل اليوم هي خيانة للذاكرة الجماعية اليهودية ولوعدهم أنفسهم بالتعامل مع الآخر بما يختلف عن المعاملات التي لاقوها”.
وأشار إلى أن إسرائيل ينبغي أن تكون دولة كل مواطنيها ومن غير المعقول أن تهزم صبغتها اليهودية صفتها الديمقراطية. وتابع: “تهيمن العنصرية والفاشية والقومية المتطرفة على إسرائيل وتنفي عنها صفة الديمقراطية ولذا ينبغي منع احتكار الصدمة، وعبرتي من الكارثة أن نعمل على عدم تكرارها لا على اليهود فحسب، بل على الآخرين إن كان في إسرائيل أو دارفور”. وحمل بورغ على من يتهمه بشيطنة إسرائيل وقال إن شيطانا فيها يعمل على التمييز العنصري والفاشية وتابع “لا بأس من كشف غسيلنا الوسخ” فبدون ذلك لن يتم الغسيل ونتعرض لحالة نتانة ورائحة كريهة”.

وأوضح أنه في ظل شيوع أيديولوجية “اجلس ولا تفعل شيئا” تزدهر صناعة الكذب الإسرائيلية. وقال إن المزاعم بأن كل شيء جميل ومزدهر لا تحجب رؤية الحقيقة وهي أن 30 في المئة من تجار السلاح في العالم هم يهود و10 في المئة منهم إسرائيليون. وتابع: “هذا جزء من عمل الشيطان المذكور، إذ إن هناك أشياء جميلة وأخرى بشعة”.

واعتبر قيام طيارين إسرائيليين بالتحليق بطائرات “ف 16″ فوق بقايا معسكر التركيز النازي أوشفيتز قبل سنوات تعبيرا عن العجرفة والغطرسة الإسرائيلية التي قادتنا لمحاولتنا الفاشلة في إخضاع لبنان وغزة، إذ ليس هناك طائرة مقاتلة تستطيع الانتصار على الثقة والاحترام والاعتراف بالآخر”.

وقال بورغ الذي يتعرض لانتقادات إسرائيلية واسعة منذ صدور كتابه “أن ننتصر على هتلر عام 2007” إن العجيبة التي شهدتها الكارثة لا تكمن في نجاة جزء من اليهود بل بوجود أوساط إنسانية في الطرف الآخر ساهمت في إنقاذهم وإنقاذ الكرامة الإنسانية. وتساءل: “هل لدينا مثل هذه الأوساط في تعاملنا مع الفلسطينيين في نابلس أو سخنين؟”.

صورة سقوط الشابة نداء سلطاني مضرجةً بدمائها في طهران تحولها رمزاً لـ”الثورة الخضراء”

نداء – خارجية

<!–

–>الثلاثاء يونيو 23 2009

طهران – – من بين 17 قتيلا هي حصيلة الخسائر البشرية التي شهدتها التظاهرات الاحتجاجية في طهران ومدن ايرانية اخرى منذ اعلان نتائج انتخابات الرئاسية التي اعادت الرئيس محمود احمدي نجاد الى سدة الحكم، اصبحت الشابة نداء اغا سلطاني رمزا للـ “الثورة الخضراء” بعد اطلاق الرصاص عليها واغتيالها في احد شوارع العاصمة ووسط الجموع.

ومع تعميم انتشار صورة وجهها والدماء تغطية ثوان بعد مفارقتها للحياة في تظاهرات الايرانيين في جميع انحاء العالم وتحولها الى “ملاك ايران” نشرت صحيفة “ذي غارديان” اليوم الثلاثاء تقريرا موسعا حول سلطان وظروف مقتلها وتداعيات ذلك على النظام الايراني. وقالت الصحيفة: “بعيد الخامسة مساء من بعد ظهر السبت تلقى حامد، وهو طالب لجوء سياسي ايراني ‏في هولندا، مكالمة مضطربة من صديق له في ايران‎.‎‏ وقال الصديق‎: “‎فتاة قتلت للتو على مقربة مني”. ‏حدث كل شيء بسرعة. واصيبت امرأة شابة، كانت تتحدث بواسطة هاتفها الخلوي، برصاصة في صدرها. ‏وذوت قبل ان يتمكن طبيب، كان موجودا في المكان، من عمل اي شيء لمساعدتها‎ .‎كان هناك المزيد. فصديق حامد، الذي لا يريد ذكر اسمه، قام بتصوير الحادثة ‏على هاتفه الخلوي. وخلال ثوان هبطت الصور في صندوق الرسائل الواردة لبريد حامد الاليكتروني. ‏وبعد خمس دقائق كانت على موقع “يوتيوب” و”فيسبوك”. وخلال ساعات تحولت الى واحدة من اقوى ‏التهديدات التي واجهها النظام الايراني منذ 30 عاما‎.‎

وقال حامد: “سألني، هل من الممكن نشر كل شيء حالا‎. ‎ وقمت بنشرها على يوتيوب وفيسبوك، وبعد ‏خمس دقائق بدأت باستلام رسائل الكترونية وجرى نشرها في كل مكان”. واضاف حامد: “لقد صدمتني ‏كثيرا جدا، وكنت متاكدا في ذلك الوقت ان اي شخص في العالم سيشاهد هذا الفيلم سيصاب بالصدمة، ‏وشعرت ان علي ان انشره لأظهر للعالم ما يحدث في بلادي”.‏

وربما اصبح قتل نداء سلطاني والصور المروعة للدم الموزع على انحاء وجهها، التسلسل المحدد ‏لانتفاضة استمرت 10 ايام ضد النظام في طهران، والتجلي الرهيب لتهديد آية الله علي خامنئي باستخدام ‏القوة ضد عشرات الآلاف من الأشخاص الذي يحتجون على نتائج الانتخابات الرئاسية‎.‎

ويجري تحويل سلطاني الى اسطورة كشهيدة لقضية المعارضة، ونداء تجمع لحركة احتجاج بحاجة الى ‏بطل.‏‎ ‎وقد طبعت صورتها على لافتات تم التلويح بها خلال صدامات في طهران اليوم‎.‎

والشريط مثير للقلق، فعيناها مفتوحتان، وتبدو سلطاني تشع بالهدوء على خلاف الذعر المحيط بها وهي ‏ممددة على الأرض بعد ان اصابتها الرصاصة‎.‎

وبالنسبة الى السلطات الايرانية فقد كان الامر مزعجا، وتحركوا بسرعة لمنع عائلة الضحية من تنظيم ‏جنازة اسلامية، خوفا على ما يبدو من خلق صورة قد توحد وتنعش المعارضة التي تواجه عنفا سلطويا عارما‎.‎

والتفاصيل المحيطة بوفاة سلطاني غامضة بقدر قصتها نفسها. لقد كانت في السادسة والعشرين، وهي ‏طالبة للفلسفة ووكيلة سفر بوظيفة جزئية، بحسب معارفها. وهي لم تكن تلقي الحجارة في طليعة الحركة ‏لتغيير النظام، ولكنها، وفقا لما قاله خطيبها كاسبيان ماكان. كانت شابة ربما انتهى بها المطاف في المكان ‏والزمان غير المناسبين‎.‎‏ واضاف ماكان انها كانت في سيارة بوسط طهران مع استاذها، الذي يعلمها ‏الموسيقى عندما علقا في اختناق مروري. واضاف ان الاثنين قررا مغادرة السيارة للهروب من الطقس ‏الحار‎.‎‏ وفقط عندما كانت تسير في شارع كاريغار وتتحدث بهاتفها الخلوي دوى صوت الرصاصة.‎‏ وقال ‏ماكان: “لم يكن هدف نداء الانحياز الى موسوي ولا الى نجاد، بل كان هدفها هو بلادها”، مضيفا انه على ‏الرغم من انها لم تكن تعتزم التظاهرالا انها كانت “متعاطفة مع حركة الاحتجاج”‏‎.‎

وفي الشريط، بدت وهي ترتدي الجينز وحذاء رياضيا ابيض وقميصا غامقا وحجابا، مما يلمح الى انها ‏شابة من الطبقة الوسطى ومتحررة نسبيا‎.‎‏ ويظهر في الصور عدد من الرجال وهم يصارعون من اجل ‏انقاذ حياتها في الوقت الذي يتحول فيه الدم المتدفق من جرحها الى بركة كبيرة بجانبها‎.‎

وتختلف التقارير حول من أطلق الرصاصة القاتلة. ‎ورجحت بعض المصادر ان مطلق النار كان متطوعا ‏من “الباسيج” على دراجة نارية، بينما نسب آخرون ذلك الى قناص على سطح بناية مجاورة‎.‎‏ وقال ‏آخرون انها ربما استهدفت لانها كانت تستخدم هاتفا خلويا، وهو احد اهم ادوات المعارضة‎.‎

ويظهر شريط آخر يقال انه لسلطاني والتقط قبيل اطلاق النار عليها، الشابة وهي تقف وسط حشد من ‏المتظاهرين، وتسمع اصوات بعضهم وهم يهتفون: “الموت للدكتاتور” و”الله اكبر”.‏

وعلى غرار الكثير من الصور التي ظهرت من طهران في الأيام الأخيرة، فانه لا يمكن التحقق من صحة ‏الشريط والظروف الكامنة وراءه‎.‎‏ ولكن سرعان ما تم تكريم سلطاني من جانب تجمعات مشاركة على ‏الانترنت داخل وخارج ايران. وبدأ البعض حتى بكتابة اغانٍ في ذكراها لمرافقة صورها على الشبكة ‏الاليكترونية‎.‎

وتحتوي اغنية، كتبها مغن يدعى بورانغ ازاد، على الكلمات التالية: “غادرت ونمت آلاف من الزهور. ‏غادرت وصبري انتهى…ان نظرتك المحبة مليئة بالطلب. نامي يا سيدة ايران الحلوة”.‏

واكتسبت الحادثة حدة اضافية من معنى الاسم الاول لسلطاني. ونداء هي كلمة عربية يشيع استخدامها في ‏الفارسية الادبية أكثر من المحكية، وهي تنقل المعنى الروحي لـ”المناداة” او”الصوت”.‏

وتدرك السلطات بشدة التهديد الذي يشكله عليهم قتلها. وقد وافقوا على تسليم جثتها فقط بشرط ان توافق ‏عائلتها على دفنها بسرعة امس الاول في مقبرة ‏‎”‎بيهيشت الزهراء” المترامية الاطراف على مشارف ‏طهران‎.‎

والغيت مراسم التأبين المقررة في جامع نيلوفار في حي عباس اباد بالعاصمة بعد ان حظرها المسؤولون ‏صراحة. وتم تحذير جميع الحسينيات الاخرى في طهران من مغبة تنظيم مراسم تأبينية لذكراها‎.‎

ولكن هذا ربما لم يكن كافيا لمنع سلطاني من التحول الى شهيدة، وهي مكانة مرموقة في الاسلام. وبحسب ‏العقيدة، فان مراسم الحداد على الميت تتم في اليوم الثالث والسابع والاربعين بعد الوفاة‎.‎

وخلال الاضطرابات التي أنذرت بالثورة الاسلامية عام 1979، تحولت المواكب بمناسبة ذكرى الأربعين ‏للحداد على المتظاهرين القتلى نقطة تحول اوجدت الزخم لاسقاط نظام الشاه‎. ‎

صورة سقوط الشابة نداء سلطاني مضرجةً بدمائها في طهران تحولها رمزاً لـ”الثورة الخضراء”

نداء – خارجية

<!–

–>الثلاثاء يونيو 23 2009

طهران – – من بين 17 قتيلا هي حصيلة الخسائر البشرية التي شهدتها التظاهرات الاحتجاجية في طهران ومدن ايرانية اخرى منذ اعلان نتائج انتخابات الرئاسية التي اعادت الرئيس محمود احمدي نجاد الى سدة الحكم، اصبحت الشابة نداء اغا سلطاني رمزا للـ “الثورة الخضراء” بعد اطلاق الرصاص عليها واغتيالها في احد شوارع العاصمة ووسط الجموع.

ومع تعميم انتشار صورة وجهها والدماء تغطية ثوان بعد مفارقتها للحياة في تظاهرات الايرانيين في جميع انحاء العالم وتحولها الى “ملاك ايران” نشرت صحيفة “ذي غارديان” اليوم الثلاثاء تقريرا موسعا حول سلطان وظروف مقتلها وتداعيات ذلك على النظام الايراني. وقالت الصحيفة: “بعيد الخامسة مساء من بعد ظهر السبت تلقى حامد، وهو طالب لجوء سياسي ايراني ‏في هولندا، مكالمة مضطربة من صديق له في ايران‎.‎‏ وقال الصديق‎: “‎فتاة قتلت للتو على مقربة مني”. ‏حدث كل شيء بسرعة. واصيبت امرأة شابة، كانت تتحدث بواسطة هاتفها الخلوي، برصاصة في صدرها. ‏وذوت قبل ان يتمكن طبيب، كان موجودا في المكان، من عمل اي شيء لمساعدتها‎ .‎كان هناك المزيد. فصديق حامد، الذي لا يريد ذكر اسمه، قام بتصوير الحادثة ‏على هاتفه الخلوي. وخلال ثوان هبطت الصور في صندوق الرسائل الواردة لبريد حامد الاليكتروني. ‏وبعد خمس دقائق كانت على موقع “يوتيوب” و”فيسبوك”. وخلال ساعات تحولت الى واحدة من اقوى ‏التهديدات التي واجهها النظام الايراني منذ 30 عاما‎.‎

وقال حامد: “سألني، هل من الممكن نشر كل شيء حالا‎. ‎ وقمت بنشرها على يوتيوب وفيسبوك، وبعد ‏خمس دقائق بدأت باستلام رسائل الكترونية وجرى نشرها في كل مكان”. واضاف حامد: “لقد صدمتني ‏كثيرا جدا، وكنت متاكدا في ذلك الوقت ان اي شخص في العالم سيشاهد هذا الفيلم سيصاب بالصدمة، ‏وشعرت ان علي ان انشره لأظهر للعالم ما يحدث في بلادي”.‏

وربما اصبح قتل نداء سلطاني والصور المروعة للدم الموزع على انحاء وجهها، التسلسل المحدد ‏لانتفاضة استمرت 10 ايام ضد النظام في طهران، والتجلي الرهيب لتهديد آية الله علي خامنئي باستخدام ‏القوة ضد عشرات الآلاف من الأشخاص الذي يحتجون على نتائج الانتخابات الرئاسية‎.‎

ويجري تحويل سلطاني الى اسطورة كشهيدة لقضية المعارضة، ونداء تجمع لحركة احتجاج بحاجة الى ‏بطل.‏‎ ‎وقد طبعت صورتها على لافتات تم التلويح بها خلال صدامات في طهران اليوم‎.‎

والشريط مثير للقلق، فعيناها مفتوحتان، وتبدو سلطاني تشع بالهدوء على خلاف الذعر المحيط بها وهي ‏ممددة على الأرض بعد ان اصابتها الرصاصة‎.‎

وبالنسبة الى السلطات الايرانية فقد كان الامر مزعجا، وتحركوا بسرعة لمنع عائلة الضحية من تنظيم ‏جنازة اسلامية، خوفا على ما يبدو من خلق صورة قد توحد وتنعش المعارضة التي تواجه عنفا سلطويا عارما‎.‎

والتفاصيل المحيطة بوفاة سلطاني غامضة بقدر قصتها نفسها. لقد كانت في السادسة والعشرين، وهي ‏طالبة للفلسفة ووكيلة سفر بوظيفة جزئية، بحسب معارفها. وهي لم تكن تلقي الحجارة في طليعة الحركة ‏لتغيير النظام، ولكنها، وفقا لما قاله خطيبها كاسبيان ماكان. كانت شابة ربما انتهى بها المطاف في المكان ‏والزمان غير المناسبين‎.‎‏ واضاف ماكان انها كانت في سيارة بوسط طهران مع استاذها، الذي يعلمها ‏الموسيقى عندما علقا في اختناق مروري. واضاف ان الاثنين قررا مغادرة السيارة للهروب من الطقس ‏الحار‎.‎‏ وفقط عندما كانت تسير في شارع كاريغار وتتحدث بهاتفها الخلوي دوى صوت الرصاصة.‎‏ وقال ‏ماكان: “لم يكن هدف نداء الانحياز الى موسوي ولا الى نجاد، بل كان هدفها هو بلادها”، مضيفا انه على ‏الرغم من انها لم تكن تعتزم التظاهرالا انها كانت “متعاطفة مع حركة الاحتجاج”‏‎.‎

وفي الشريط، بدت وهي ترتدي الجينز وحذاء رياضيا ابيض وقميصا غامقا وحجابا، مما يلمح الى انها ‏شابة من الطبقة الوسطى ومتحررة نسبيا‎.‎‏ ويظهر في الصور عدد من الرجال وهم يصارعون من اجل ‏انقاذ حياتها في الوقت الذي يتحول فيه الدم المتدفق من جرحها الى بركة كبيرة بجانبها‎.‎

وتختلف التقارير حول من أطلق الرصاصة القاتلة. ‎ورجحت بعض المصادر ان مطلق النار كان متطوعا ‏من “الباسيج” على دراجة نارية، بينما نسب آخرون ذلك الى قناص على سطح بناية مجاورة‎.‎‏ وقال ‏آخرون انها ربما استهدفت لانها كانت تستخدم هاتفا خلويا، وهو احد اهم ادوات المعارضة‎.‎

ويظهر شريط آخر يقال انه لسلطاني والتقط قبيل اطلاق النار عليها، الشابة وهي تقف وسط حشد من ‏المتظاهرين، وتسمع اصوات بعضهم وهم يهتفون: “الموت للدكتاتور” و”الله اكبر”.‏

وعلى غرار الكثير من الصور التي ظهرت من طهران في الأيام الأخيرة، فانه لا يمكن التحقق من صحة ‏الشريط والظروف الكامنة وراءه‎.‎‏ ولكن سرعان ما تم تكريم سلطاني من جانب تجمعات مشاركة على ‏الانترنت داخل وخارج ايران. وبدأ البعض حتى بكتابة اغانٍ في ذكراها لمرافقة صورها على الشبكة ‏الاليكترونية‎.‎

وتحتوي اغنية، كتبها مغن يدعى بورانغ ازاد، على الكلمات التالية: “غادرت ونمت آلاف من الزهور. ‏غادرت وصبري انتهى…ان نظرتك المحبة مليئة بالطلب. نامي يا سيدة ايران الحلوة”.‏

واكتسبت الحادثة حدة اضافية من معنى الاسم الاول لسلطاني. ونداء هي كلمة عربية يشيع استخدامها في ‏الفارسية الادبية أكثر من المحكية، وهي تنقل المعنى الروحي لـ”المناداة” او”الصوت”.‏

وتدرك السلطات بشدة التهديد الذي يشكله عليهم قتلها. وقد وافقوا على تسليم جثتها فقط بشرط ان توافق ‏عائلتها على دفنها بسرعة امس الاول في مقبرة ‏‎”‎بيهيشت الزهراء” المترامية الاطراف على مشارف ‏طهران‎.‎

والغيت مراسم التأبين المقررة في جامع نيلوفار في حي عباس اباد بالعاصمة بعد ان حظرها المسؤولون ‏صراحة. وتم تحذير جميع الحسينيات الاخرى في طهران من مغبة تنظيم مراسم تأبينية لذكراها‎.‎

ولكن هذا ربما لم يكن كافيا لمنع سلطاني من التحول الى شهيدة، وهي مكانة مرموقة في الاسلام. وبحسب ‏العقيدة، فان مراسم الحداد على الميت تتم في اليوم الثالث والسابع والاربعين بعد الوفاة‎.‎

وخلال الاضطرابات التي أنذرت بالثورة الاسلامية عام 1979، تحولت المواكب بمناسبة ذكرى الأربعين ‏للحداد على المتظاهرين القتلى نقطة تحول اوجدت الزخم لاسقاط نظام الشاه‎. ‎

الغاء لقاء المبعوث الاميركي مع رئيس الوزراء الاسرائيلي في باريس بسبب رفض اسرائيل تجميد الاستيطان

جورج ميتشل

<!–

–>الأربعاء يونيو 24 2009

تل ابيب – – ازدادت المواجهة بين إسرائيل والولايات المتحدة بشأن موضوع المستوطنات حدةً صباح اليوم الاربعاء مع تضارب الاخبار حول اللقاء المرتقب في باريس غداً الخميس بين المبعوث الاميركي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو. وفيما نقلت الانباء ان ميتشل الغى اللقاء مع نتنياهو في العاصمة الفرنسية بسبب اصرار نتنياهو على مواصلة البناء الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية، ذكر مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ان اسرائيل هي التي الغت اللقاء.

ونشأت المواجهة نتيجة رفض اسرائيل تلبية طلب الرئيس الاميركي باراك اوباما بأن تجمد البناء الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية كلياً.
وكانت صحيفة “يديعوت احرونوت” الاسرائيلية نقلت صباح اليوم الاربعاء عن مسؤول حكومي اسرائيلي كبير لم تكشف اسمه ان واشنطن الغت اللقاء المقرر الخميس في باريس بين موفدها للشرق الاوسط ورئيس الوزراء بعد رفض اسرائيل تجميد الاستيطان. وذكرت الصحيفة ان البيت الابيض ابلغ اسرائيل صراحة بان ليس هناك ما يدعو الى عقد هذا اللقاء طالما ان اسرائيل لم تبدل موقفها بشأن الاستيطان اليهودي في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وذكر المسؤول، بحسب الصحيفة، ان مسؤولاً اميركياً ابلغ اسرائيل: “ما دمنا لم ننجز فروضنا المدرسية حول الاستيطان، فلا داعي لان يقوم ميتشل برحلة الى باريس للقاء رئيس الوزراء”.

واوضحت الصحيفة ان الادارة الاميركية اكدت مجددا معارضتها توسيع المستوطنات خلال اتصلات اجراها شلومو مولخو مستشار نتنياهو اخيرا في واشنطن. وامس صرح عضو في الوفد الاسرائيلي المرافق لنتنياهو في زيارته الى ايطاليا بان اللقاء بين نتنياهو وميتشل الغي على ان يعقد لقاء الاثنين المقبل في واشنطن بين وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك والموفد الخاص الاميركي. واضاف: “هذه المهلة ستسمح بتوضيح مسائل الساعة العالقة”، من دون ان يضيف اي تفاصيل.

واوضحت “يديعوت احرونوت” ان “المبعوث الاميركي الخاص الى الشرق الأوسط جورج ميتشيل الغى اجتماعا مقررا ليوم الخميس” مع نتانياهو على خلفية النزاع المتواصل حول مستوطنات الضفة الغربية.

وقالت الصحيفة من المتوقع ان يتوجه وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الى واشنطن لعقد اجتماع غير مخطط له مع ميتشيل يوم الاثنين للتوسط.

وغير ان الصحيفة ذاتها نقلت في وقت لاحق عن توضيح من مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ان “اسرائيل هي التي ألغت الاجتماع”.

واضافت الصحيفة نقلاً عن مسؤول بارز في حاشية نتنياهو الى روما ان “اسرائيل هي التي الغت الاجتماع مع ميتشيل بسبب الحاجة الى جمع معلومات وعرضها عليه بطريقة منظمة. والادعاء بأن الأميركيين هم الذين الغوا الاجتماع نتيجة للخلاف ليس له اساس”.

وبحسب المسؤول، فان “الفرنسيين أكدوا ذلك امس في محادثات تحضيرية قبيل وصول رئيس الوزراء، وقالوا ان الاميركيين ابلغوهم بأن ميتشيل لن يصل الى باريس في اعقاب طلب اسرائيلي”.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية ايان كيلي ان “اجتماع ميتشيل مع نتنياهو الغي من اجل اعطاء المبعوث فرصة للقاء باراك”. واضاف: “واشنطن تأمل في عقد مباحثات متقدمة حول مجموعة من القضايا خلال اجتماع يوم الاثنين”.

وكان وزير الدفاع، الذي اصبح الوسيط غير الرسمي بين حكومة نتانياهو ادارة اوباما، قد زار الولايات المتحدة في اوائل الشهر الحالي وعقد اجتماعا مطولا مع ميتشيل في نيويورك.

والتقى باراك ايضا بوزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس ومستشار الأمن القومي جيم جونز في البيت الأبيض، وفاجأه الرئيس الأميركي باراك اوباما الذي انضم الى الاجتماع.

وغادر وزير الدفاع واشنطن ولديه شعور بمكانية التوصل الى تفاهم مع الأميركيين حول “النمو الطبيعي” في المستوطنات، من اجل وضع آلية اميركية- اسرائيلية لحل المشكلات المتعلقة بالاحتياجات الحقيقية للمستوطنين.

نتنياهو يصر على احتياجات “النمو الطبيعي”
وسيلتقي نتنياهو اليوم بالرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، ومن المتوقع ان يواصل الاصرار على البناء في الكتل الاستيطانية لاحتياجات “النمو الطبيعي”.

ولكن الصيغة الوحيدة المقبولة لدى الاميركيين هي تجميد كامل لكل عمليات البناء الاستيطاني، بما في ذلك في محيط القدس.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية ان الموقف الأميركي امس، قائلة ان واشنطن تعارض اي نشاط بناء في المستوطنات. وقال كيلي ان “جميع الأطراف ملتزمون بالمساعدة على توفير الظروف لمفاوضات هامة يمكن انجازها بسرعة”.

واضاف كيلي ان “الولايات المتحدة تعتقد ان النشاط الاستيطاني يجب ان يتوقف بحسب خريطة الطريق، وان المسألة يجري بحثها مع الحكومة الاسرائيلية”.

وكان وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان تصادم الاسبوع الماضي مع نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون حول مسألة الاستيطان. واوضح ليبرمان خلال اجتماع في واشنطن ان اسرائيل لا تعتزم تجميد البناء في المستوطنات نتيجة “لتفاهمات تم التوصل اليها مع الادارة السابقة”.

وردت كلينتون بأن واشنطن تريد رؤية وقف كامل للمستوطنات، مضيفة انه لم تكن هناك اية تفاهمات مكتوبة او شفهية بين اسرائيل وادارة بوش.

بي.بي.سي الفارسية توصل اصوات المعارضة الايرانية

<!–

–>الأربعاء يونيو 24 2009

لندن – ، ا ف ب – على بعد آلاف الكيلومترات عن ايران، اصبح تلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية الـ”بي بي سي” الناطق بالفارسية في لندن نقطة تركيز الايرانيين الذين يرفضون تصديق نتائج الانتخابات التي جرت هذا الشهر.

ولم تكن الـ”بي بي سي” تدرك عندما اطلقت القناة التلفزيونية قبل ستة اشهر، انها ستبصر النور بالتزامن مع انتخابات اعقبتها اضطرابات لم تشهد ايران مثيلا لها منذ الثورة الاسلامية العام 1979.

وسرعان ما جذبت القناة الناطقة بالفارسية ملايين المشاهدين، رغم منعها من تعيين اي مراسل في ايران.

والموظفون البالغ عددهم 140 يعملون في الجناح الحديث لمبنى البث “برودكاستينغ هاوس” التابع للـ”بي بي سي” في وسط لندن. وتتلقى القناة تمويلا مقداره 15 مليون جنيه استرليني سنويا من قبل الحكومة البريطانية ما يثير غضب السلطات الايرانية.

واتصل آلاف الايرانيين بالقناة قبل انتخابات الثاني عشر من حزيران (يونيو)، لكن الرسائل الالكترونية والمكالمات الهاتفية انهمرت بالفعل بعد نزول انصار المرشح المهزوم مير حسين موسوي الى الشوارع احتجاجا على نتائج الانتخابات.

ومنذ ذلك الحين، تتلقى القناة اكثر من ستة آلاف رسالة الكترونية يوميا.

وقالت بونيه غودوسي، مقدمة البرنامج التفاعلي في القناة، انه قبل الانتخابات كانت الاتصالات الهاتفية ترد من انصار جميع المرشحين ومن بينهم الرئيس محمود احمدي نجاد.

واضافت: “بسبب الاحتجاجات فان المتصلين الان هم في غالبيتهم من المعارضين لنتائج الانتخابات ولاعادة انتخاب احمدي نجاد”. وليس جميع المتصلين من انصار موسوي. وتوضح “انهم اشخاص عاديون محبطون حيال ما يحدث في بلادهم حاليا”.

ومع تزايد صعوبة الاتصالات الهاتفية مؤخرا، لجأ الايرانيون الى الانترنت لايصال رسالتهم.

وتأخذ الـ”بي بي سي” الفارسية الاصوات وصور التظاهرات وتقوم بالمونتاج ثم البث لمشاهدين من غير المرجح ان يتلقوا هذه المشاهد على التلفزيون الحكومي الايراني. وتظهر العديد من الصور ولقطات الفيديو التي صورت بهواتف نقالة، الاشتباكات بين المحتجين وعناصر قوات الامن.

وتقول غودوسي ان “العديد من لقطات الفيديو التي تردنا تصور المتظاهرين وهم يتعرضون للضرب او يقعون ارضا او يطلق عليهم النار”.

واستدركت “غير اننا حساسون جدا وحريصون كثيرا حيال ما يمكننا بثه وما نحن متأكدون من صدقيته وما لا يمكننا تأكيده”.

واقرت ان بعض الصور كانت “مروعة ومخيفة وفظيعة”.

والقناة الفارسية في تلفزيون الـ”بي بي سي” هي احدى العناصر التي تدفع ايران الى اتهام بريطانيا بتأجيج التظاهرات، فيما تنفي لندن هذه الاتهامات.

والاحد الماضي، امرت ايران جون لاين مراسل الـ”بي بي سي” الدائم في طهران، بمغادرة البلاد خلال 24 ساعة.

وقال المراسل الخاص للمحطة كسرى ناجي: “نحن نعمل في قطاع المعلومات، اعلام الناس، ولهذا لا مفر من وجود تضارب في المصالح”.

وفي لحظة هدوء نادرة بين تسجيل الاحداث المتسارعة في بلاده التي عاش فيها حتى قبل عامين، قال ناجي ان الـ”بي بي سي” الفارسية لعبت دورا رئيسيا في ايران.

واوضح “حتى قبل الاضطرابات كان ملايين الاشخاص يشاهدوننا بسبب عدم وجود مصادر مستقلة وموثوقة للمعلومات في ايران”.

وتابع “يمكن للناس ان يشاهدوا الـ “سي ان ان” او “بي بي سي وورلد” سرفيس، لكن المشكلة في ايران انهم لا يتكلمون الانكليزية”.

ويقر صحافيو القناة ان حيزا كبيرا من وقتهم يذهب للتحقق من صدقية الفيديوهات واقوال شهود العيان.

ويقوم خبراء مدربون من اقسام اخرى في الـ”بي بي سي” مع مخرجين بالتحقق من المواد. وتبقى الانباء المتكررة للحدث نفسه افضل دليل على صدقيتها. وتوضح غودوسي “انها مثل قطع احجية يتم جمعها وتركيبها”.

وتشدد على ان لا سبب يدعو ايران لتخشى الـ”بي بي سي” الفارسية، ما لم يكن لديها شيء تخفيه.

وتعرب عن اعتقادها بان القناة يمكن ان تكون “ورقة رابحة اذا ما استفادت السلطات منها، ولا اعتقد ان هناك اي سبب للقلق منها الا اذا كنت فعلا لا تريد خروج اي معلومات من البلاد ولا ايصال اي معلومات للناس داخل ايران من الخارج”.

وزراء الخارجية العرب:جاهزون للتعامل بايجابية مع طرح الرئيس اوباما

عمرو موسى

<!–

–>الأربعاء يونيو 24 2009

القاهرة – ، ا ف ب – تعهد وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماع استثنائي عقدوه الاربعاء في القاهرة “التعامل بايجابية” مع طرح الرئيس الاميركي باراك اوباما لتسوية نزاع الشرق الاوسط “واتخاذ ما يلزم من خطوات لدعم التحرك الاميركي”.

وقال بيان صدر عن الاجتماع ان المجلس الوزاري للجامعة العربية يؤكد “استعداد الجانب العربي للتعامل بايجابية مع طرح الرئيس اوباما لتسوية الصراع العربي-الاسرائيلي واتخاذ ما يلزم من خطوات لدعم التحرك الاميركي في هذا الاتجاه على اساس تحقيق السلام الشامل وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية”.

ولم يوضح الوزراء طبيعة الخطوات التي يمكن للدول العربية اتخاذها لمساعدة الولايات المتحدة في مساعيها من اجل تسوية للنزاع ولكنها تتعلق على الارجح بتطبيع تدريجي للعلاقات مع اسرائيل استجابة لطلب اميركي.

وكان الموفد الاميركي الى الشرق الاوسط جورج ميتشل دعا خلال زيارة للقاهرة في منتصف حزيران (يونيو) الجاري الدول العربية الى “اتخاذ خطوات ذات مغزى وافعال مهمة تساعدنا على التحرك نحو تحقيق اهدافنا”.

واكد وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط ان الموفد الاميركي يقصد البدء بخطوات للتطبيع مع اسرائيل، لكنه وضع شرطين رئيسيين للشروع في اعادة فتح مكاتب الاتصال والتمثيل التجاري العربية في اسرائيل التي اغلقت في اعقاب الانتفاضة الفلسطينية الثانية في العام 2000.

واوضح ابو الغيط ان الشرطين هما: “الوقف الكامل للاستيطان واعادة الاوضاع في الضفة الغربية الى ما كانت عليه قبل الانتفاضة الثانية وخصوصا انسحاب الجبش الاسرائيلي من المدن”.

غير ان الوزراء العرب رهنوا اي خطوات قد يتخذونها في هذا السياق ب”تجاوب اسرائيل” مع جهود السلام.

وقال البيان ان الوزراء “يطلبون من لجنة المبادرة العربية بحث الخطوات التي يمكن اتخاذها اذا ما استمرت اسرائيل في تعنتها ومماطلتها وكذلك الخطوات التي يمكن اتخاذها اذا ما تجاوبت اسرائيل مع الجهود العربية والدولية لتحقيق السلام في المنطقة”.

وربط الوزراء العرب كذلك استئناف المفاوضات مع اسرائيل بالتزامها “بالوقف الكامل للانشطة الاستيطانية بما في ذلك في القدس الشرقية”.

واكد الوزراء مجددا ان “السلام العادل والشامل لن يتحقق الا من خلال انهاء الاحتلال الاسرائيلي والانسحاب من كافة الاراضي العربية والفلسطينية المحتلة حتى خط الرابع من حزيران (يونيو) 1967”.

وكان ابو الغيط دعا الثلاثاء الى اتخاذ موقف عربي “مرن” مؤكدا ان الانسحاب الى خطوط الرابع من حزيران (يونيو) يجب ان يكون “الاساس” الذي تجري عليه المفاوضات مع اسرائيل.

وفي مؤتمر صحفي عقده عقب الاجتماع الوزاري، سئل الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى عما اذا كان العرب بقبلون بمبدأ “تبادل الاراضي” مع اسرائيل في اطار تسوية للنزاع فقال ان هناك “اتفاقا دوليا منذ صدور القرار 242 العام 1967 على امكانية اجراء تعديلات على جانبي الحدود”.

واضاف انه “اذا تم خلال المفاوضات التفاهم على “بعض التغييرات” على جانبي خطوط العام 1967 في الضفة الغربية او القدس فيجب ان تكون هذه التعديلات متوازنة ولا تعكس ثقل الاحتلال الاسرائيلي”.

واوضح موسى ان ابداء العرب استعدادهم للقيام بخطوات في اتجاه التطبيع مع اسرائيل يرجع الى “اننا نمر الان بمرحلة غاية في الحساسية اذ ان هناك ادارة اميركية عبرت عن جدية منذ اليوم الاول لتوليها مهامها في التحرك لانهاء الصراع العربي الاسرائيلي، وهو ما يتطلب منا ان نتحرك بجدية وان نأخذ في الاعتبار المواقف الدولية”.

واضاف “اننا نعطي الاهمية للطرح الجدي المتوازن الذي قدمه الرئيس اوباما” رغم اننا نعتبر “ان كل ما ذكر على لسان (رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين) نتانياهو غير مقبول وابلغنا الاطراف الدولية ان مواقفه لا تصلح نقطة بداية للتفاوض”.

وكان نتانياهو اعلن في خطاب القاه منتصف الشهر الجاري استعداده للقبول بدولة فلسطينية لكنه وضع شروطا عدة رفضها العرب من بينها الاعتراف ب”باسرائيل كدولة يهودية” كما اكد ان القدس ستظل العاصمة الموحدة لاسرائيل.

يذكر ان وزراء خارجية السعودية سعود الفيصل وسوريا وليد المعلم وقطر حمد بن جاسم تغيبوا عن هذا اجتماع .

عاهرات سرقن لاعبي منتخب مصر بعد الاحتفال معهم ..ومصر تنفي

من احتفالات فوز مصر على ايطاليا

<!–

in

–>الأحد يونيو 21 2009

جوهانسبرغ – ، د ب ا – أفادت تقارير صحيفة بأن لاعبي المنتخب المصري لكرة القدم احتفلوا في الفندق مساء الخميس الماضي في أعقاب الفوز التاريخي على إيطاليا بهدف نظيف في بطولة كأس القارات بجنوب أفريقيا.

وذكر تقرير صحيفة “سيتي بريس” الصادرة اليوم الأحد أن بعض النساء شبه العاريات من العاهرات انضممن إلى حفل اللاعبين وتمكنوا من سرقة مبالغ مالية أبلغ أعضاء الفريق في وقت لاحق عن سرقتها.

واستند تقرير الصحيفة على بيانات الشرطة وأقوال موظفي الفندق والتي شككت في صحة أقوال أعضاء المنتخب المصري التي أكدت سرقة مبالغ مالية قدرها 2400 دولار.

وأضاف تقرير الصحيفة أن التحريات أثبتت عدم وجود أي وسائل عنف تدل على اقتحام غرف اللاعبين أو فتح خزائن حفظ المال عنوة وأكد التقرير أن لقطات الفيديو أظهرت خروج ودخول العديد من الفتيات الشابات الجميلات لغرف اللاعبين المصريين.

من جهته، نفى رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر المتواجد حاليا مع بعثة المنتخب المصري في مدينة روستنبرغ بجنوب أفريقيا ما تردد عن احتفال اللاعبين بالفوز على منتخب إيطاليا 1/صفر في كأس العالم للقارات مع بعض العاهرات.

وقال زاهر في تصريح خاص لـ”وكالة الأنباء الألمانية” إنه بصدد إصدار بيان رسمي للرد على هذه الاتهامات التي لم يكن يتصورها على الإطلاق من المسؤولين في جنوب أفريقيا.

وأضاف أن ما رددته الصحف اليوم ليس سوى محاولة للتغطية على فضيحة السرقة التي تعرض لها لاعبو المنتخب المصري في فندق “بروتيا” بجوهانسبرج وتحويلها إلى قضية أخرى وفضيحة للمنتخب المصري.

وقال زاهر إن المنتخب المصري لم يكن يفكر في إبلاغ الشرطة بواقعة السرقة نظرا لحرصه على عدم الكشف عن أي سلبيات في البطولة حفاظا على علاقاته الطيبة بالمسئولين في جنوب أفريقيا لكن محمد يوسف المرافق للفريق سارع بإبلاغ الشرطة.

وأضاف زاهر أن حوادث السرقة تقع في كل مكان بالعالم وليست مشكلة ضخمة لكن المشكلة الحقيقية هي ما ذكرته الصحف اليوم وهو يسيء للجميع.

وأوضح أن الصحف حاولت تشويه صورة المنتخب المصري والتأكيد على احتفال اللاعبين مع العاهرات ولم تتطرق مثلا إلى أن مندوب شركة “بوما” الراعية للفريق كان أكثر المتضررين من السرقة حيث سرق منه سبعة آلاف راند (أكثر من ألف دولار أميركي) ورغم ذلك لم يذكر اسمه في هذه الادعاءات الصحفية. وأشار إلى أنها مجرد تهم ملفقة وسيرد عليها من خلال البيان الرسمي.

تفتح ملف اليهود المغاربيين والهوية الممزقة: حائرون بين المشروع الصهيوني والحنين للاوطان والهجرة الى اوروبا

يهوديات من مدينة تطوان المغربية

<!–

in

–>الأربعاء يونيو 24 2009

تونس – من رشيد خشانة – تتقاذف اليهود المغاربيين أمواج شد وجذب جعلت هويتهم رجراجة وممزقة، فهم مشدودون لأوتاد متباعدة أحدها نداء المشروع الصهيوني المُحرض على الهجرة إلى فلسطين وطرفها الآخر الحنين إلى الوطن الأم حيث تركوا ذكريات الصبا والشباب، أما ثالثها فالمهاجر الأوروبية التي حضنتهم بعد موجتي الهجرة الرئيسيتين في 1948 و1967 فباتوا أميل لاستيطانها والإندماج فيها.

ومع حصول تقارب سياسي ما انفكت علاماته تطفو على السطح بين الدولة العبرية وأكثر من بلد مغاربي خلال السنوات الأخيرة، تنامى دور يهود شمال أفريقيا الذين لعبوا دور همزة الوصل وكانوا في قلب الإتصالات بين الجانبين. ولم تكن تلك الوساطة ترمي فقط إلى تهيئة الأجواء للخطوات التطبيعية المُعلنة لاحقا وإنما شكلت أيضا فرصا للعودة إلى المدن والأحياء التي شب في غبارها أطفال يهود أصبحوا بعد هجرة آبائهم إلى فلسطين مواطنين اسرائيليين. وعلى رغم أن اليهود العرب يُصنفون في الدولة العبرية بوصفهم مواطنين من الدرجة الثانية بالنظر لكونهم من “السفارديم” (اليهود الشرقيين) فإن بعضهم نجح في تسلق سلم السياسة وارتقى إلى مناصب رفيعة مثل الأمين العام الأسبق لحزب العمل الإسرائيلي نسيم زفيلي (من أصل تونسي) ووزير الخارجية الأسبق ديفيد ليفي (المولود في المغرب) وخلفه سيلفان شالوم (المولود في تونس). وتزامن تنامي دور هؤلاء مع وصول العلاقات الإسرائيلية مع البلدان المغاربية إلى أوجها بدءا من إقامة علاقات ديبلوماسية مع كل من الرباط وتونس في أواسط التسعينات، وربط اتصالات بعيدا عن الأضواء الإعلامية مع ليبيا والجزائر في الفترة نفسها، وصولا إلى التطبيع الكامل الذي اتخذ طابعا استعراضيا مع موريتانيا على أيام الرئيس المخلوع معاوية ولد الطايع.

ويمكن القول إن هناك علاقة متشابكة بين اليهود الذين بقوا في البلدان المغاربية وأولئك الذين هاجروا إلى فلسطين في فترات مبكرة إذ تكاملت الحلقتان لدى دفع مسار التطبيع المغاربي – الإسرائيلي بشكل لافت. ولوحظ أن هذين الدورين استمرا بنفس التكامل حتى بعد تجميد التطبيع بغية المحافظة على جسور غير مُعلنة على نحو ما فعل الوزير المغربي السابق سيرج بيرديغو الذي رتب زيارات مسؤولين اسرائيليين للمغرب، وعضو مجلس المستشارين التونسي روجي بيسموث (وهو يشغل أيضا منصبا قياديا في اتحاد الصناعيين) الذي أرسل في مهمة لاسرائيل ورئيس الجالية اليهودية الليبية في بريطانيا رفائيل لوزون (الذي كان يسكن في طبريا قبل الإنتقال إلى لندن) والذي كشف في حوار صحافي أنه هو الذي نسق مع مواطنه رفائيل فلاح لترتيب زيارة مجموعة من “الحجاج” الليبيين الى القدس في مطلع تسعينات القرن الماضي لغرض الصلاة في المسجد الأقصى. وصرح جوزيف سيتروك كبير أحبار فرنسا بمناسبة زيارة لتونس عام 2004 أن الحكومة التونسية “عملت الكثير للمساهمة في إيجاد حل للخلاف الإسرائيلي ـ الفلسطيني وأن الوقت حان للخروج بموقف علني واتخاذ مبادرات جريئة (في مجال التطبيع الثنائي)”، ما كشف أهمية الدور الذي يقوم به للوساطة بين الجانبين. أما بيسموث فأدى زيارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ارييل شارون في مستشفى “هداسا” في القدس المحتلة وصرح لإحدى الفضائيات أنه أتى موفدا من حكومة بلده خصيصا لعيادته ما أثار ردود فعل مستهجنة في تونس.

خمس هجرات كبرى

إلى جانب دور الوساطة هذا للتقريب بين اسرائيل ودولهم الأصلية يلعب اليهود المغاربيون أدوارا سياسية وإعلامية واقتصادية وثقافية مهمة في المهاجر الأوروبية وخاصة فرنسا. والمُلاحظ أن غالبية اليهود المغاربيين اختاروا الإستقرار في نهاية المطاف في فرنسا بعد ان غادروا مواطنهم الأصلية إلى فلسطين في موجات متوالية عبر ميناء مرسيليا تحت تأثير الدعاية الصهيونية، غير أن كثيرا منهم لم يستطيعوا التأقلم مع البيئة المشتركة هناك فقفلوا عائدين إلى فرنسا. وتزامنت الهجرات الكبرى مع إنشاء اسرائيل في سنة 1948 واستقلال تونس في سنة 1956 والجزائر في 1962 وحرب حزيران (يونيو) 1967 التي تعرضت خلالها محلات اليهود للإعتداء في تونس وطربلس وبنغازي، ثم حرب أكتوبر 1973 التي أبصرت آخر موجة هجرة جماعية من شمال أفريقيا. وعلى سبيل المثال تراجع عدد اليهود في جزيرة جربة التونسية التي كانت تضم أكبر تجمع لليهود والمدارس التلمودية خارج العاصمة تونس إلى أقل من ألف شخص حاليا بعدما كان العدد يتجاوز خمسة آلاف في الستينات. أما في الجزائر فتُعتبر أكبر موجة مُغادرة تلك التي أعقبت الإستقلال إذ شعر اليهود بأن مصيرهم مرتبط بمصير الجالية الفرنسية التي شدت الرحال إلى الوطن الأم.

وعزا المؤرخون هذا الإرتباط إلى أن اليهود المغاربيين استفادوا من “مرسوم كريميو” (décret Crémieux) الصادر سنة 1870 والذي منحهم حق حمل الجنسية الفرنسية مع ما ترتب على ذلك من امتيازات وظيفية واجتماعية لم يكن يتمتع بها مواطنوهم المسلمون في ظل الإحتلال الفرنسي. وبموجب ذلك المرسوم كان الموظف الحائز على الجنسية الفرنسية يتقاضى راتبا يزيد عن مواطنه التونسي أو المغربي أو الجزائري بنسبة الثلث. ولعل هذا ما يفسر تشبث أكثرية اليهود المغاربيين بجنسيتهم الفرنسية حتى بعد الإستقلالات وتفضيلهم العيش في ضواحي باريس أو مرسيليا أو “الخليج اللازوردي” على المدن المغاربية أو اسرائيل التي لم يستطيبوا العيش فيها.

صُناع قرار

من هنا اكتسب أبناؤهم مواقع بارزة في المجتمع الفرنسي أسوة بجوزيف سيتروك كبير أحبار فرنسا (وهو أيضا رئيس مجمع الأحبار الأوروبي) والخبير الإقتصادي جان بول فيتوسي ورجل الإعلام الراحل سيرج عدة والمغني ميشال بوجناح المنحدرين من أصول تونسية، أو جزائريي الأصل أمثال مدير مجلة “نوفال أوبسارفاتور” جان دانيال والفيلسوف جاك دريدا والأكاديمية هيلين سيكسو والمؤرخ بنجامين ستورا مؤلف كتاب “المنافي الثلاثة” عن تاريخ اليهود الجزائريين الذي اصدرته دار النشر الفرنسية “ستوك”. وينقسم هؤلاء إلى ألوان متباعدة في موقفهم من اسرائيل، ففيما لم يتوان سيتروك عن حض اليهود على تلبية النداء للهجرة إلى دولة إسرائيل قائلا لوسائل الإعلام “إني أشجعهم على ذلك وأعتبره اختيارا صائبا”، عارض آخرون (وإن بقوا قلة قليلة) أي دعم يُقدم للدولة العبرية على اعتبار أنها تمارس الإحتلال. وتناغمت الأصوات اليهودية المنتقدة في فرنسا مع شخصيات يهودية أخرى رفعت عقيرتها من داخل البلدان المغاربية مرارا بالإنتقاد للدولة العبرية، وخاصة خلال الحرب الأخيرة على لبنان، أسوة بالرسالة القوية التي نشرها الوجه النقابي والسياسي التونسي الراحل جورج عدة (والذي وقف دائما إلى جانب منظمة التحرير الفلسطينية) والروائي المغربي ادمون عمران المليح الذي وقَع مع مواطنه الناشط الحقوقي اليساري سيون أسيدون مقالا شديد اللهجة نشراه في صحيفة “لوموند” لمعارضة الحرب التي استهدفت لبنان.

ظاهرة تزويج ارامل الشهداء في غزة البعض يراها ايجابية ومؤسسات نسوية تشبهها بـ”السلعة”

مستقبل الارامل في غزة؟

<!–

in

–>الجمعة يونيو 19 2009

غزة – – يغمرهنّ الشعور بالوحدة. أعباء جديدة ألقيت على عاتقهن، وأبناء لم يعد بإمكانهم ‏الاعتماد على سواهن، فقد أصبحن الأب والأم في آن واحد بعدما غيّب الموت الزوج. هذه هي حال ‏أرامل الشهداء في قطاع غزة. هن كثيرات نتيجة حرب خلّفت آلاف الشهداء على مدى سنوات من ‏الصراع مع الاحتلال. وما بين آلام الفراق على زوج ورفيق درب رحل على حين غرّة وبين مطامع ‏المحيطين، برزت مشاريع تزويج أرامل الشهداء. هدفها المعلن صون الأرملة، لكنها لا تخلو من ‏سلبيات، وتلقى معارضة من ناشطات نسويات لجهة تحوّل الأرملة إلى سلعة، بينما تباينت مواقف ‏صاحبات الشأن من هذه المشاريع التي تشجع على الارتباط بالأرامل، وتقدم التسهيلات والمساعدات ‏لإتمام الزواج.‏

أسماء دياب ورضا الصيفي، أرملتان أفقدتهما الحرب زوجيهما. لم تتوقع كلتاهما فقدان زوجها في ذلك ‏الوقت، وحتى اليوم لا تزالان غير قادرتين على استيعاب ما حدث لهما في طرفة عين ومن دون ‏مقدمات‎.‎

ونشرت صحيفة “الاخبار” اللبنانية اليوم الجمعة تحقيقا حول هذه الظاهرة التي بدأت تبرز في المجتمع ‏الغزي، في ظل حصار خانق. أسماء، احدى قصص هؤلاء الارامل، هي شابة في الثانية والعشرين من ‏العمر، استمرت خطوبتها خمس سنوات، ولم يُدم زواجها أكثر من سنتين. جاءت ثمرته طفلة حُرمت ‏أباها وهي في عمر الثمانية أشهر. يتكفّل أهل زوجها نفقاتها، وتساعدها بعض الجمعيات الخيرية في ‏كفالتها. لا يزال الحزن واضحاً في ملامح وجهها. انفعلت بشدة بمجرد سؤالها عن فكرة الزواج بعد ‏زوجها الشهيد. قالت: “لا أفكر حالياً في الزواج”، لكنها في الوقت نفسه لا تنكر على الأرملة أن تتزوج ‏ثانية لحاجة المرأة إلى رجل إلى جانبها‎.‎

ورغم تفهّم أسماء لزواج الأرملة، فإنها ترفض مشاريع الزواج التي تقف وراءها مؤسسات خيرية في ‏غزة. قالت: “هذه المشاريع تظهر كأن الرجل يشتري المرأة بالمال. يعزّ على المرأة أن تتزوج مقابل ‏المال، وألّا يطلبها الرجل لذاتها، ففي هذه المساعدات عملية إغراء وهذا يسبّب مشكلة في أن يكون ‏المتقدم طامعاً، فيأخذ الأرملة وأولادها ويستولي على أموالهم، لكن هذا لا يمنع أن هناك أشخاصاً ‏يريدون الستر على الأرامل”.‏

لكن رضا تشجع بقوة هذه المشاريع، على اعتبار أنها “فكرة جيدة لإعطاء الأرملة الصغيرة السن ‏فرصة جديدة لبدء حياتها”. وترى أن “ما يُقدم من مساعدات يعدّ وسيلة تشجيعية في ظل الظروف ‏الاقتصادية الصعبة وغلاء المعيشة”. وقالت إن “الزواج بالأرملة باب أجر لمن أراد كفالة الأرملة ‏وأولادها الأيتام، فيقدم إليهم احتياجاتهم ويعوّض عنهم النقص الذي تركه الشهيد”.‏

وتقرّ رضا، وهي أم لستة أبناء أصغرهم أبصر النور بعد استشهاد والده بثلاثة أيام، بأن غياب زوجها ‏ترك فجوة كبيرة من الاحتياجات لها ولأبنائها. كما أن تقمّص دور الأم في حنانها والأب في حزمه ‏تجربة جديدة تزيد من صعوبة الأمر، لكنها تساءلت باكية: “ما الذي سأجنيه من زواج جديد. رزقني ‏الله بالأولاد. وأمتلك مع زوجي الشهيد رصيداً من الذكريات يكفيني لسنين قادمة. كما أنني امرأة عاملة ‏وعملي يوفر لنا احتياجاتنا المادية فلا حاجة لي إلى الزواج”.‏

بعد الحرب الإسرائيلية على غزة، أصبحت معاناة الأرامل وهن بالآلاف مجال اهتمام جمعيات خيرية ‏عديدة، ومنها “جمعية الفلاح الخيرية” التي تعتزم تزويج أرامل الشهداء ضمن المرحلة الثانية ‏لمشروع التزويج الذي بدأته عام 2006. وكانت مرحلته الأولى تقتصر على تزويج العوانس. نائب ‏رئيس الجمعية، ناصر معروف، قال إن “الأرامل يمثّلن شريحة لا يستهان بها. وبعد حرب غزة ازداد ‏عددهن، فقررنا بدء المرحلة الثانية للمشروع، التي تتضمن تزويج أرامل الشهداء. درسنا الفكرة والآن ‏نسوّقها للحصول على الدعم المادي لإتمامها”.‏

ويقدم المشروع الدعم المادي إلى المتقدمين للزواج بأي أرملة. ويرتفع المبلغ المالي المُقدم إلى ثلاثة ‏أضعاف عند الاقتران بأرملة شهيد، ليصل إلى حدود 3 آلاف دولار نقداً، إضافة إلى تغطية تكاليف ‏حفل الزفاف‎.‎

وتمثّل أرملة الشهيد في غزة مطمعاً لأصحاب النفوس الضعيفة والعاطلين من العمل الذين لا مصدر ‏دخل ثابتاً لهم، فينصبون شباكهم حولها، طمعاً في الأموال التي تحصل عليها من مؤسسات إغاثية ‏وخيرية، وغالباً ما يتقدمون للزواج بالأرملة كزوجة ثانية أو ثالثة وربما رابعة، وكثيراً ما يؤول ‏الزواج بالأرملة إلى الطلاق، نتيجة الخلاف على الأموال التي يستولي عليه الزوج وينفق منها على ‏أسرته الأولى‎.‎

وشجعت الناشطة النسوية، مديرة جمعية “المرأة المبدعة” في غزة دنيا الأمل إسماعيل، زواج ‏الأرامل، وخصوصاً إذا “كنّ في مقتبل العمر، فلديهن حاجات نفسية وجسدية يسعين إلى إشباعها وفق ‏زواج يكفله الشرع والقانون”. إلا أنها تعارض تزويج الأرامل من خلال مشاريع تشجيعية تحفّز ‏الشباب على الاقتران بالأرامل بواسطة المساعدات المالية، متهمةً المؤسسات التي تقف وراء هذه ‏المشاريع بأنها “لا تستمع إلى احتياجات النساء، وتعتقد أنها وصية على المرأة، وتعطي نفسها الحق ‏في أن تفكر عنها، ولا تنظر إليها إلّا عورة وجسد يجب ستره بأي طريقة كانت”.‏

وقالت إسماعيل: “إذا كانت هذه المؤسسات معنية بالأرملة، فمن الأولى أن تدعم تعليمها أو عملها ‏ليصبح لها مصدر دخل تنفق منه على نفسها وأولادها. كثير من أرامل الشهداء تعرّضن لضغط ‏أهاليهن بسلبهن أولادهن طمعاً في المال الذي تقدمه هذه المؤسسات الخيرية التي تكفل أسر الشهداء، ‏وكأن المرأة سلعة في يد الأسرة أولاً، ثم يعمّم التوجه ليشمل المجتمع. وخطورة المسألة أن المرأة ‏تخضع لشروط المجتمع وثقافته تجاهها وهي ثقافة تنتقص من إنسانيتها”.‏

ومع أن غالبية الجمعيات التي تقف وراء هذه المشاريع مقربة من حركة “حماس”، فإن النائبة عن ‏‏الحركة في المجلس التشريعي، هدى نعيم، تنفي علاقة “حماس” بهذه المشاريع. وتقول “إذا ما ‏‏استطاعت هذه المشاريع توفير مبلغ للزواج فهذا بيت جديد بحاجة إلى تكاليف الحياة الثانية، لا تكاليف ‏‏الزواج فقط. وغير صحيح أن الحركة تدعم هذه المشاريع مادياً. قد تكون حماس مقرّبة من الجمعيات ‏‏الخيرية التي تنفذها لكنها لا تدعمها”. وأعربت عن عدم ارتياحها للتعامل مع هذه الشريحة بهذه ‏‏الطريقة. وأوضحت “هذه المشاريع تعرض الأرملة كسلعة وتخلق حالاً من الاتجاه السلبي لدخول ‏‏الأرامل بيوت الناس، حيث تتوجه المرأة بدلاً من الشفقة على الأرملة إلى اعتبارها خطراً يهدد ‏‏عائلتها. أشجع زواج الأرملة إن رغبت في ذلك وكانت هي صاحبة القرار لا نتيجة ضغط عائلي”.‏

ويرى أستاذ الإعلام في الجامعة الإسلامية، الدكتور أيمن أبو نقيرة، أن “من المهم نشر ثقافة الارتباط ‏بالأرامل في المجتمع الفلسطيني، لإيجاد أرضية من الرأي العام تتقبل الأمر”. وقال إن “الزواج ‏بالأرامل ظاهرة إيجابية، بشرط إحسان اختيار الزوج وعدم الإكراه عليه، لأن للأرملة الحق في ‏الاختيار والموافقة، وخصوصاً في ما تعارف عليه مجتمعنا من تزويج الأرملة ذات الأبناء بأخ زوجها ‏الشهيد، فالإجبار مرفوض قطعاً لكلا الطرفين”. وأضاف إن “البدء بمثل هذه المشاريع لا بد أن يسبقه ‏ترويج لثقافة تعدد الزوجات إذا كانت الأرملة الزوجة الثانية، فمجتمعنا لا يتقبل تعدد الزوجات، وهناك ‏نقطة جوهرية في مشاريع تزويج الأرامل وهي دافع العريس للزواج بأرملة الشهيد؛ هل هو دافع مادي ‏للحصول على المساعدة في الزواج؟ أم ضغط الأهل؟ أم ناتج من قناعته بأن هذه الأرملة تصلح له ‏ويصلح لها لبناء حياة أسرية جديدة؟”.‏‎ ‎

اسرائيل والولايات المتحدة تتوصلان الى تفاهم بشأن صفقة لشراء طائرات “شبح” حربية من طراز “اف 35”

الطائرة “الشبح” “ف-35”

<!–

–>الأربعاء يونيو 24 2009

تل ابيب – – توشك اسرائيل والولايات المتحدة على اتمام صفقة تشتري الاولى بموجبها من الثانية طائرات مقاتلة خفية (شبح) من نوع “اف-35” ‏وذلك بعد توصل وزارة الدفاع الاسرائيلية ونظيرتها الاميركية البنتاغون اخيراً الى تفاهمات بشأن عدد من ‏مطالب سلاح الجو الاسرائيلي بدمج تكنولوجيا اسرائيلية في الطائرة‎.‎ وتحقق هذا الانفراج في ما يبدو في اعقاب سلسلة من الزيارات التي قام بها الى واشنطن في الآونة الاخيرة قائد ‏سلاح الجو الاسرائيلي الميجر جنرال ايدو نيحوشتان ورئيس دائرة المعدات والمشتريات في سلاح الجو ‏البريغادير جنرال كوبي بورتمان.


‎والتقى وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الاسبوع الماضي بمسؤولين ‏بارزين من “لوكهيد مارتن”- الشركة المنتجة لطائرات “اف‎”35-‎ على هامش معرض باريس الجوي‎.‎ ولكن كيف امكن التقدم نحو اتمام الصفقة بالرغم من رفض الولايات المتحدة السماح لسلاح الجو الاسرائيلي باصلاح اي عطب قد يطرأ على جهاز الكومبيوتر في الطائرة داخل اسرائيل؟

ذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الاسرائيلية التي تصدر بالانكليزية اليوم الاربعاء ان الطائرة “اف 35″، المعروفة ايضا باسم مقاتلة ‏‎”‎جوينت سترايك”، ستكون واحدة من أكثر الطائرات المقاتلة ‏تطورا في العالم، وستسمح لاسرائيل بالتخلص من بعض نماذجها الأقدم من نوع “اف ‏‎15″ ‎و”اف 16‏‎”.‎

و اشار مسؤولون بارزون في الجيش الاسرائيلي الى ان وزارة الدفاع والبنتاغون توصلتا الى تفاهمات ‏حول معظم المسائل الرئيسية في جوهر الخلاف بين الجانبين‎.‎

واوضح ضابط رفيع المستوى: “هناك تفاهم اليوم بشأن المسائل الأساسية الرئيسية”.

وكما نقل للمرة الاولى في صحيفة “جيروزاليم بوست‎”‎، فان مطالب سلاح الجو الاسرائيلي تركزت على ‏ثلاث مسائل- دمج انظمة حرب اليكترونية اسرائيلية في الطائرة، ودمج انظمة اتصال اسرائيلية والقدرة على ‏صيانة الطائرة بشكل مستقل في حال وقوع مشكلة فنية او هيكلية‎.‎

وقال مسؤولون بارزون على اطلاع على الصفقة ان الاميركيين اعطوا موافقتهم وسيمنحون اسرائيل ‏قدرات صيانة مستقلة‎.‎

وكان أحد من المخاوف الأميركية الرئيسية بخصوص تثبيت انظمة اسرائيلية ان ذلك سيتطلب برمجة لنظام ‏الحاسوب الداخلي للطائرة وقد يكشف لاسرائيل تكنولوجيا سرية للغاية‎.‎

ولكن الجانب الاسرائيلي عرض على الأميركيين خلال جولة محادثات جرت اخيراً اقتراحا حول كيفية ‏تجاوز اطار الحاسوب الرئيسي عند تثبيت الأجهزة. ‎ولكن لم يتفق الجانبان بعد على السعر النهائي للطائرة‎.‎

وكانت اسرائيل قد جادلت بأنه نظرا لمتطلبات عملياتية، فانها تحتاج الى امتلاك القدرة على صيانة انظمة ‏الحاسوب المدمرة او المكسورة “في وقت الحرب” وانها لا تستطيع الانتظار حتى ارسال نظام الحاسوب ‏الى اوروبا لاصلاحه في خضم الحرب‎.‎

وكانت المفاوضات حول دمج التكنولوجيا الاسرائيلية قد بدأت قبل سنوات عدة عندما دفعت اسرائيل 20 ‏مليون دولار للحصول على مكانة منخفضة المستوى كمشارك في التعاون الامني ضمن برنامج “جيه اس ‏اف”. ويذكر ان تسع دول- من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا واستراليا- لديها عضوية كاملة في ‏برنامج “جيه اس اف‎”.

واذا توصل الجانبان الى تفاهم كامل، كما هو متوقع، فان سلاح الجو الاسرائيلي يعتزم اصدار رسالة ‏رسمية لطلب شراء الطائرة في الاسابيع المقبلة. وسيعقب الرسالة توقيع عقد في عام 2010.

وستشمل المرحلة الاولى من الصفقة شراء 25 طائرة، ستشكل اول سرب اسرائيلي من طائرات “اف‎”35-‎. وبحسب “لوكهيد مارتن”، اذا تم اصدار رسالة الطلب هذا العام، فان تسليم الطائرات سيبدأ في عام ‏‏2014‏‎.‎

مبارك يشجّع الحريري على اطلاق مبادرة حسن نوايا تجاه دمشق لاقامة جسور قبل تكليفه برئاسة الوزارة اللبنانية

سعد الحريري

<!–

–>الأربعاء يونيو 24 2009

بيروت، القاهرة – – تطرح عودة النائب سعد الحريري من جولته العربية، جملة أسئلة عن “طبخة” الخارج للمرحلة اللبنانية المقبلة، وتحديداً عن مكوّناتها ودرجة إنضاجها، وهل ستكون برسم المشاركة أم للمدعوّين فقط، ومن سيكون المضيف، الحريري نفسه أم النائب المنتخب عن صيدا؟

طالت سفرة زعيم الأكثرية، النائب سعد الحريري، التي أمضى معظمها في السعودية، ويوماً في القاهرة، وفي غيابه تعاظم الترشيح له لرئاسة الحكومة، وربط معظم حلفائه وأعضاء تكتله، كل القرارات والتسميات والتقسيمات، بعودته، وانتظره الجميع لمعرفة شكل الحكومة المقبلة ومن سيكون رئيسها.

والحريري الغائب منذ اطمئنانه إلى فوز فريقه بالأكثرية النيابية، قصد أولاً وطويلاً الرياض، وذكر مصدر دبلوماسي أنه استهلك معظم إقامته لقضاء إجازة قصيرة مع عائلته وأصدقاء في الرياض، لكنه كان يتابع اتصالات تجريها السعودية بغية ترتيب الوضع العام للإدارة الخارجية للملف اللبناني. وقال المصدر إن الحريري كان واضحاً في أنه يحتاج إلى ضمانات خارجية لناحية توفير كل الدعم المالي والسياسي من جانب مصر والسعودية والولايات المتحدة الأميركية، إلى جانب الضغط على سوريا لإلزامها بخطوات تمنع العمل ضد حكومته من دون أن يكون مضطراً لتنازلات كبيرة، برغم أنه أبدى تفهماً للمتطلبات التي يفرضها موقع رئاسة الحكومة.

ومن الرياض، انتقل الحريري أول من أمس إلى القاهرة، والتقى أمس الرئيس المصري حسني مبارك ووزير خارجيته أحمد أبو الغيط ورئيس جهاز الاستخبارات العامة اللواء عمر سليمان، واختتم زيارته بلقاء مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، وصف بعده الوضع في لبنان بأنه هادئ و”لن يكون هناك اضطراب”، وقال: “ما نسعى إليه هو التوافق بين اللبنانيين بما يترجم نتائج الانتخابات”.

وكشفت مصادر مصرية وعربية لمراسل صحيفة “الأخبار” الللبنانية في القاهرة خالد محمود، عن تأييد مبارك لتولّي الحريري منصب رئاسة الحكومة، في إطار توافق مصري سعودي وعدم ممانعة من سوريا. وقال مسؤول مصري: “علاقاتنا مع الحريري الابن معروفة، وهي ليست جديدة، والمشاورات مستمرة ولم تنقطع. ليس سراً أننا نؤيده سياسياً، لكن من أجل مصلحة لبنان أولاً وأخيراً”. وأضاف: إن القاهرة “توظف كل إمكاناتها السياسية والدبلوماسية لمساعدة لبنان على إدارة شؤونه بنفسه”، نافياً أن تكون مصر قد تدخلت لاستبعاد أسماء معينة في تشكيلة الحكومة المقبلة.

وعلمت الصحيفة أن مبارك شجّع الحريري على إطلاق مبادرة حسن نوايا تجاه دمشق، على اعتبار أنه كرئيس منتظر للحكومة اللبنانية يجب أن يكون على تماسّ معها. وذكرت المصادر المصرية أن القاهرة تعتقد أن بإمكان الحريري إقامة علاقات عمل مع دمشق “إذا خلصت نوايا السوريين وامتنعوا عن أي محاولة لتعطيل الحكومة”.

وبينما توقعت مصادر لبنانية التئام قمة بين الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الأسد، لإقناع دمشق بالتعاون مع حكومة الحريري، فإن مصدراً سورياً قال للصحيفة اللبنانية عبر الهاتف من دمشق، إنه ليس لديه أية معلومات عن هذه القمة، وإن أكد أنه ليس هناك ما يمنع عقدها في أي وقت، مشيراً إلى أن الأجواء بين الرياض ودمشق تتحسن باستمرار منذ قمة الكويت نهاية العام الماضي.

وقد أثارت مباحثات الحريري في الخارج، ردود فعل محلية أضيفت إلى المواقف من الحكومة المقبلة ونوع المشاركة فيها، فرأى النائب آلان عون أن تأليف حكومة وحدة وطنية “تنطلق من شراكة حقيقية، هي الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها أن ينطلق لبنان إلى الأمام”، وتوقف أمام ما يتردد عن تفاهم سعودي ـــ مصري على رئاسة الحريري لهذه الحكومة، قائلاً: “كنا نلام لأننا نريد تغيير وجه لبنان وأخذه إلى محور آخر، ولكننا نرى اليوم أن لا أحد يفاجأ بأن يكون رئيس الحكومة المرتقب موجوداً في الخارج، حيث تجرى مفاوضات إقليمية من أجل رئيس الحكومة الجديد في لبنان، إنها علامة تعجب، فيما اللبنانيون لم يقولوا كلمتهم بعد في هذا الموضوع”.

وإذ رحب النائب إميل رحمة، بعد زيارته الرئيس إميل لحود، بالمساعدة الخارجية “إن لم تكن تدخلاً سافراً”، أسف لأن لبنان “دائماً في هذه الظروف يكون مشرّع الأبواب على قرارات إقليمية ودولية: إيحاءات، تفاهمات، تسويات” ورأى أن الترشيح لرئاسة الحكومة لم يعد مقتصراً على الحريري، قائلاً إن “ورصة الأسماء عادت تراوح بين بقاء الرئيس فؤاد السنيورة أو مجيء الحريري”

لكن النائب ميشال فرعون، كان له رأي آخر، إذ قال بعد لقائه السفيرة الأميركية ميشيل سيسون: “ن تحديات المرحلة كبيرة على الصعيدين الداخلي والخارجي، ولبنان ما زال في حاجة إلى دعم المجتمع العربي والدولي، ودعم أوروبا والبلاد العربية والولايات المتحدة الأميركية على الصعيدين السياسي والأمني. وكي يزداد هذا الدعم، يجب القبول بنتائج العملية الديموقراطية لإطلاق المؤسسات” ورأى أنه “يتبيّن قريباً خلال مرحلة تأليف الحكومة من الذي يتعاون في تطبيق الدستور وتحصين الاستقرار والسماح للرئاسة الأولى بأن تقوم بدورها كاملاً، ومن الذي يعمل على استمرار الشلل وتعطيل المؤسسات وإضعاف الجسم الداخلي لمصالح تأتي كالعادة، على حساب المصلحة الوطنية العليا”

أما منبر الوحدة الوطنية الذي شدّد بعد اجتماعه أمس، برئاسة الرئيس سليم الحص، على أن من حق المواطن اللبناني أن يتساءل هل الإرادة الشعبية اللبنانية حقاً هي التي تسمّي رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء، وهي التي تملي شكل الحكومة وبرنامجها؟” لفت إلى أن الأخبار الواردة من عواصم القرار العربي “نبئ بأن عناوين المرحلة في لبنان إنما تسيطر على ساحة التوافق العربي” ومسجلاً أنه لولا وجود هذا التوافق “كان اللبنانيون أطرافاً يتصارعون، ولكانت الطبخة الحكومية مفعمة بالألغام، ولا كان للبنانيين صوت فاعل في انتخاب رئيس المجلس أو في اختيار رئيس مجلس الوزراء أو في تأليف الحكومة. إلا أن التوافق العربي قائم والحمد لله، والرضى اللبناني عن هذا التوافق محسوم والحمد لله. فلا مشكلة. نسجّل كل هذا ونقول: عاشت الديموقراطية والسيادة في لبنان

ظهور الحمي القلاعية بالغربية وإعلان حالة الطوارئ بأسوان
مديرية الطب البيطري بطنطا
تعترف بأنها حالات فردية ويتم التعامل معها

أسوان ـ الغربية ـ من موفق أبوالنيل وجمال عطاالله‏:‏

الحمي القلاعية تطل برأسها هي الأخري بعد انفلونزا الطيور والخنازير‏,‏ فالرسائل القادمة من أسوان تحمل المرض‏..‏ وهناك علي الحدود الليبية الطاعون‏.‏ وبين هذا وذاك حالة طوارئ في الخدمات البيطرية لمواجهة الوباء الملعون الذي يصيب العجول بالنفوق بعدما ظهرت الإصابة بإحدي المزارع بمركز السنطة‏..‏ فماذا يحدث في أسوان والغربية‏.‏

في أسوان يقول الدكتورصلاح أبوزيد مدير المحاجر البيطرية بالوجه القبلي بالنيابة إنه تم الافراج عن رسالة تضم‏826‏ جملا خضعت للفحوص البيطرية بمحاجر أبوسمبل وتم التأكد من سلامتها بإرسال عينات تمثل‏10%‏ من الرسالة إلي المعامل المركزية بالقاهرة‏,‏ وجاءت النتائج سلبية بالنسبة للإصابة بالحمي القلاعية وأي مرض آخر‏,‏ وصرح لها بالدخول بعد احتجازها بالحجر البيطري مدة‏10‏ أيام تخضع خلالها للمراقبة الصحية والملاحظة الأكلينيكية لتسجيل أي أعراض غير طبيعية ويتم إرسال تقارير يومية إلي غرفة العمليات التي يرأسها الدكتور حامد سماحة رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة‏.‏

من ناحية أخري أعلن مصطفي السيد محافظ أسوان حالة الطواريء بالنسبة لمرفق الحجر الصحي بميناء السد العالي لمتابعة الحالة الصحية للركاب القادمين من السودان عبر ميناء السد العالي ولا يسمح بالدخول إلا للركاب الحاصلين علي تطعيمات ضد مرض الحمي القلاعية وحمي الوادي المتصدع مع التأكد من خلو الركاب من الإصابة بانفلونزا الخنازير وانفلونزا الطيور‏,‏ وأمر بتخصيص فريق طبي يصاحب باخرة الركاب وهي قادمة من ميناء حلفا بالسودان لمتابعة الحالة الصحية للركاب والتأكد من خلوهم من أي أمراض وبائية معدية‏.‏

وفي الغربية يؤكد رضا الششتاوي صاحب مزرعة ماشية بالسنطة البلد نفوق عدد‏20‏ من ماشية الجاموس بمزرعته بتاريخ‏7‏ من يونيو الحالي وأنه قام علي الفور بإخطار مديرية الطب البيطري لمعرفة سبب الوفاة‏,‏ وبالفعل تم تشكيل لجنة مشتركة من مديرية الطب البيطري والمعمل الفرعي لبحوث صحة الحيوان بالغربية‏,‏ حيث قامت بسحب عينات من الماشية النافقة وإرسالها إلي المعامل المركزية بالقاهرة لتحليلها‏,‏ وجاءت نتائج التحليل والفحص المعملي للعينات إيجابية لمرض الحمي القلاعية‏.‏

وأضاف إبراهيم أبوعيسي صاحب مزارع ماشية بقرية الجعفرية بأن عددا كبيرا من الماشية بمزرعته قد نفق بعد صراع مع المرض لمدة أسابيع وأن خسارته تقدر بعشرات الآلاف من الجنيهات‏.‏

وأوضح محمد عبدالرحمن مزارع أنه فقد عجلين بعد إصابتهم بالمرض وأنهما كل ثروته ولا يملك دخلا آخر‏.‏

وأشار عبدالرازق محمد مزارع إلي أنه فقد ثلاثة عجول جاموس بسبب مرض الحمي القلاعية‏,‏ موضحا أن عددا كبيرا من المزارعين فقدوا ماشيتهم بسبب المرض والأخطر في الأمر أن المواطنين يلقون بالماشية النافقة علي المصارف والترع مما يؤدي إلي انتشار المرض‏.‏

ومن جانبه أكد الدكتور أحمد السعيد علي وكيل وزارة الطب البيطري بالغربية أن الوضع مطمئن وآمن وما ظهر هو بعض حالات فردية وتم التعامل معها ولا ترقي إلي الحالة الوبائية وأنه فور علمنا بوجود بلاغ من المواطن رضا الششتاوي بقرية السنطة البلد يفيد بنفوق عشرين ماشية بمزرعته تم تشكيل لجنة مشتركة من المديرية والمعمل الفرعي لبحوث صحة الحيوان بالغربية وانتقلت اللجنة إلي المزرعة وقامت بسحب عينات من الماشية النافقة وإرسالها إلي المعامل المركزية بالقاهرة وبالفعل جاءت نتائج‏(‏ الفحص ايجابية‏)‏ لمرض الحمي القلاعية والإصابة بميكروب الكلوستريديم نوع‏(‏ د‏).‏

وأضاف أن سبب ظهور تلك الحالات من مرض الحمي القلاعية هو قيام التاجر بشراء عجول غير محصنة وإدخالها إلي المزرعة للتربية‏,‏ مشيرا إلي أن المديرية قامت بإجراءات العلاج والمتابعة اليومية لبعض الحالات التي ظهرت بالسنطة حتي استقرت الحالة تماما حتي توقف المرض ولا توجد الآن أي إصابات بالمرض بمنطقة السنطة والمناطق المحيطة بها مؤكدا أن الإدارة العامة للطب الوقائي بالمديرية قامت بتحصين الماشية بالسنطة في أول الشهر الحالي‏,‏ فالمديرية تقوم بعملية تحصين الماشية بجميع المراكز كل ستة أشهر ليس فقط ضد الحمي القلاعية بل ضد كل من الأمراض ومن بينها حمي الوادي المتصدع‏!.‏

“القدس” تفتح ملف اليهود المغاربيين والهوية الممزقة:
حائرون بين المشروع الصهيوني والحنين للاوطان والهجرة الى اوروبا

رئيس مجلس النواب العراقي عقب استقبال الرئيس مبارك له‏:‏
مصر تقدم إمكاناتها لدعم وحدة العراق وفتح السفارة خطوة إيجابية
فتحي سرور‏:‏ توقيع بروتوكول
للتعاون بين مجلس الشعب ونظيره العراقي

متابعة‏-‏مختار شعيب‏:‏

الرئيس مبارك فى اثناء استقباله اياد السامرائي

استقبل الرئيس حسني مبارك صباح أمس بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة‏,‏ إياد السامرائي رئيس مجلس النواب العراقي‏.‏

وحضر المقابلة الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب والمستشار عبدالهادي فاضل القائم بأعمال سفارة العراق بالقاهرة‏.‏

وصرح إياد السامرائي‏,‏ عقب المقابلة‏,‏ بأنه نقل الي الرئيس مبارك تحيات الرئيس العراقي جلال الطالباني ونوري المالكي رئيس الوزراء‏,‏ مشيرا الي أن اللقاء تناول التطورات الإيجابية في العلاقات المصرية ـ العراقية‏,‏ والاتفاقات التي تم توقيعها أخيرا لدعم هذه العلاقات‏.‏

ووصف السامرائي إعادة فتح سفارة مصر في بغداد بأنها خطوة إيجابية‏.‏

وقال أن الرئيس قد أكد رغبة مصر في تقديم كل ما تستطيعه من إمكانات لدعم مسيرة وحدة العراق وتحقيق الاستقرار‏,‏ كما أكد استعداد مصر لتقديم كل ما يطلبه العراق‏.‏

وردا علي سؤال حول الخلافات التي شهدتها الساحة العراقية بشأن عقود النفط قال السامرائي ان هذه الخلافات من نتائج الديمقراطية وهناك خلافات في وجهات النظر بين بعض النواب ووزير النفط العراقي تتعلق بتأخير إصدار قانون النفط والغاز الذي ينظم العلاقة بين العراق والدول الأخري‏,‏ وينظم إصدار التراخيص النفطية التي تعني بإعطاء المجال لشركات النفط الأجنبية للعمل في العراق‏.‏

وأوضح السامرائي أن الخلاف ينصب حاليا حول حقول البترول المنتجة وهل ينبغي تطويرها من خلال الجهد الوطني العراقي أو عن طريق الاستعانة بالشركات الأجنبية‏,‏ مشيرا الي أن العراق بحاجة الي الشركات الأجنبية لتطوير الحقول غير المنتجة وغير المستثمرة والناضبة‏.‏

وأشار إلي وجود اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين الشركات المصرية والعراقية للتعاون في مجال النفط والغاز وهي تعطي للشركات المصرية المجال للعمل في العراق‏.‏

وردا علي سؤال حول الأوضاع الأمنية في العراق خاصة ان مصر قررت إرسال سفير لها الي بغداد قال السامرائي ان الحالة الأمنية في العراق أصبحت أفضل بكثير مما كان عليه الحال عام‏2004‏ علي مستوي العمليات‏,‏ ولكن مازالت هناك عصابات إجرامية منظمة تسبب قلقا للأمن‏,‏ غير أن الأجهزة الأمنية والعسكرية العراقية تطورت الي حد كبير‏.‏ وأكدت قدرة الحكومة العراقية علي توفير الحماية والأماكن الآمنة للبعثات الدبلوماسية الأجنبية‏.‏

ومن جانبه‏,‏ صرح الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب‏,‏ عقب المقابلة‏,‏ بأن الحوار مع السامرائي أكد اهتمام مصر بعروبة ووحدة وقوة واستقرار العراق‏,‏ وأن ذلك يمثل إضافة للأمن القومي العربي‏.‏

وأضاف أنه تم توقيع بروتوكول للتعاون بين مجلس الشعب المصري ومجلس النواب العراقي مساء أمس لدعم التعاون بين المجلسين في مختلف المجالات‏,‏ وتبادل الخبرات والزيارات وتنسيق التعاون المشترك وتوحيد التشريعات‏,‏ مشيرا الي أن مجلس الشعب يضع إمكاناته أمام مجلس النواب العراقي للاستفادة منها‏.‏يدعو المواطنين لتأبين ضحايا المظاهرات غدا
مجلس صيانة الدستور الإيراني يرفض
إلغاء الانتخابات الرئاسية
ويمهل الخاسرين‏5‏ أيام إضافية لتقديم طعونهم
نجاد يؤدي اليمين الدستورية قريبا‏..‏
وموسوي يرد بتقديم تقرير مفصل لوقائع التزوير الانتخابي

نيويورك ـ طارق فتحي‏,‏ طهران ـ وكالات الأنباء‏:

متظاهرة ايرانية تحمل صورة احد ضحايا المظاهرات خارج احد المبانى الفيدرالية فى لوس انجلوس

وسط مخاوف دولية من تفاقم أزمة الانتخابات الرئاسية وتصاعدها إلي حد اندلاع حرب أهلية في إيران‏,‏ أكد التليفزيون الرسمي الإيراني أن مجلس صيانة الدستور‏,‏ والذي يعد أعلي هيئة تشريعية في إيران‏,‏ رفض الغاء الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي أجريت في‏12‏ يونيو الجاري وأدت إلي اشتعال مظاهرات ومواجهات عنيفة بين أنصار المعارضة وقوات الأمن‏,‏ مشيرا إلي أن الانتخابات لم تشهد تزويرا جديا‏.‏

وتأكيدا لهذا القرار‏,‏ أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن الرئيس الإيراني وحكومته سيؤديان اليمين الدستورية أمام مجلس الشوري بين‏26‏ يوليو و‏19‏ اغسطس المقبلين‏.‏

ولم تذكر الوكالة بالاسم الرئيس محمود احمدي نجاد الذي اعلن فوزه في الانتخابات علي الرغم من اتهامات المعارضة لحكومته بتزوير نتائجها‏.‏

وبعد ساعات قليلة من إعلان قرار مجلس صيانة الدستور‏,‏ ذكر التليفزيون الإيراني أن المرشد الأعلي علي خامنئي وافق علي طلب المجلس بتمديد مهلة تلقي شكاوي مرشحي الرئاسة المهزومين لمدة خمسة أيام إضافية‏.‏

وعلي الرغم من تهديد الحرس الثوري الإيراني بسحق أي مقاومة جديدة ممن وصفهم بالمشاغبين والذين حملهم مسئولية الاضطرابات في البلاد‏,‏ وقتل خلالها‏17‏ شخصا وأصيب العشرات بجروح‏,‏ فقد تحدي المتظاهرون التهديد ليلة أمس الأول‏,‏ حيث دوت هتافات الله اكبر في أنحاء طهران واعتلي المحتجون أسطح المنازل‏,‏ فيما أكد شهود عيان ان قوات مكافحة الشغب منتشرة بأعداد كبيرة وتستخدم القوة في تفريق أي تجمع‏.‏

وعلي جبهة المعارضة الإيرانية‏,‏ أعلن مكتب الحملة الانتخابية للمرشح الرئاسي الذي أعلنت هزيمته مير حسن موسوي أنه سيصدر قريبا تقريرا كاملا حول وقائع التزوير والمخالفات التي شابت انتخابات‏12‏ يونيو‏,‏ جاء إعلان موسوي بعد ساعات قليلة من رفض مجلس صيانة الدستور إلغاء الانتخابات‏.‏

وكان موسوي قد حث انصاره علي مواصلة الاحتجاج علي الأكاذيب ـ والتزوير باعتباره حقا لكم وفقا لما جاء في بيان نشره موقعه الالكتروني‏,‏ وإن طالبهم في الوقت نفسه بضبط النفس‏.‏ وقد دعت الداخلية الإيرانية أمس موسوي إلي احترام القانون وتصويت الشعب في دعوة غير مباشرة له بكبح جماح الاحتجاجات‏.‏

وقال البيان الصادر عن الوزارة إن موسوي شارك في الانتخابات بمنطق‏:‏ إذا فاز فالانتخابات جيدة وإذا هزم تكون سيئة ويجب إلغاؤها‏.‏

يأتي ذلك في الوقت الذي دعا فيه المرشح الإصلاحي المهزوم مهدي كروبي إلي إقامة مراسم تأبين لضحايا المظاهرات غدا‏.‏ وقال رئيس مجلس الشوري السابق ـ في بيان نشره الموقع الإلكتروني لحزبه الثقة الوطنية ـ أنه يدعو المواطنين إلي المشاركة في مراسم تأبين الذين سقطوا خلال الأيام الماضية علي أن يتم تحديد مكان وزمان التجمع في وقت لاحق‏.‏ كما دعا السلطات إلي إطلاق سراح المعتقلين فورا وتسليم جثث قتلي المظاهرات إلي عائلاتهم وإنهاء الرقابة والضغوط علي الصحافة ووسائل الإعلام الأخري‏.‏ ولاقت هذه الدعوة تأييد جمعية علماء المجاهدين التي يتزعمها الرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي‏.‏

وتزامن ذلك مع إلغاء اتحادات طلابية إيرانية مظاهرة كانت دعت إليها أمام السفارة البريطانية في طهران‏,‏ بعدما أعلنت السلطات إنها غير مرخص لها‏.‏

ونقلت الوكالة عن الزعيم الطلابي إحسان يواري قوله إن الطلاب الإيرانيين الغوا المظاهرة التي كان من المقرر خروجها خلال ساعات وتأجيلها إلي يوم آخر لعدم الحصول علي ترخيص‏.‏

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أن المظاهرة الاحتجاجية التي قررت اتحادات طلابية إقامتها أمام السفارة البريطانية في طهران غير مرخص لها‏.‏

مبارك يتسلم أوراق اعتماد‏14‏ سفيرا جديدا . الدكتور جورج يوسف صاحب الباك الإسلامي .

تسلم الرئيس حسني مبارك أمس بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة أوراق اعتماد أربعة عشر سفيرا جديدا لدي مصر‏.‏

حضر مراسم استقبال السفراء الجدد وزير الخارجية أحمد أبو الغيط ورئيس ديوان رئيس الجمهورية الدكتور زكريا عزمي والسفراء الجدد هم‏:‏

كوستاس ليونتيو سفيرا لجمهورية قبرص‏,‏ وماريا جابريلا بونيتي روسا ليني لجمهورية الدومنيكان‏,‏ وسيما نقوي لجمهورية باكستان الإسلامية‏,‏ وتن يو لاتحاد ميانمار‏,‏ وجونج كون يون لجمهورية كوريا الجنوبية‏,‏ وراما شاندران سواميناثان لجمهورية الهند‏,‏ وفام شي تام لجمهورية فيتنام الإشتراكية‏,‏ وداتو فادوك حاج اسحاق بن حاج عبد الله لبروناي دار السلام‏,‏ وهيبرت ريكي كوس سيموتوي لجمهورية زامبيا‏,‏ والدكتور جوتشا جاباريدزه لجمهورية جورجيا‏,‏ والبيرتو جوستابو جالبيث دي ريبيرو لجمهورية بيرو‏,‏ ومحمد ابلاكوف سفيرا غير مقيم لتركمانستان‏,‏ وواسو بايني مونو‏,‏ لجمهورية سيراليون‏,‏ ومانيبدز باتريك ليسيتيدي‏,‏ لجمهورية بتسوانا‏.‏

في اجتماع لجنة الشباب بالحزب الوطني‏:‏
جمال مبارك‏:‏ مراجعة الإطار التشريعي
للإدمان والمخدرات لتفعيل التعامل مع أخطارها
محمد كمال‏:‏ حملة شاملة للتوعية
بمشاركة مؤسسات الدولة والمجتمع المدني

كتبت ـ نهال شكري‏:‏

أجتماع لجنة الشباب بالحزب الوطنى برئاسة جمال مبارك

أكد السيد جمال مبارك الأمين العام المساعد للحزب الوطني وأمين السياسات أهمية تطوير سياسة متكاملة لمكافحة الإدمان سواء فيما يتعلق بالوقاية وتوعية المجتمع بطبيعة الإدمان والأخطار المترتبة عليه أو ما يتعلق بعلاج الإدمان من خلال تطوير مؤسسات العلاج والتأهيل وقدرات الكوادر البشرية العاملة في هذه المجالات‏.‏

وشدد السيد جمال مبارك علي أهمية مراجعة الإطار التشريعي الخاص بالإدمان ومكافحة المخدرات بهدف إيجاد منظومة تشريعية حديثة تتعامل بفاعلية مع هذه القضايا‏,‏ مشيرا إلي أهمية وضع إستراتيجيات قابلة للتنفيذ علي أرض الواقع مع التنسيق بين الجهات المختلفة المعنية بمكافحة الإدمان‏,‏ جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته أمس لجنة الشباب بالحزب الوطني برئاسة الدكتور محمد كمال‏,‏ وحضرته السيدة مشيرة خطاب وزيرة الدولة للأسرة والسكان‏,‏ والدكتورة مديحة خطاب رئيس لجنة الصحة بالحزب‏.‏

وقد أستعرض الدكتور محمد كمال وعدد من أعضاء لجنة الشباب مقترحات العمل الخاصة بسياسات مكافحة الإدمان‏,‏ خاصة في مجال الوقاية والعلاج والسياسات المتعلقة بالتوعية من أخطاره‏,‏ وطالب بتبني حملة شاملة للتوعية بأخطار الإدمان بمشاركة مؤسسات الدولة والمجتمع المدني‏.‏ وأستعرضت الدكتورة مديحة خطاب وأعضاء مجموعة عمل من لجنة الصحة السياسات المقترحة لمكافحة التدخين‏.‏

وأشارت السيدة مشيرة خطاب إلي خطة الوزارة في التعامل مع قضية مكافحة الإدمان حيث أستعرضت أبعاد الوضع الراهن لمشكلة التدخين والمخدرات في مصر وآليات المواجهة وضرورة تفعيل مشاركة الشباب في مواجهة هذه المشكلة‏,‏ مؤكدة أهمية التحديات القائمة أمام مواجهة المشكلة‏,‏ خاصة فيما يتعلق بالموارد المالية والقدرات البشرية العاملة في هذه المجالات‏.‏ وأكدت وزيرة الأسرة والسكان مجموعة من المباديء الأساسية الحاكمة في تناول القضية أهمها إستهداف الشباب وصغار السن لتوعيتهم وضرورة بث الرسائل الإيجابية وتأكيد دور الأسرة وتنمية وعيها وبناء شبكة عريضة من الشركاء الحكوميين ومن القطاعين الأهلي والخاص لمواجهة المشكلة ووضع حزمة متكاملة من البرامج لضمان التقييم والمتابعة وفقا لمؤشرات محددة‏.‏

ودار نقاش موسع في اللجنة حول القضايا المتعلقة ببناء مراكز متخصصة لعلاج الإدمان بالمحافظات وتقييم الوضع الراهن لتشريعات مكافحة الإدمان والتعديلات المقترحة علي قانوني مكافحة المخدرات وتنظيم مهنة الصيدلة وتبني حملة شاملة للتوعية بأخطار الإدمان شارك فيها مؤسسات الدولة المعنية ومنظمات المجتمع المدني‏,‏ وتفعيل السياسات والتشريعات المتعلقة بمكافحة التدخين‏.‏

  • الدكتور جورج يوسف صاحب الباك الإسلامي