Skip navigation

مراسم التأبين .. جاكسون في نعش ذهبي ومانديلا يصفه بالعملاق             

 
  جنازة مايكل جاكسون    

لوس أنجلوس : شارك آلاف الأشخاص في مراسم تأبين ملك البوب  الأمريكي المتوفى مايكل جاكسون التي أجريت الثلاثاء في مركز “ستابلز”  أو الحديقة التذكارية المعروفة باسم مقبرة النجوم في مدينة لوس أنجلوس .

وذكرت شبكة “سي ان ان” الإخبارية الأمريكية أنه سمح فقط لـ 17500 شخص من عشاق نجم الغناء الراحل بحضور مراسم التأبين الرسمية بعدما حصلوا على التذاكر عن طريق اليانصيب ، وتواجد 11 ألف شخص فقط منهم في مركز “ستبيلز” ، بينما تابع الـ 6500 الآخرين مراسم التأبين عبر شاشات ضخمة في مسرح مجاور للمركز ، هذا فيما نقلت محطات تليفزيونية في جميع أنحاء العالم مراسم التأبين لملايين الأشخاص .

وشاركت مجموعة واسعة من النجوم في المراسم احتفاء بملك البوب وبينهم المغنون ماريا كاري وليونيل ريتشي وستيفي ووندر وجنيفر هادسون وسموكي روبنسن وآشر ، كما شارك نجما كرة السلة الأمريكية السابق ماجيك جونسون والحالي كوبي براينت والممثلة بروك تشيلدز وبيري غوردي مؤسس شركة “موتاون” للموسيقى الذي اكتشف موهبة مايكل جاكسون.

وبدأ حفل التأبين الذي يعتبر حدثا تاريخيا بكل معنى الكلمة بفقرات غنائية من المطربين الأمريكيين الكبار من أمثال ماريا كيري وآشر وستيفي وندر، إضافة إلى شخصيات لامعة أخرى مثل نجمي كرة السلة كوبي براينت وماجيك جونسون .

مانديلا ينعي جاكسون  

واعتلى جاكسون المسرح للمرة الأخيرة في نعش ذهبي بالتزامن مع بدء فقرات التأبين التي شارك فيها أيضا ضيوف من حول العالم ، وتحت 

 

 

 

 

 

لوحة عملاقة كتب عليها “في ذكرى مايكل جاكسون: ملك البوب 1958-2009″، افتتح المغني والمنتج الموسيقى الأمريكي سموكي روبنسون حفل التأبين وهو يقرأ رسالتي نعي لجاكسون، واحدة لرئيس جنوب إفريقيا السابق نيلسون مانديلا، والتي قدم فيها تعازيه الحارة لعائلة المطرب الراحل، قائلا :” إنه تلقى خبر رحيل جاكسون المبكر بالكثير من الحزن والألم، فنحن في جنوب إفريقيا نحبه وأصبح جزءا من عائلتنا ،  مايكل كان عملاقا ونحن نبكيه مع الملايين من معجبيه”.

وكانت الرسالة الثانية التي قرأها روبنسون، هي من رفيقة درب جاكسون، المغنية السمراء ديانا روس، والتي ذكرت فيها أن “مايكل كان عزيزا جدا على قلبها وهو يشكل جزءا غاليا من حياتها “.

وأشارت “سي ان ان” إلى أن فقرات حفل التأبين سارت بهدوء ويسر، دون أعمال شغب أو مشاكل تذكر، فبدت الفرحة على وجوه الحضور الذين تبارى بعضهم في ارتداء أفخم الملابس، بينما لبس آخرون ملابس مشابهة لتلك التي كان يلبسها جاكسون، من قبعات غريبة وسترات فاقعة الألوان.

وكان اللافت للانتباه في هذا الحدث ، غياب صديقة جاكسون المقربة، النجمة السينمائية إليزابيث تايلور، عن الحفل ، حيث أرسلت رسالة عبر موقع “تويتر” للتواصل الإجتماعي أوضحت فيها رفضها لأن تشارك في “احتفال علني” بهذه المناسبة، قائلة إنها لا تعتقد أن مايكل كان ليريدها أن تشارك حزنها مع ملايين الأشخاص الآخرين.

وأضافت أنها ترى أن حزنها على مايكل هو أمر “خاص” بينها وبينه وليس “مناسبة عامة” ، وتغيب عن الحدث أيضا ديبي رو زوجة جاكسون السابقة وأم ولديه الكبار “برنس وباريس جاكسون” I ، وقالت محاميتها مارثا ألميلي إن حضور رو كان سيثير حالة من البلبلة في الحفل ويركز الأضواء عليها لا على الحدث بحد ذاته.

وكان معجبو جاكسون انتظروا في الصف لمدة تزيد على أربع ساعات خارج مركز “ستابلز” مساء الإثنين لكتابة إهداءات على لوحة عملاقة خارج المركز إذ ملأوا اللوحة ليضطر منظمو الحفل لإحضار لوحتين أخريين.

يذكر أن النجم الراحل كان قد توفي بشكل مفاجئ في منزله بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية في 25 حزيران/يونيو الماضي عن عمر ناهز 50 عاما ، وذلك إثر تعرضه لأزمة قلبية.

وعلى مدى الأيام الماضية ، التزمت عائلة جاكسون بالتعتيم وتضليل الإعلام فيما يخص جنازته وحفل تكريمه، فقد ألمحت أولا إلى أن جثمان النجم العالمى سينقل إلى مزرعته “نيفرلاند” فى كاليفورنيا وهو ما أدى إلى تهافت محبى جاكسون إليها، لكنها رست أخيرا على قاعة “ستايبلز سنتر” فى لوس أنجلوس ، التي تتسع فقط  لعشرين ألف شخص.

وتعود ملكية قاعة “ستايبلز سنتر” إلى شركة “إيه. آى. جى” المروجة لحفلات جاكسون التى كانت مقررة فى لندن ابتداء من 13 يوليو الحالى .

 
       

وأغلق السبت الماضي باب التسجيل للحصول على تذاكر الحفل عبر موقع “ستايبلز سنتر” بعد أن سجل أكثر نصف مليار زائر للموقع أملا فى الحصول على تذاكر حضور مراسم الجنازة ، وأعربت السلطات المحلية عن مخاوفها من حدوث تجاوزات بسبب تهافت جماهير تزيد عن طاقة المدينة.

ومن جانبها ، توقعت صحيفة “الصنداى تايمز” أن يتابع حفل تأبين مايكل جاكسون أكثر من 800 مليون شخص على مستوى العالم ، وكشفت أن الشرطة فى لوس أنجلوس ترغب فى استجواب 30 من الأطباء والممرضات والكيميائيين الذين قد يكونون ساعدوا فى تزويد ملك البوب الراحل مايكل جاكسون بالعقاقير التى تُصرف بمعرفة الطبيب.

وتحول اهتمام الشرطة لإجراء تحقيق موسع للتحقق من الروشتات الطبية التى كانت توصف له بشأن مسكنات الألم التى عُثر عليها فى منزله تحت أسماء وهمية مثل جاك لندن وعمر أرنولد.

 هل مات مفلسا ؟     

ومع تزايد الحزن على ملك البوب ، رأى مراقبون أنه من الضرورى النظر إلى حالة أبنائه الثلاثة المادية بعد موته، إذ أن مايكل كان مبذرا جدا، مما يدفع إلى التساؤل إن كان سيورثهم ثروة أم ديونا طائلة؟.

وذكر مصدر مقرب من جاكسون لم يفصح عن اسمه أن أولاده الثلاثة، برنس مايكل الأول، 11 عاما، وباريس، 12 عاما، وبرنس مايكل الثانى، الشهير باسم «بلانكيت» 7 سنوات، سيرثون إمبراطورية كبرى من الممتلكات والأغانى، والتى تثقل كاهلها أكوام من الديون فى نفس الوقت.
 
وأشار المصدر، بحسب مجلة “بيبول” الأمريكية، إلى أنه وفقا لوصية جاكسون المسجلة عام 2002، فإن أولاده الثلاثة ووالدته كاثرين، هم المستفيدون الوحيدون من صندوق الائتمان الذى أنشأه ليشمل جميع ممتلكاته ، ولكن يعكر صفاء هذا الوضع، بحسب المصدر، أن جاكسون توقف عن العمل لمدة تزيد على 10 سنوات فى الوقت الذى بلغت فيه مصاريفه 100 مليون دولار سنويا، مما أدى إلى تراكم الديون عليه.

وأضاف أن الدليل على ذلك الحفل الغنائى الذى كان مقررا أن يحييه جاكسون فى الشهر الحالى، وذلك لإنقاذ وضعه المالى، بعد أن وصلت ديونه إلى 500 مليون دولار.

وأوضح المصدر ذاته أن جاكسون باع معظم مزرعته الشهيرة “نيفرلاند” لشركة “كولونى كابيتال” بعد أن كان مقررا أن تنزع منه ملكيتها بشكل كامل بسبب الديون.

 
       

والغريب فى الأمر، بحسب المصدر، أن جاكسون، كان رجل أعمال ناجحا فى حياته، وهو ما تجلى عندما قام بشراء حقوق ملكية الأغانى التى ألفها فريق “البيتلز” الإنجليزى الشهير عام 1985 مقابل 47.5 مليون دولار، ليبيعها لشركة “سونى إيه تى. فى” مقابل 150 مليون دولار.

وبالمقابل ، رأى المصدر أنه فى حال قام منفذو وصيته باتباع خطواته كرجل أعمال من الطراز الأول، فإنهم على الأرجح سيتجنبون عناء أى مشكلات مادية، وسيبقى مستقبل أولاده الثلاثة مضمونا. 

من ناحية أخرى، منح قاض أمريكي الاثنين مهمة الإشراف المؤقت على ممتلكات جاكسون لموظفين اثنين ذكر اسمهما في وصية نجم البوب التي كتبها عام 2002 وهو ما يلغي طلب والدته كاثرين جاكسون التي حصلت على إشراف مؤقت على ممتلكاته بعد وفاته .

وأصدر قاض المحكمة العليا في لوس أنجلوس ميتشل بيكلوف قرارا بتكليف محامي جاكسون جون برانكا والمدير الموسيقي التنفيذي له جون ماكلين بتولي مسئولية الإشراف على ثروة جاكسون التي تقدر ب 500 مليون دولار حتى جلسة أخرى يوم 3 أغس

المنتج والمخرج حذفا مشاهد الشيخ الشعراوى

 

غادة عبد الرازق: الأوقاف مشاهد “السلطان حسن” ولا أعلم السبب

 

الفن أونلاين – خالد الصالح

 
  غادة عبد الرازق    

 

أكدت مصادر داخل قطاع الإنتاج أن المسئولين بالوزارة ابدوا انزعاجهم الشديد من المشاهد التى كان يرغب النقلى تصويرها بداخل المسجد العريق ومن بينها مشهد اختباء بعض اللصوص وتجار المخدرات داخل المسجد هربا من رجال الشرطة وكذلك مشهد قيام العقاد الكبير تاجر المخدرات بتوزيع الصداقات على الفقراء والشحاتين ودعائهم له بحرارة وأيضا مشهد أخر لغادة عبد الرازق تتخفى فيه أثناء دخولها المسجد لمراقبة أحد أعدائها.

 

غادة: لا أعلم

 

فى تصريح خاص لـ”الفن أونلاين” نفت الفنانة غادة عبد الرازق وجود علاقة لها باعتراض وزارة الأوقاف على تصوير بعض مشاهد المسلسل الجديد “الباطنية” داخل مسجد السلطان حسن موضحة أن الوزارة اعترضت على التصوير داخل المسجد بوجه عام دون أن معرفة مسئولى الوزارة شيئا عن الفنانين الذين كان من المقرر قيامهم بالتصوير داخل المسجد وعما إذا كنت أنا واحدة منهم أم لا.

 

وحول أسباب اعتراض الوزارة تقول: كل ما يمكننى قوله أن مخرج المسلسل محمد النقلى كان يرغب فى تصوير بعض المشاهد المهمة داخل المسجد فتقدم للمسئولين بقطاع الإنتاج بالوزارة فتم عقد لجنة لمناقشة الأمر والمشاهد التي يرغب فى تصويرها ثم أبلغوا القطاع بالرفض دون أبداء أسباب.

 

هيفاء وأنغام

 

وعما إذا كان رفض الوزارة جاء خشية تفجر بعض الأزمات كما حدث من قبل بسبب مشاهد هيفاء وهبى داخل مسجد الحسين فى فيلم دكان شحاتة الذى شاركت فيه أو كما حدث قبلها بسبب كليب أنغام بأحد مساجد القاهرة القديمة أكدت غادة عبد الرازق أن الاعتراض ربما يكون لهذا السبب أو لأى أسباب أخرى لم يصرح المسئولون بها.

 

بدون الشعرواى

 

يذكر أن محمد النقلى ومصطفى محرم قررا حذف مجموعة المشاهد التى كان من المقرر أن يظهر فيها الشيخ الشعروى مع العقاد الكبير تاجر الأقمشة الذى أستغل هذه العلاقة مع الشيخ وتخفى خلفها ليتاجر فى المخدرات دون أن يلفت إليه أعين الشرطة.

 

كان من المقرر الاستعانة بأحد الممثلين ليتقمص شخصية الشعراوى عند افتتاح المسجد الذى شيده العقاد الكبير وإمامته للمصلين داخله وقد تراجع محرم والنقلى عن هذه الفكرة خشية ردود الأفعال التى ستثار خاصة بعد أن فجر “الفن أونلاين” الموضوع وكشف كافة ملابساته. 

 .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: