Skip navigation

 

واشنطن تعلن تطوير قدراتها لصد أي هجوم صاروخي
كوريا الشمالية تستعد لتجربة صاروخ باليستي
يمكنه استهداف الأراضي الأمريكية

سول ـ وكالات الأنباء ـ نيويورك ـ من طارق فتحي‏:‏

لافتة تحمل شعارات معادية لكوريا الشمالية وزعيمها وقد اشتعلت بها النيران خلال مظاهرات فى سول

كشفت تقارير صحفية عن أن كوريا الشمالية تعكف حاليا علي تجميع صاروخ باليستي عابر للقارات قادر علي الوصول الي أراضي الولايات المتحدة في تجربة من المقرر لها منتصف يونيو الحالي‏.‏

وذلك في الوقت الذي أكدت فيه المؤسسة العسكرية الأمريكية تطوير قدراتها بما يؤهلها لصد وإسقاط أي صواريخ طويلة المدي قد تطلقها بيونج يانج‏.‏

وذكر تقرير أوردته صحيفة بكوريا الجنوبية ان الشطر الشمالي يستعد لتجميع صاروخ عابر للقارات يشبه الي حد بعيد صاروخ تايبودنج‏2‏ الذي سبق وأجرت بيونج يانج تجربة علي اطلاقه في أبريل الماضي وإن كان مداه أطول ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن مكونات الصاروخ الذي يتراوح مداه بين‏4‏ وأكثر من‏6‏ آلاف كيلو متر قد تم نقلها الي حظيرة للتجميع في ساحة تونجتشانج ري الكائنة علي الساحل الغربي لكوريا الشمالية ويقع مركز الاطلاق المرتقب علي بعد نحو‏90‏ كيلو مترا غربي يونجبيون حيث يوجد المجمع النووي الرئيسي لكوريا الشمالية‏.‏

وأشار التقرير الصحفي إلي أن الشطر الشمالي يستعد أيضا إلي إطلاق ثلاثة أو أربعة صواريخ متوسطة المدي في استمرار للتجارب الصاروخية والنووية الأخيرة والتي أثارت حالة استنفار سياسي وعسكري بالمنطقة‏.‏ في الوقت نفسه أعلن الجنرال الأمريكي باتريك أورايلي أن المؤسسة العسكرية الأمريكية أجرت بعض التعديلات والتطويرات التي سيكون من شأنها دعم قدراتها علي استهداف وإسقاط أي صاروخ قد تطلقه كوريا الشمالية في اتجاه الولايات المتحدة

جاءت التصريحات في سياق مؤتمر حول شئون الدفاع الصاروخي بجامعة الدفاع الوطني التابعة للبنتاجون‏.‏

تشيني‏:‏ أمريكا لم تمتلك أبدا دليلا
علي تورط صدام في هجمات سبتمبر

واشنطن ـ مراسل الأهرام ـ بغداد ـ وكالات الأنباء‏:‏

اعترف ديك تشيني‏,‏ نائب الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش‏,‏ بأن إدارته لم تمتلك في أي وقت من الأوقات دليلا يثبت قيام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بأي دور في هجمات‏11‏ سبتمبر‏2001‏ علي الأراضي الأمريكية‏.‏ وقال تشيني ـ في حديث لشبكة تليفزيون فوكس نيوز أمس الأول أنه كانت هناك بعض التقارير المبكرة‏,‏ منها أن محمد عطا قائد المشاركين في الهجمات الانتحارية كان قد التقي مع مسئول كبير في المخابرات العراقية‏,‏ إلا أن وجود دور عراقي لم يتأكد أبدا‏.‏

إلا أن تشيني ـ وهو أحد صقور اليمين الأمريكي وكان أحد أقوي المدافعين عن غزو العراق والمشاركين في اتخاذ هذا القرار ـ قال إن إدارته لم تكن أبدا قادرة علي تطوير معلومات‏,‏ سواء بتأكيد ما لديها أو استبعاده‏,‏ وإنها لم تكن تعرف‏.‏ وأضاف تشيني أن جورج تينيت‏,‏ المدير السابق للمخابرات‏,‏ أبلغ البيت الأبيض بمعلومات حول روابط محتملة بين المشاركين في الهجمات والعراق عندما أصبحت متاحة‏,‏ إلا أنه أضاف أن تينيت قال وشهد أنه كانت هناك اتصالات جارية بين القاعدة والعراق‏,‏ غير أنه لا يوجد دليل علي أن العراق تورط في هجمات‏11‏ سبتمبر‏.‏

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: