Skip navigation

زوجة موسوي تدعو لانهاء المناخ الاشبه بالاحكام العرفية في شوارع طهران

زهرة راهنافارد

<!–

in

–>الأربعاء يونيو 24 2009

طهران – ، د ب أ – قالت زوجة زعيم المعارضة الايرانية مير حسين موسوي اليوم الاربعاء إن الحكومة عليها إنهاء المناخ الاشبه بالاحكام العرفية في طهران.

وقالت زهرة راهنافارد على الموقع الاليكتروني الخاص بموسوي: “لا يجب عليهم التصرف كما لو أن الأحكام العرفية هي التى ستحكم الشارع “. وأكدت على أن “أي أعمال عنف ضد المواطنين لن يسمح بها ، لاسيما وأن – وفقا للمادة 26 من الدستور – التي تعترف بأن المظاهرات السلمية هي حق مشروعة للمواطنين”.

وأضافت راهنافارد أنها ستدعم هؤلاء الذين يتظاهرون ضد نتائج الانتخابات، موضحة أن المظاهرات يجب أن تكون سلمية وبدون إراقة المزيد من الدماء. وقالت راهنافارد التي تعمل أستاذة في الجامعة في طهران: “على الحكام احترام مظاهرات الشعب وتمكينهم من التعبير عن اعتراضاتهم وتجنب وقوع أي أعمال عنف”.

صحف سعودية تندد بحملة ساركوزي على النقاب

<!–
in

–>الأربعاء يونيو 24 2009

الرياض- – نددت صحف سعودية بقوة بالموقف الذي اعلنه الرئيس الفرنسي نيكولا سركوزي حول رفض النقاب في فرنسا، واعتبرت انه قد يكون محاولة لدفع المسلمين الى مغادرة هذا البلد.

وكتب داوود الشريان في صحيفة “الحياة” الصادرة في لندن ان “الفرنسيين يحاولون التضييق على المسلمين وتطفيشهم من العيش في فرنسا ولكن بطرق ملتوية وقبيحة”. واعتبر انه لا يوجد اي سبب “يخول الفرنسيين مصادرة حرية النساء المسلمات بارتداء زيهن(…) وما تقوم به فرنسا اليوم تعسف وقمع باسم الحرية والدفاع عن حقوق المرأة وكرامتها”.

وتساءل الشريان “ماذا سيكون رد فعل الفرنسيين والاوروبيين لو ان دولة اسلامية قامت بمنع النساء الغربيات من كشف رؤوسهن ووجوههن واعتبرت ان هذا ضد عفة المراة”.

من جهته، كتب شمس احسان في جريدة “سعودي غازيت” الناطقة بالانكليزية “ما هو غير المحتشم او المسيء للاخلاق العامة، النقاب ام البيكيني؟”.

وجاء في رسائل الكترونية ارسلها قراء الى الصحيفة ان النقاب “رمز للحرية” وان “ثقافة العري” هي المذلة للمرأة. ويتعين على النساء المقيمات في السعودية وحتى غير السعوديات ان يرتدين العباءة التي تغطي كامل الجسد فضلا عن تغطية رؤوسهن.

لكن افتتاحية في صحيفة “اراب نيوز” الناطقة بالانكليزية اعتبرت ان موقف فرنسا من النقاب نابع من علمانية الدولة بينما المواقف الهولندية والدنماركية نابعة من مشاعر متجذرة معادية للمسلمين وللمهاجرين.

وجاء في الافتتاحية “من المناسب ان يقبل المسلمون في فرنسا وفي الدول الاخرى القوانين السارية شرط الا تحول هذه القوانين دون الاحتفاظ بايمانهم وممارسة معتقداتهم”. واضافت ان “منع النقاب يحول تماما دون ذلك”.

وقال ساركوزي الاثنين امام مجلسي البرلمان في فرساي ان “البرقع غير مرحب به في فرنسا” وان هذا النقاب “ليس موضع ترحيب في اراضي الجمهورية” معتبرا انه “ليس رمزا دينيا (بل) رمز استعباد” للمراة.

شبح الفضائح الجنسية يلازم رئيس وزراء إيطاليا وحسناوات يكشفن اسرار الليالي الحمراء في فيلاته

بيرلسكوني وبرفقته الحسناء دا اداريو عند بوابة فيلته في سردينيا

<!–

in

–>الثلاثاء يونيو 23 2009

روما، لندن – – مع أن رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني لا يخفي حبه ومداعبته المستمرة للنساء، والتي أنهت علاقته بزوجته، إلا أن الاعتقاد السائد أن الاتهامات التي أطلقت خلال الأيام الماضية قد تضع نهاية لسلطاته السياسية. آخر الاتهامات هو ما أفصحت به بعض الفتيات على أنهن يعملن لدى وكالة استئجار (اسكورت غيرلز) في منطقة باري بإيطاليا لحضور الحفلات الخاصة في بيته في روما وفي فيلته بسردينيا.

وكانت صحيفة “إيل باييس” الإسبانية اليسارية نشرت قبل أسبوعين صورا التقطت في حفلات أقيمت في منزل بيرلسكوني في سردينيا وهي من ضمن مئات الصور التي صادرها القضاء الإيطالي بعد شكوى تقدم بها رئيس الوزراء بتهمة انتهاك خصوصياته. وتظهر إحدى الصور بيرلسكوني محاطا بعدة نساء في حديقة المنزل وأخرى لامرأتين ممددتين في الشمس عاريتي الصدرين ورجلا عاريا تماما قرب المسبح.

وأكدت صحيفة “إيل كورييري ديلا سيرا” الايطالية أن هذه الصور تبين “مناسبات اجتماعية أقيمت في فيلا بورتو روتوندو الرائعة” وتظهر “فتيات يرتدين البيكيني أو عاريات الصدر وأخريات يأخذن حماما في الهواء الطلق إلى جانب صور تظهر فتيات بلباسهن الكامل إلى جانب بيرلسكوني في باحة الجناح المخصص للضيوف”.

والتقطت بعض الصور في حفل رأس السنة الذي قد تكون شاركت فيه نويمي ليتيسيا (18 عاما) وكانت قاصرا في تلك الحقبة، والتي لا تزال طبيعة علاقتها ببيرلسكوني تثير ضجة في الحياة السياسية وتشكل أحد الأسباب التي دفعت بزوجة رئيس الحكومة فيرونيكا لاريو إلى طلب الطلاق منه.

ولكن الادعاءات الجديدة تبين أن رئيس الوزراء الإيطالي استأجر فتيات لحضور هذه الحفلات ولم تكن الحفلات الخاصة هي مجرد تجمع لبعض الأصدقاء في بيته. ودعت الهيئة الإيطالية، المكلفة حماية الحياة الخاصة، وسائل الإعلام الإيطالية إلى “احترام كامل” للقواعد المتعلقة باحترام الحياة الخاصة بعدم نشرها صورا ملتقطة في منزل رئيس الوزراء. وقالت الهيئة المكلفة حماية المعلومات الشخصية في بيان آنذاك، إنه “من غير القانوني التقاط صور أشخاص داخل ملك خاص واستخدامها من دون موافقتهم”. لكن الاتهامات الجديدة أعطت وسائل الإعلام الإيطالية فرصة جديدة لشن هجومها على رئيس الوزراء السبعيني. وقالت إحدى الفتيات إنها سجلت بالصور تواجدها في غرفة نوم رئيس الوزراء.

وادعت أخرى استأجرها أحد رجال الأعمال لحضور حفل في بيت برلسكوني في روما أنها تلقت مبلغا من المال لقاء حضور الحفل. وقالت باربرا مونتيريلي لصحيفة “التايمز” البريطانية أمس إنها تلقت مبلغ 10 آلاف يورو كـ”هدية” بعد حضورها حفلا في فيلته دفعها رجل الأعمال غيامباولو ترانتيني. كما ادعت باربرا مونتيريلي (23 عاما) أن فتاة أخرى من وكالة استئجار واسمها باتريتزيا دا اداريو قالت لها إنها أقامت علاقة جنسية مع بيرلسكوني. وأضافت مونتيريلي أنها تعرفت على رئيس الوزراء في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي في سكنه في قصر غرازيولي بروما، وكانت ضمن مجموعة من الفتيات من ضمنهن باتريزيا دا اداريو ولوتشيا روسيني، وهي امرأة أخرى من وكالة الاستئجار في باري، والتي تم التحقيق معها من قبل الادعاء الإيطالي. وجاءت جميع الفتيات للتعرف على رئيس الوزراء وأن الذي رتب ذلك كان رجل الأعمال ترانتيني، الذي يخضع حاليا للتحقيق من قبل السلطات القضائية الإيطالية تحت تهمة المتاجرة بالجنس.

وقالت باربرا مونتيريلي في مقابلتها مع صحيفة “التايمز” ان: “الجميع كان يعرف أن باتريتزيا كانت تعمل لدى وكالة استئجار الفتيات. كان من المفروض أن أشترك معها في غرفة في الفندق، وعندما عادت إلى الغرفة في الصباح قالت لي إنها قضت الليلة معه (بيرلسكوني)، وإنه لم يدفع لها مالا لأنها أرادت منه أن يقوم بعمل خاص لصالحها” وهو أن يساعدها في تمرير مشروع بناء كان قد توقف العمل به.

وتقول مونتيريلي إنها لا تعمل مثل الأخريات لدى وكالات الاستئجار وإنما تعمل كمضيفة في الحفلات، وإن حضورها الحفلات في بيت بيرلسكوني لم يكن ذلك كصديقة له أو لأحد الضيوف. وأضافت أنها لم تتلق أجرا على حضورها في المرة الأولى، لكنها أصرت على أن تتلقى ألف يورو بعد ذلك عن كل حفلة تحضرها. إلا أن ترانتيني نفى أن يكون قد دفع أموالا للفتيات واعتذر علنا لرئيس الوزراء على الإحراج الذي تسبب به. وقال لوكالة الأنباء الإيطالية “إنسا” إن ما دفعه للفتيات لم يكن لخدمات خاصة وإنما فقط تكاليف سفرهن ومكوثهن في المكان. أما بيرلسكوني فقد اعتبر أن الاتهامات كلها جزء من حملة إعلامية لتشويه صورته.

نصائح الرئيس السابق

ونصح الرئيس الإيطالي الأسبق فرانسيسكو كوسيغا رئيس الحكومة بيرلسكوني بالاستقالة والدعوة إلى انتخابات مبكرة في البلاد بهدف تأمين سلطته. وقال كوسيغا (80 عاما) إنه على ثقة بأن مثل هذه الخطوة ستجلب النصر لبيرلسكوني على الرغم من الجدل الدائر حاليا حول حياته الشخصية.

وأضاف كوسيغا، الذي تولى منصب الرئاسة في إيطاليا بين عامي 1985 وحتى 1992، في تصريحات نشرتها صحيفة “لاستامبا” الصادرة أمس الاثنين “لو كان (بيرلسكوني) يتمتع بالحنكة، لاستقال من منصبه وترك البلاد وأعطى (المواطنين) فرصة للذهاب إلى صناديق الاقتراع”.

ونصح كوسيغا الملياردير بيرلسكوني بعدم التعقيب على الأقوال التي أثيرت أخيرا حول حياته الشخصية وعلاقاته النسائية ونصحه بعدم الدفاع عن نفسه ولا الرد على هذه الأمور ولا حتى الاعتذار عنها.

وقال كوسيغا إن الرئيسين الأميركيين السابقين بيل كلينتون وجون كينيدي على سبيل المثال لم يعتذرا لشعبهما في إشارة منه إلى العلاقات النسائية للرئيسين. ورأى كوسيغا أن بيرلسكوني ضحية لكراهية خصومه كما أنه ضحية أيضا لـ”سذاجته وعدم حرصه” ونصحه بإهداء فيلته في سردينيا التي كانت مسرحا لحفلات مع فتيات شابات، إلى الدولة أو إلى الحكومة المحلية في سردينيا.

الجدل مستمر في إيطاليا حول تصرفات برلسكوني وتعليقاته الساخرة، خاصة بعد اتهام صحف أجنبية له مثل “الفاينانشال تايمز” البريطانية الرصينة بأنه ليس من طراز موسوليني “لكنه خطر على إيطاليا في المقام الأول”. والبعض يعتبر قصة ليتيسيا مثل قشرة الموز التي قد “تزحلق الحكومة الحالية”.

“جيروزاليم بوست”: اصرار اميركي على ان يشمل تجميد الاستيطان الأحياء اليهودية في القدس الشرقية

الاستيطان في الضفة الغربية

<!–

in

–>الثلاثاء يونيو 23 2009

واشنطن، تل ابيب – – قال الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية ايان كيلي ان الولايات المتحدة ‏مصرة على ان يشمل تجميد الاستيطان جميع الأحياء اليهودية في القدس الشرقية اوما يسمى بالنمو الطبيعي. ‏وقال كيلي: “اننا نتحدث عن جميع الأنشطة الاستيطانية ، مشيرا إلى أحياء في القدس أو ما قبل خط الهدنة‎ ‎‎‎‏”. وفي المقابل نقلت اذاعة الجيش الاسرائيلي عن وزير الدفاع ايهود باراك اليوم انه وافق على بناء نحو 300 ‏وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية.

وذكرت صحيفة “جورزاليم بوست” الاسرائيلية في عددها اليوم الثلاثاء ان هذا القرار يأتي في ظل ادراج وزارة الاسكان الاسرائيلية مشروع الموازنة العامة للعام 2009 – 2010 والذي ‏يشمل تخصيص اموال للبناء في جبل ابو غنيم ومستوطنة معاليه ادوميم. وقد خصصت الوزارة أكثر من ‏‏200 مليون شيكل للأعمال التحضيرية وتسويق شقق في جبل ابو غنيم‎.

ويأتي بند تخصيص الأموال اللازمة للمشاريع السكنية الجديدة ضمن مشروع الموازنة العامة التي تجري ‏مناقشتها حاليا في الكنيست، حيث تم تخصيص هذه الأموال في وقت ما زالت هناك توترات بين اسرائيل ‏والولايات المتحدة بشأن الاستيطان.‏

وتصر اسرائيل دائما على ان لها الحق في البناء في اي مكان في القدس لأن الدولة ضمت الأراضي الى ‏البلدية وبالتالي لا تعتبر بحسب القانون الاسرائيلي جزءا من الضفة الغربية. لكن المجتمع الدولي يعتبر ‏الاحياء اليهودية في القدس الشرقية مستوطنات وقد ادان اي بناء يهودي جديد هناك‎.‎‏ وكانت “هار حوماه” ‏نقطة شائكة بشكل خاص بسبب موقعها على الطرف الجنوبي للمدينة، بالقرب من بيت لحم‎.‎

ولم توضح ادارة اوباما رسميا موقفها بشأن الأحياء اليهودية التي تقع وراء الخط الأخضر وداخل حدود ‏بلدية القدس. وتعمل حكومة نتانياهو على اساس الافتراض ان دعوة المسؤولين الأميركيين الى وقفٍ، حتى ‏للنمو الطبيعي، في المستوطنات لا يشير الى أحياء في المدينة، وفقا لمسؤولين حكوميين بارزين‎.‎

ولكن تصريحات كيلي امس اوضحت ان القدس مشمولة، مما يشير الى ان الجهود الرامية لجسر الخلاف ‏قد تزيد تعقيدا‎.‎‏ وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما قد وصف المستوطنات بانها غير شرعية وقال ان ‏توسيعها يجب ان يتوقف، بما في ذلك النمو الطبيعي‎.‎

وفي الوقت الذي عبرت فيه اسرائيل عن استعدادها لازالة مواقع استيطانية عشوائية في الضفة الغربية، ‏فانها احجمت عن وقف النمو الطبيعي في المستوطنات، وادعت بالحاجة الى مواصلة العمل في التجمعات ‏الاستيطانية بصورة طبيعية‎.‎

وكان الخلاف بين الحليفتين علنيا بدرجة غير معتادة، بما في ذلك مشاحنات فوضوية بخصوص ترتيبات ‏ضمنية تم رسمها بعيدا عن الاضواء في عهد ادارة بوش‎.‎

وعلى الرغم من ان اسرائيل وقعت عام 2003 على خطة السلام المدعومة اميركيا والمعروفة بخريطة ‏الطريق، والتي تدعو الى تجميد الاستيطان وبضمنه النمو الطبيعي، فان مصادر حكومية تزعم ان مسؤولي ‏ادارة بوش وافقوا على استمرار البناء في مستوطنات من المتوقع ان تبقى تحت سيادة اسرائيل في ظل اية ‏معاهدة سلام مع الفلسطينيين‎.‎

ولكن ادارة اوباما أكدت بأنه حتى اذا كانت مثل هذه التفاهمات نوقشت سرا، فانها لم تقر ولم تصبح ‏ملزمة‎.‎‏ وعلى اي حال، فانه في اطار الترتيبات من عهد بوش، كان يفترض باسرائيل وقف تقديم حوافز ‏مالية للاسرائيليين للانتقال للعيش في هذه التجمعات‎.‎

وعلى الرغم من ان مشروع الميزانية الاسرائيلية الجديدة لا يقدم معونات مالية للأفراد، فانه سيوفر ‏الاموال لجزء من العمل لاقامة 240 منزلا تمت المصادقة عليها سابقا في عام 2009 وايضا التسويق ‏والاعمال التمهيدية لاقامة 970 وحدة اضافية في “هار حوماه”، والتي ما تزال بانتظار الموافقة من بلدية ‏القدس‎.‎

وبخلاف الضفة الغربية، فان البناء في “هار حوماه‎” ‎او اي جزء آخر من القدس ليس بحاجة الى موافقة ‏من مكتب رئيس الوزراء او وزارة الدفاع‎.‎

ولم يعلق مكتب رئيس الوزراء على تخصيص اموال للبناء في مستوطنة “هار حوماه”. ولم يتسن الوصول ‏الى بلدية القدس ووزارة الاسكان للحصول على تعليق‎.‎

وقالت حاجيت افران من حركة “السلام الآن”، التي نبهت الصحافيين الى بند التمويل في مشروع الموازنة، ‏ان المضي قدما في البناء في “هار حوماه‎” ‎سيكون “غير حكيم”.‏

وقالت اوفران‎ ان ذلك يعرض للخطر علاقاتنا الخارجية ومكانتنا الدولية لصالح مشروع آخر سيقودنا ‏الى وضع لا يمكننا فيه تحقيق حل الدولين.‏

وتشمل الميزانية نفسها لعامي 2009- 2010 تخصيص اكثر من 150 مليون شيكل لأعمال البنية التحتية ‏في مستوطنة ‏‎”‎معاليه ادوميم” شرق القدس. وستستخدم الاموال لاقامة حدائق ومتنزهات وطرقا للمنازل ‏التي بنيت فعلا في حي معروف باسم 07‏. ‎وكان العمل جاريا في هذا الحي طوال العقد الماضي، وقد ‏بنيت نحو 3100 وحدات سكنية هناك. ‎ ولم يستكمل بعد بناء 400 وحدة سكنية اخرى في تلك المنطقة‎.‎

وقال عمدة ‏‎”‎معاليه ادوميم” بيني كاشريئيل ان مقاولين من القطاع الخاص مولوا كل الأعمال الأخيرة في ‏المشروع‎.‎

وقال ان الاموال من ميزانية الوزارة لهذا المشروع كانت خيالا، وذلك لانها اعادت فقط اموالا دفعها ‏المقاولون الى الوزارة‎.‎‏ ولكن ناطقا باسم الوزارة قال ان اموالا خصصت لمكتبه لاستكمال مشروع “07”.‏

وهاجمت حركة “السلام الآن” تمويل مشروع “معاليه ادوميم”، قائلة انه مخالف لتوقعات الولايات المتحدة ‏والمجتمع الدولي بأن اسرائيل ستجمد النشاط الاستيطاني، والذي يعني وقف جميع اشكال البناء الاستيطاني‎.‎

وخلال الفترة من عام 2003-2007، تم استكمال بناء 2000 وحدة سكنية جديدة في ضواحي القدس التي ‏اوضحت اسرائيل انها تتوقع الاحتفاظ بها في اي اتفاق للوضع النهائي مع الفلسطينيين‎

رئيس “الكنيست” السابق ابراهام بورغ في محاضرة اثارت الغضب: اسرائيل شيطان أكبر ودولة قائمة على العنصرية

احتج حاضرون يهود على كلام بورغ وغادروا القاعة

<!–

in

–>السبت يونيو 20 2009

تل ابيب – – شبه رئيس الكنيست الأسبق أبراهام بورغ إسرائيل بالشيطان بسبب ما قال انه ممارساتها العنصرية والفاشية، وذلك في محاضرة نظمتها جمعية “سيكوي” الإسرائيلية (وهي جمعية مدنية اسرائيلية أقيمت العام 1991 بهدف تحقيق المساواة الكاملة بين فلسطينيي 48 واليهود في إسرائيل) امس السبت بعنوان “المخاوف والمواقف وأثرها على الصراع في المنطقة”، وانتقد فيها الممارسات والايديولوجية الاسرائيلية العنصرية، الامر الذي اثار غضب بعض الحضور الذين عبروا عن ذلك بالانسحاب من القاعة.

وأشار بورغ ضمن محاضرته في بلدة مسغاف في الجليل أن إسرائيل قامت من أجل حل القضية اليهودية لكنها لا تزال عالقة بالماضي وتؤسس علاقاتها مع الآخر على خوف الإسرائيليين من بيئتهم وكأنهم في أوروبا في القرن التاسع عشر.

وأوضح بورغ – الذي تقلد مناصب مرموقة منها وزير الداخلية ورئيس الكنيست – أن إسرائيل تعيش على الرؤية إياها القائلة بأن “اليهود شعب بلا أرض يريد أرضا بلا شعب”، وهي لا ترى الآخر وتحاول تجاوزه بمناورات مختلفة بخلاف الواقع على الأرض.

وذكر أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو شخّص في نهاية المطاف كسابقيه أرييل شارون وإيهود أولمرت وإسحق رابين الخطأ في الإستراتيجية المذكورة. وأضاف: “اعتقدت الصهيونية أن فلسطين هي خيار فهاجر معظم اليهود من أوروبا إلى الولايات المتحدة ولاحقا تبين أن البلاد صارت ملجأ لليهود يعبرون فيه عن مخاوفهم ويحتمون به، ما غيّر واقعها وجوهرها”.

وشدد على أن السياسات الإسرائيلية تشتق من المخاوف التاريخية والآنية، وأن إسرائيل تقود “مسابقة صدمات” الكارثة اليهودية مقابل النكبة الفلسطينية. واستذكر تصريح رئيس الحكومة الأسبق مناحيم بيغن حينما سئل عن قصفه بيروت بفظاظة فقال “أشعر وكأنني أقصف خندق هتلر”.

وقال بورغ إن اتفاقات أوسلو فشلت رغم تأييد غالبية الشعبين لها في البداية جراء عدة أسباب منها النظرة الى المفاوضات وكأنها صفقة عقارات رغم أن الصراع ليس عقاريا. وأضاف “حينما تستأنف جولة قادمة من المفاوضات عنوة أو طواعية فلا بد من بدئها باعتراف كل طرف بالآخر وبصدماته ومخاوفه وأوجاعه المبررة”.

ونبه الى وجود مواجع فلسطينية حقيقية تتحمل الصهيونية مسؤولية بعضها وينبغي عدم التنكر لها. وتابع: “لست معنيا أن أعيش في دولة تستغل فيها الصدمة اليهودية من أجل حاجات سياسية، وسياسات إسرائيل اليوم هي خيانة للذاكرة الجماعية اليهودية ولوعدهم أنفسهم بالتعامل مع الآخر بما يختلف عن المعاملات التي لاقوها”.
وأشار إلى أن إسرائيل ينبغي أن تكون دولة كل مواطنيها ومن غير المعقول أن تهزم صبغتها اليهودية صفتها الديمقراطية. وتابع: “تهيمن العنصرية والفاشية والقومية المتطرفة على إسرائيل وتنفي عنها صفة الديمقراطية ولذا ينبغي منع احتكار الصدمة، وعبرتي من الكارثة أن نعمل على عدم تكرارها لا على اليهود فحسب، بل على الآخرين إن كان في إسرائيل أو دارفور”. وحمل بورغ على من يتهمه بشيطنة إسرائيل وقال إن شيطانا فيها يعمل على التمييز العنصري والفاشية وتابع “لا بأس من كشف غسيلنا الوسخ” فبدون ذلك لن يتم الغسيل ونتعرض لحالة نتانة ورائحة كريهة”.

وأوضح أنه في ظل شيوع أيديولوجية “اجلس ولا تفعل شيئا” تزدهر صناعة الكذب الإسرائيلية. وقال إن المزاعم بأن كل شيء جميل ومزدهر لا تحجب رؤية الحقيقة وهي أن 30 في المئة من تجار السلاح في العالم هم يهود و10 في المئة منهم إسرائيليون. وتابع: “هذا جزء من عمل الشيطان المذكور، إذ إن هناك أشياء جميلة وأخرى بشعة”.

واعتبر قيام طيارين إسرائيليين بالتحليق بطائرات “ف 16″ فوق بقايا معسكر التركيز النازي أوشفيتز قبل سنوات تعبيرا عن العجرفة والغطرسة الإسرائيلية التي قادتنا لمحاولتنا الفاشلة في إخضاع لبنان وغزة، إذ ليس هناك طائرة مقاتلة تستطيع الانتصار على الثقة والاحترام والاعتراف بالآخر”.

وقال بورغ الذي يتعرض لانتقادات إسرائيلية واسعة منذ صدور كتابه “أن ننتصر على هتلر عام 2007” إن العجيبة التي شهدتها الكارثة لا تكمن في نجاة جزء من اليهود بل بوجود أوساط إنسانية في الطرف الآخر ساهمت في إنقاذهم وإنقاذ الكرامة الإنسانية. وتساءل: “هل لدينا مثل هذه الأوساط في تعاملنا مع الفلسطينيين في نابلس أو سخنين؟”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: