Skip navigation

Category Archives: دمشق

بان كي مون يدعو المالكي للبحث عن بدائل لسداد
تعويضات الكويت جيتس في العراق فجأة للمساعدة
في حل الخلاف بين الحكومة والأكراد

بغداد ـ نيويورك ـ أنقرة ـ وكالات الأنباء‏:‏

 

عناصر من الشرطة العراقية يضعون جثث ضحايا حادث السطو عى بنك الرافدين فى شاحنة لنقلهم الى المشرحه

 

وصل وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس أمس الي العراق‏,‏ في زيارة غير معلنة يسعي خلالها الي حث العراقيين علي حل خلافاتهم قبل الانسحاب الأمريكي الكامل في نهاية عام‏2011.‏ خاصه ما يتعلق باقليم كردستان العراق‏.‏ 

وتبلغ مساحة إقليم كردستان نحو أربعين ألف كلم مربع لكن القوات الكردية انتشرت في مساحة مضاعفة تقريبا مع بدء الاجتياح الأمريكي للعراق العام‏2003,‏ خصوصا في محافظات نينوي وكركوك وديالي‏.‏

وقال جيتس إن الأكراد‏,‏ من مصلحتهم الاستفادة من الوجود الأمريكي للتوصل الي اتفاق حول المناطق المتنازع عليها خصوصا كركوك‏,‏ المتعددة القوميات والغنية بالنفط‏..‏ومن المقرر أن يجتمع جيتس مع المالكي ووزيري الدفاع عبدالقادر العبيدي والداخلية جواد البولاني وسيبحث جيتس مع المسئولين العراقيين إمكان تزويد العراق بأسلحة وخصوصا مقاتلات من طراز اف ـ‏16‏

من جهة أخري‏,‏ دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون العراق الي البحث عن بدائل لحل مشكلة التعويضات التي يتوجب عليه دفعها للكويت بسبب غزو الرئيس السابق صدام حسين لها قبل عشرين عاما‏.‏وقال بان كي مون إنه أخذ بنظر الاعتبار الطلب الذي تقدمت به الحكومة العراقية لتخفيض نسبة‏5%‏ التي تستقطع من العائدات النفطية‏,‏ اذا لم يكن بالإمكان الغاؤها كليا‏.‏وحث الأمين العام العراقيين علي ايجاد بدائل لحل هذه القضية عن طريق الاستثمارات بما يحقق مصلحة الشعب العراقي وشعوب المنطقة بشكل كامل

Advertisements

عاهرات سرقن لاعبي منتخب مصر بعد الاحتفال معهم ..ومصر تنفي

من احتفالات فوز مصر على ايطاليا

<!–

in

–>الأحد يونيو 21 2009

جوهانسبرغ – ، د ب ا – أفادت تقارير صحيفة بأن لاعبي المنتخب المصري لكرة القدم احتفلوا في الفندق مساء الخميس الماضي في أعقاب الفوز التاريخي على إيطاليا بهدف نظيف في بطولة كأس القارات بجنوب أفريقيا.

وذكر تقرير صحيفة “سيتي بريس” الصادرة اليوم الأحد أن بعض النساء شبه العاريات من العاهرات انضممن إلى حفل اللاعبين وتمكنوا من سرقة مبالغ مالية أبلغ أعضاء الفريق في وقت لاحق عن سرقتها.

واستند تقرير الصحيفة على بيانات الشرطة وأقوال موظفي الفندق والتي شككت في صحة أقوال أعضاء المنتخب المصري التي أكدت سرقة مبالغ مالية قدرها 2400 دولار.

وأضاف تقرير الصحيفة أن التحريات أثبتت عدم وجود أي وسائل عنف تدل على اقتحام غرف اللاعبين أو فتح خزائن حفظ المال عنوة وأكد التقرير أن لقطات الفيديو أظهرت خروج ودخول العديد من الفتيات الشابات الجميلات لغرف اللاعبين المصريين.

من جهته، نفى رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر المتواجد حاليا مع بعثة المنتخب المصري في مدينة روستنبرغ بجنوب أفريقيا ما تردد عن احتفال اللاعبين بالفوز على منتخب إيطاليا 1/صفر في كأس العالم للقارات مع بعض العاهرات.

وقال زاهر في تصريح خاص لـ”وكالة الأنباء الألمانية” إنه بصدد إصدار بيان رسمي للرد على هذه الاتهامات التي لم يكن يتصورها على الإطلاق من المسؤولين في جنوب أفريقيا.

وأضاف أن ما رددته الصحف اليوم ليس سوى محاولة للتغطية على فضيحة السرقة التي تعرض لها لاعبو المنتخب المصري في فندق “بروتيا” بجوهانسبرج وتحويلها إلى قضية أخرى وفضيحة للمنتخب المصري.

وقال زاهر إن المنتخب المصري لم يكن يفكر في إبلاغ الشرطة بواقعة السرقة نظرا لحرصه على عدم الكشف عن أي سلبيات في البطولة حفاظا على علاقاته الطيبة بالمسئولين في جنوب أفريقيا لكن محمد يوسف المرافق للفريق سارع بإبلاغ الشرطة.

وأضاف زاهر أن حوادث السرقة تقع في كل مكان بالعالم وليست مشكلة ضخمة لكن المشكلة الحقيقية هي ما ذكرته الصحف اليوم وهو يسيء للجميع.

وأوضح أن الصحف حاولت تشويه صورة المنتخب المصري والتأكيد على احتفال اللاعبين مع العاهرات ولم تتطرق مثلا إلى أن مندوب شركة “بوما” الراعية للفريق كان أكثر المتضررين من السرقة حيث سرق منه سبعة آلاف راند (أكثر من ألف دولار أميركي) ورغم ذلك لم يذكر اسمه في هذه الادعاءات الصحفية. وأشار إلى أنها مجرد تهم ملفقة وسيرد عليها من خلال البيان الرسمي.

تفتح ملف اليهود المغاربيين والهوية الممزقة: حائرون بين المشروع الصهيوني والحنين للاوطان والهجرة الى اوروبا

يهوديات من مدينة تطوان المغربية

<!–

in

–>الأربعاء يونيو 24 2009

تونس – من رشيد خشانة – تتقاذف اليهود المغاربيين أمواج شد وجذب جعلت هويتهم رجراجة وممزقة، فهم مشدودون لأوتاد متباعدة أحدها نداء المشروع الصهيوني المُحرض على الهجرة إلى فلسطين وطرفها الآخر الحنين إلى الوطن الأم حيث تركوا ذكريات الصبا والشباب، أما ثالثها فالمهاجر الأوروبية التي حضنتهم بعد موجتي الهجرة الرئيسيتين في 1948 و1967 فباتوا أميل لاستيطانها والإندماج فيها.

ومع حصول تقارب سياسي ما انفكت علاماته تطفو على السطح بين الدولة العبرية وأكثر من بلد مغاربي خلال السنوات الأخيرة، تنامى دور يهود شمال أفريقيا الذين لعبوا دور همزة الوصل وكانوا في قلب الإتصالات بين الجانبين. ولم تكن تلك الوساطة ترمي فقط إلى تهيئة الأجواء للخطوات التطبيعية المُعلنة لاحقا وإنما شكلت أيضا فرصا للعودة إلى المدن والأحياء التي شب في غبارها أطفال يهود أصبحوا بعد هجرة آبائهم إلى فلسطين مواطنين اسرائيليين. وعلى رغم أن اليهود العرب يُصنفون في الدولة العبرية بوصفهم مواطنين من الدرجة الثانية بالنظر لكونهم من “السفارديم” (اليهود الشرقيين) فإن بعضهم نجح في تسلق سلم السياسة وارتقى إلى مناصب رفيعة مثل الأمين العام الأسبق لحزب العمل الإسرائيلي نسيم زفيلي (من أصل تونسي) ووزير الخارجية الأسبق ديفيد ليفي (المولود في المغرب) وخلفه سيلفان شالوم (المولود في تونس). وتزامن تنامي دور هؤلاء مع وصول العلاقات الإسرائيلية مع البلدان المغاربية إلى أوجها بدءا من إقامة علاقات ديبلوماسية مع كل من الرباط وتونس في أواسط التسعينات، وربط اتصالات بعيدا عن الأضواء الإعلامية مع ليبيا والجزائر في الفترة نفسها، وصولا إلى التطبيع الكامل الذي اتخذ طابعا استعراضيا مع موريتانيا على أيام الرئيس المخلوع معاوية ولد الطايع.

ويمكن القول إن هناك علاقة متشابكة بين اليهود الذين بقوا في البلدان المغاربية وأولئك الذين هاجروا إلى فلسطين في فترات مبكرة إذ تكاملت الحلقتان لدى دفع مسار التطبيع المغاربي – الإسرائيلي بشكل لافت. ولوحظ أن هذين الدورين استمرا بنفس التكامل حتى بعد تجميد التطبيع بغية المحافظة على جسور غير مُعلنة على نحو ما فعل الوزير المغربي السابق سيرج بيرديغو الذي رتب زيارات مسؤولين اسرائيليين للمغرب، وعضو مجلس المستشارين التونسي روجي بيسموث (وهو يشغل أيضا منصبا قياديا في اتحاد الصناعيين) الذي أرسل في مهمة لاسرائيل ورئيس الجالية اليهودية الليبية في بريطانيا رفائيل لوزون (الذي كان يسكن في طبريا قبل الإنتقال إلى لندن) والذي كشف في حوار صحافي أنه هو الذي نسق مع مواطنه رفائيل فلاح لترتيب زيارة مجموعة من “الحجاج” الليبيين الى القدس في مطلع تسعينات القرن الماضي لغرض الصلاة في المسجد الأقصى. وصرح جوزيف سيتروك كبير أحبار فرنسا بمناسبة زيارة لتونس عام 2004 أن الحكومة التونسية “عملت الكثير للمساهمة في إيجاد حل للخلاف الإسرائيلي ـ الفلسطيني وأن الوقت حان للخروج بموقف علني واتخاذ مبادرات جريئة (في مجال التطبيع الثنائي)”، ما كشف أهمية الدور الذي يقوم به للوساطة بين الجانبين. أما بيسموث فأدى زيارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ارييل شارون في مستشفى “هداسا” في القدس المحتلة وصرح لإحدى الفضائيات أنه أتى موفدا من حكومة بلده خصيصا لعيادته ما أثار ردود فعل مستهجنة في تونس.

خمس هجرات كبرى

إلى جانب دور الوساطة هذا للتقريب بين اسرائيل ودولهم الأصلية يلعب اليهود المغاربيون أدوارا سياسية وإعلامية واقتصادية وثقافية مهمة في المهاجر الأوروبية وخاصة فرنسا. والمُلاحظ أن غالبية اليهود المغاربيين اختاروا الإستقرار في نهاية المطاف في فرنسا بعد ان غادروا مواطنهم الأصلية إلى فلسطين في موجات متوالية عبر ميناء مرسيليا تحت تأثير الدعاية الصهيونية، غير أن كثيرا منهم لم يستطيعوا التأقلم مع البيئة المشتركة هناك فقفلوا عائدين إلى فرنسا. وتزامنت الهجرات الكبرى مع إنشاء اسرائيل في سنة 1948 واستقلال تونس في سنة 1956 والجزائر في 1962 وحرب حزيران (يونيو) 1967 التي تعرضت خلالها محلات اليهود للإعتداء في تونس وطربلس وبنغازي، ثم حرب أكتوبر 1973 التي أبصرت آخر موجة هجرة جماعية من شمال أفريقيا. وعلى سبيل المثال تراجع عدد اليهود في جزيرة جربة التونسية التي كانت تضم أكبر تجمع لليهود والمدارس التلمودية خارج العاصمة تونس إلى أقل من ألف شخص حاليا بعدما كان العدد يتجاوز خمسة آلاف في الستينات. أما في الجزائر فتُعتبر أكبر موجة مُغادرة تلك التي أعقبت الإستقلال إذ شعر اليهود بأن مصيرهم مرتبط بمصير الجالية الفرنسية التي شدت الرحال إلى الوطن الأم.

وعزا المؤرخون هذا الإرتباط إلى أن اليهود المغاربيين استفادوا من “مرسوم كريميو” (décret Crémieux) الصادر سنة 1870 والذي منحهم حق حمل الجنسية الفرنسية مع ما ترتب على ذلك من امتيازات وظيفية واجتماعية لم يكن يتمتع بها مواطنوهم المسلمون في ظل الإحتلال الفرنسي. وبموجب ذلك المرسوم كان الموظف الحائز على الجنسية الفرنسية يتقاضى راتبا يزيد عن مواطنه التونسي أو المغربي أو الجزائري بنسبة الثلث. ولعل هذا ما يفسر تشبث أكثرية اليهود المغاربيين بجنسيتهم الفرنسية حتى بعد الإستقلالات وتفضيلهم العيش في ضواحي باريس أو مرسيليا أو “الخليج اللازوردي” على المدن المغاربية أو اسرائيل التي لم يستطيبوا العيش فيها.

صُناع قرار

من هنا اكتسب أبناؤهم مواقع بارزة في المجتمع الفرنسي أسوة بجوزيف سيتروك كبير أحبار فرنسا (وهو أيضا رئيس مجمع الأحبار الأوروبي) والخبير الإقتصادي جان بول فيتوسي ورجل الإعلام الراحل سيرج عدة والمغني ميشال بوجناح المنحدرين من أصول تونسية، أو جزائريي الأصل أمثال مدير مجلة “نوفال أوبسارفاتور” جان دانيال والفيلسوف جاك دريدا والأكاديمية هيلين سيكسو والمؤرخ بنجامين ستورا مؤلف كتاب “المنافي الثلاثة” عن تاريخ اليهود الجزائريين الذي اصدرته دار النشر الفرنسية “ستوك”. وينقسم هؤلاء إلى ألوان متباعدة في موقفهم من اسرائيل، ففيما لم يتوان سيتروك عن حض اليهود على تلبية النداء للهجرة إلى دولة إسرائيل قائلا لوسائل الإعلام “إني أشجعهم على ذلك وأعتبره اختيارا صائبا”، عارض آخرون (وإن بقوا قلة قليلة) أي دعم يُقدم للدولة العبرية على اعتبار أنها تمارس الإحتلال. وتناغمت الأصوات اليهودية المنتقدة في فرنسا مع شخصيات يهودية أخرى رفعت عقيرتها من داخل البلدان المغاربية مرارا بالإنتقاد للدولة العبرية، وخاصة خلال الحرب الأخيرة على لبنان، أسوة بالرسالة القوية التي نشرها الوجه النقابي والسياسي التونسي الراحل جورج عدة (والذي وقف دائما إلى جانب منظمة التحرير الفلسطينية) والروائي المغربي ادمون عمران المليح الذي وقَع مع مواطنه الناشط الحقوقي اليساري سيون أسيدون مقالا شديد اللهجة نشراه في صحيفة “لوموند” لمعارضة الحرب التي استهدفت لبنان.

ظاهرة تزويج ارامل الشهداء في غزة البعض يراها ايجابية ومؤسسات نسوية تشبهها بـ”السلعة”

مستقبل الارامل في غزة؟

<!–

in

–>الجمعة يونيو 19 2009

غزة – – يغمرهنّ الشعور بالوحدة. أعباء جديدة ألقيت على عاتقهن، وأبناء لم يعد بإمكانهم ‏الاعتماد على سواهن، فقد أصبحن الأب والأم في آن واحد بعدما غيّب الموت الزوج. هذه هي حال ‏أرامل الشهداء في قطاع غزة. هن كثيرات نتيجة حرب خلّفت آلاف الشهداء على مدى سنوات من ‏الصراع مع الاحتلال. وما بين آلام الفراق على زوج ورفيق درب رحل على حين غرّة وبين مطامع ‏المحيطين، برزت مشاريع تزويج أرامل الشهداء. هدفها المعلن صون الأرملة، لكنها لا تخلو من ‏سلبيات، وتلقى معارضة من ناشطات نسويات لجهة تحوّل الأرملة إلى سلعة، بينما تباينت مواقف ‏صاحبات الشأن من هذه المشاريع التي تشجع على الارتباط بالأرامل، وتقدم التسهيلات والمساعدات ‏لإتمام الزواج.‏

أسماء دياب ورضا الصيفي، أرملتان أفقدتهما الحرب زوجيهما. لم تتوقع كلتاهما فقدان زوجها في ذلك ‏الوقت، وحتى اليوم لا تزالان غير قادرتين على استيعاب ما حدث لهما في طرفة عين ومن دون ‏مقدمات‎.‎

ونشرت صحيفة “الاخبار” اللبنانية اليوم الجمعة تحقيقا حول هذه الظاهرة التي بدأت تبرز في المجتمع ‏الغزي، في ظل حصار خانق. أسماء، احدى قصص هؤلاء الارامل، هي شابة في الثانية والعشرين من ‏العمر، استمرت خطوبتها خمس سنوات، ولم يُدم زواجها أكثر من سنتين. جاءت ثمرته طفلة حُرمت ‏أباها وهي في عمر الثمانية أشهر. يتكفّل أهل زوجها نفقاتها، وتساعدها بعض الجمعيات الخيرية في ‏كفالتها. لا يزال الحزن واضحاً في ملامح وجهها. انفعلت بشدة بمجرد سؤالها عن فكرة الزواج بعد ‏زوجها الشهيد. قالت: “لا أفكر حالياً في الزواج”، لكنها في الوقت نفسه لا تنكر على الأرملة أن تتزوج ‏ثانية لحاجة المرأة إلى رجل إلى جانبها‎.‎

ورغم تفهّم أسماء لزواج الأرملة، فإنها ترفض مشاريع الزواج التي تقف وراءها مؤسسات خيرية في ‏غزة. قالت: “هذه المشاريع تظهر كأن الرجل يشتري المرأة بالمال. يعزّ على المرأة أن تتزوج مقابل ‏المال، وألّا يطلبها الرجل لذاتها، ففي هذه المساعدات عملية إغراء وهذا يسبّب مشكلة في أن يكون ‏المتقدم طامعاً، فيأخذ الأرملة وأولادها ويستولي على أموالهم، لكن هذا لا يمنع أن هناك أشخاصاً ‏يريدون الستر على الأرامل”.‏

لكن رضا تشجع بقوة هذه المشاريع، على اعتبار أنها “فكرة جيدة لإعطاء الأرملة الصغيرة السن ‏فرصة جديدة لبدء حياتها”. وترى أن “ما يُقدم من مساعدات يعدّ وسيلة تشجيعية في ظل الظروف ‏الاقتصادية الصعبة وغلاء المعيشة”. وقالت إن “الزواج بالأرملة باب أجر لمن أراد كفالة الأرملة ‏وأولادها الأيتام، فيقدم إليهم احتياجاتهم ويعوّض عنهم النقص الذي تركه الشهيد”.‏

وتقرّ رضا، وهي أم لستة أبناء أصغرهم أبصر النور بعد استشهاد والده بثلاثة أيام، بأن غياب زوجها ‏ترك فجوة كبيرة من الاحتياجات لها ولأبنائها. كما أن تقمّص دور الأم في حنانها والأب في حزمه ‏تجربة جديدة تزيد من صعوبة الأمر، لكنها تساءلت باكية: “ما الذي سأجنيه من زواج جديد. رزقني ‏الله بالأولاد. وأمتلك مع زوجي الشهيد رصيداً من الذكريات يكفيني لسنين قادمة. كما أنني امرأة عاملة ‏وعملي يوفر لنا احتياجاتنا المادية فلا حاجة لي إلى الزواج”.‏

بعد الحرب الإسرائيلية على غزة، أصبحت معاناة الأرامل وهن بالآلاف مجال اهتمام جمعيات خيرية ‏عديدة، ومنها “جمعية الفلاح الخيرية” التي تعتزم تزويج أرامل الشهداء ضمن المرحلة الثانية ‏لمشروع التزويج الذي بدأته عام 2006. وكانت مرحلته الأولى تقتصر على تزويج العوانس. نائب ‏رئيس الجمعية، ناصر معروف، قال إن “الأرامل يمثّلن شريحة لا يستهان بها. وبعد حرب غزة ازداد ‏عددهن، فقررنا بدء المرحلة الثانية للمشروع، التي تتضمن تزويج أرامل الشهداء. درسنا الفكرة والآن ‏نسوّقها للحصول على الدعم المادي لإتمامها”.‏

ويقدم المشروع الدعم المادي إلى المتقدمين للزواج بأي أرملة. ويرتفع المبلغ المالي المُقدم إلى ثلاثة ‏أضعاف عند الاقتران بأرملة شهيد، ليصل إلى حدود 3 آلاف دولار نقداً، إضافة إلى تغطية تكاليف ‏حفل الزفاف‎.‎

وتمثّل أرملة الشهيد في غزة مطمعاً لأصحاب النفوس الضعيفة والعاطلين من العمل الذين لا مصدر ‏دخل ثابتاً لهم، فينصبون شباكهم حولها، طمعاً في الأموال التي تحصل عليها من مؤسسات إغاثية ‏وخيرية، وغالباً ما يتقدمون للزواج بالأرملة كزوجة ثانية أو ثالثة وربما رابعة، وكثيراً ما يؤول ‏الزواج بالأرملة إلى الطلاق، نتيجة الخلاف على الأموال التي يستولي عليه الزوج وينفق منها على ‏أسرته الأولى‎.‎

وشجعت الناشطة النسوية، مديرة جمعية “المرأة المبدعة” في غزة دنيا الأمل إسماعيل، زواج ‏الأرامل، وخصوصاً إذا “كنّ في مقتبل العمر، فلديهن حاجات نفسية وجسدية يسعين إلى إشباعها وفق ‏زواج يكفله الشرع والقانون”. إلا أنها تعارض تزويج الأرامل من خلال مشاريع تشجيعية تحفّز ‏الشباب على الاقتران بالأرامل بواسطة المساعدات المالية، متهمةً المؤسسات التي تقف وراء هذه ‏المشاريع بأنها “لا تستمع إلى احتياجات النساء، وتعتقد أنها وصية على المرأة، وتعطي نفسها الحق ‏في أن تفكر عنها، ولا تنظر إليها إلّا عورة وجسد يجب ستره بأي طريقة كانت”.‏

وقالت إسماعيل: “إذا كانت هذه المؤسسات معنية بالأرملة، فمن الأولى أن تدعم تعليمها أو عملها ‏ليصبح لها مصدر دخل تنفق منه على نفسها وأولادها. كثير من أرامل الشهداء تعرّضن لضغط ‏أهاليهن بسلبهن أولادهن طمعاً في المال الذي تقدمه هذه المؤسسات الخيرية التي تكفل أسر الشهداء، ‏وكأن المرأة سلعة في يد الأسرة أولاً، ثم يعمّم التوجه ليشمل المجتمع. وخطورة المسألة أن المرأة ‏تخضع لشروط المجتمع وثقافته تجاهها وهي ثقافة تنتقص من إنسانيتها”.‏

ومع أن غالبية الجمعيات التي تقف وراء هذه المشاريع مقربة من حركة “حماس”، فإن النائبة عن ‏‏الحركة في المجلس التشريعي، هدى نعيم، تنفي علاقة “حماس” بهذه المشاريع. وتقول “إذا ما ‏‏استطاعت هذه المشاريع توفير مبلغ للزواج فهذا بيت جديد بحاجة إلى تكاليف الحياة الثانية، لا تكاليف ‏‏الزواج فقط. وغير صحيح أن الحركة تدعم هذه المشاريع مادياً. قد تكون حماس مقرّبة من الجمعيات ‏‏الخيرية التي تنفذها لكنها لا تدعمها”. وأعربت عن عدم ارتياحها للتعامل مع هذه الشريحة بهذه ‏‏الطريقة. وأوضحت “هذه المشاريع تعرض الأرملة كسلعة وتخلق حالاً من الاتجاه السلبي لدخول ‏‏الأرامل بيوت الناس، حيث تتوجه المرأة بدلاً من الشفقة على الأرملة إلى اعتبارها خطراً يهدد ‏‏عائلتها. أشجع زواج الأرملة إن رغبت في ذلك وكانت هي صاحبة القرار لا نتيجة ضغط عائلي”.‏

ويرى أستاذ الإعلام في الجامعة الإسلامية، الدكتور أيمن أبو نقيرة، أن “من المهم نشر ثقافة الارتباط ‏بالأرامل في المجتمع الفلسطيني، لإيجاد أرضية من الرأي العام تتقبل الأمر”. وقال إن “الزواج ‏بالأرامل ظاهرة إيجابية، بشرط إحسان اختيار الزوج وعدم الإكراه عليه، لأن للأرملة الحق في ‏الاختيار والموافقة، وخصوصاً في ما تعارف عليه مجتمعنا من تزويج الأرملة ذات الأبناء بأخ زوجها ‏الشهيد، فالإجبار مرفوض قطعاً لكلا الطرفين”. وأضاف إن “البدء بمثل هذه المشاريع لا بد أن يسبقه ‏ترويج لثقافة تعدد الزوجات إذا كانت الأرملة الزوجة الثانية، فمجتمعنا لا يتقبل تعدد الزوجات، وهناك ‏نقطة جوهرية في مشاريع تزويج الأرامل وهي دافع العريس للزواج بأرملة الشهيد؛ هل هو دافع مادي ‏للحصول على المساعدة في الزواج؟ أم ضغط الأهل؟ أم ناتج من قناعته بأن هذه الأرملة تصلح له ‏ويصلح لها لبناء حياة أسرية جديدة؟”.‏‎ ‎

اسرائيل والولايات المتحدة تتوصلان الى تفاهم بشأن صفقة لشراء طائرات “شبح” حربية من طراز “اف 35”

الطائرة “الشبح” “ف-35”

<!–

–>الأربعاء يونيو 24 2009

تل ابيب – – توشك اسرائيل والولايات المتحدة على اتمام صفقة تشتري الاولى بموجبها من الثانية طائرات مقاتلة خفية (شبح) من نوع “اف-35” ‏وذلك بعد توصل وزارة الدفاع الاسرائيلية ونظيرتها الاميركية البنتاغون اخيراً الى تفاهمات بشأن عدد من ‏مطالب سلاح الجو الاسرائيلي بدمج تكنولوجيا اسرائيلية في الطائرة‎.‎ وتحقق هذا الانفراج في ما يبدو في اعقاب سلسلة من الزيارات التي قام بها الى واشنطن في الآونة الاخيرة قائد ‏سلاح الجو الاسرائيلي الميجر جنرال ايدو نيحوشتان ورئيس دائرة المعدات والمشتريات في سلاح الجو ‏البريغادير جنرال كوبي بورتمان.


‎والتقى وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الاسبوع الماضي بمسؤولين ‏بارزين من “لوكهيد مارتن”- الشركة المنتجة لطائرات “اف‎”35-‎ على هامش معرض باريس الجوي‎.‎ ولكن كيف امكن التقدم نحو اتمام الصفقة بالرغم من رفض الولايات المتحدة السماح لسلاح الجو الاسرائيلي باصلاح اي عطب قد يطرأ على جهاز الكومبيوتر في الطائرة داخل اسرائيل؟

ذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الاسرائيلية التي تصدر بالانكليزية اليوم الاربعاء ان الطائرة “اف 35″، المعروفة ايضا باسم مقاتلة ‏‎”‎جوينت سترايك”، ستكون واحدة من أكثر الطائرات المقاتلة ‏تطورا في العالم، وستسمح لاسرائيل بالتخلص من بعض نماذجها الأقدم من نوع “اف ‏‎15″ ‎و”اف 16‏‎”.‎

و اشار مسؤولون بارزون في الجيش الاسرائيلي الى ان وزارة الدفاع والبنتاغون توصلتا الى تفاهمات ‏حول معظم المسائل الرئيسية في جوهر الخلاف بين الجانبين‎.‎

واوضح ضابط رفيع المستوى: “هناك تفاهم اليوم بشأن المسائل الأساسية الرئيسية”.

وكما نقل للمرة الاولى في صحيفة “جيروزاليم بوست‎”‎، فان مطالب سلاح الجو الاسرائيلي تركزت على ‏ثلاث مسائل- دمج انظمة حرب اليكترونية اسرائيلية في الطائرة، ودمج انظمة اتصال اسرائيلية والقدرة على ‏صيانة الطائرة بشكل مستقل في حال وقوع مشكلة فنية او هيكلية‎.‎

وقال مسؤولون بارزون على اطلاع على الصفقة ان الاميركيين اعطوا موافقتهم وسيمنحون اسرائيل ‏قدرات صيانة مستقلة‎.‎

وكان أحد من المخاوف الأميركية الرئيسية بخصوص تثبيت انظمة اسرائيلية ان ذلك سيتطلب برمجة لنظام ‏الحاسوب الداخلي للطائرة وقد يكشف لاسرائيل تكنولوجيا سرية للغاية‎.‎

ولكن الجانب الاسرائيلي عرض على الأميركيين خلال جولة محادثات جرت اخيراً اقتراحا حول كيفية ‏تجاوز اطار الحاسوب الرئيسي عند تثبيت الأجهزة. ‎ولكن لم يتفق الجانبان بعد على السعر النهائي للطائرة‎.‎

وكانت اسرائيل قد جادلت بأنه نظرا لمتطلبات عملياتية، فانها تحتاج الى امتلاك القدرة على صيانة انظمة ‏الحاسوب المدمرة او المكسورة “في وقت الحرب” وانها لا تستطيع الانتظار حتى ارسال نظام الحاسوب ‏الى اوروبا لاصلاحه في خضم الحرب‎.‎

وكانت المفاوضات حول دمج التكنولوجيا الاسرائيلية قد بدأت قبل سنوات عدة عندما دفعت اسرائيل 20 ‏مليون دولار للحصول على مكانة منخفضة المستوى كمشارك في التعاون الامني ضمن برنامج “جيه اس ‏اف”. ويذكر ان تسع دول- من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا واستراليا- لديها عضوية كاملة في ‏برنامج “جيه اس اف‎”.

واذا توصل الجانبان الى تفاهم كامل، كما هو متوقع، فان سلاح الجو الاسرائيلي يعتزم اصدار رسالة ‏رسمية لطلب شراء الطائرة في الاسابيع المقبلة. وسيعقب الرسالة توقيع عقد في عام 2010.

وستشمل المرحلة الاولى من الصفقة شراء 25 طائرة، ستشكل اول سرب اسرائيلي من طائرات “اف‎”35-‎. وبحسب “لوكهيد مارتن”، اذا تم اصدار رسالة الطلب هذا العام، فان تسليم الطائرات سيبدأ في عام ‏‏2014‏‎.‎

مبارك يشجّع الحريري على اطلاق مبادرة حسن نوايا تجاه دمشق لاقامة جسور قبل تكليفه برئاسة الوزارة اللبنانية

سعد الحريري

<!–

–>الأربعاء يونيو 24 2009

بيروت، القاهرة – – تطرح عودة النائب سعد الحريري من جولته العربية، جملة أسئلة عن “طبخة” الخارج للمرحلة اللبنانية المقبلة، وتحديداً عن مكوّناتها ودرجة إنضاجها، وهل ستكون برسم المشاركة أم للمدعوّين فقط، ومن سيكون المضيف، الحريري نفسه أم النائب المنتخب عن صيدا؟

طالت سفرة زعيم الأكثرية، النائب سعد الحريري، التي أمضى معظمها في السعودية، ويوماً في القاهرة، وفي غيابه تعاظم الترشيح له لرئاسة الحكومة، وربط معظم حلفائه وأعضاء تكتله، كل القرارات والتسميات والتقسيمات، بعودته، وانتظره الجميع لمعرفة شكل الحكومة المقبلة ومن سيكون رئيسها.

والحريري الغائب منذ اطمئنانه إلى فوز فريقه بالأكثرية النيابية، قصد أولاً وطويلاً الرياض، وذكر مصدر دبلوماسي أنه استهلك معظم إقامته لقضاء إجازة قصيرة مع عائلته وأصدقاء في الرياض، لكنه كان يتابع اتصالات تجريها السعودية بغية ترتيب الوضع العام للإدارة الخارجية للملف اللبناني. وقال المصدر إن الحريري كان واضحاً في أنه يحتاج إلى ضمانات خارجية لناحية توفير كل الدعم المالي والسياسي من جانب مصر والسعودية والولايات المتحدة الأميركية، إلى جانب الضغط على سوريا لإلزامها بخطوات تمنع العمل ضد حكومته من دون أن يكون مضطراً لتنازلات كبيرة، برغم أنه أبدى تفهماً للمتطلبات التي يفرضها موقع رئاسة الحكومة.

ومن الرياض، انتقل الحريري أول من أمس إلى القاهرة، والتقى أمس الرئيس المصري حسني مبارك ووزير خارجيته أحمد أبو الغيط ورئيس جهاز الاستخبارات العامة اللواء عمر سليمان، واختتم زيارته بلقاء مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، وصف بعده الوضع في لبنان بأنه هادئ و”لن يكون هناك اضطراب”، وقال: “ما نسعى إليه هو التوافق بين اللبنانيين بما يترجم نتائج الانتخابات”.

وكشفت مصادر مصرية وعربية لمراسل صحيفة “الأخبار” الللبنانية في القاهرة خالد محمود، عن تأييد مبارك لتولّي الحريري منصب رئاسة الحكومة، في إطار توافق مصري سعودي وعدم ممانعة من سوريا. وقال مسؤول مصري: “علاقاتنا مع الحريري الابن معروفة، وهي ليست جديدة، والمشاورات مستمرة ولم تنقطع. ليس سراً أننا نؤيده سياسياً، لكن من أجل مصلحة لبنان أولاً وأخيراً”. وأضاف: إن القاهرة “توظف كل إمكاناتها السياسية والدبلوماسية لمساعدة لبنان على إدارة شؤونه بنفسه”، نافياً أن تكون مصر قد تدخلت لاستبعاد أسماء معينة في تشكيلة الحكومة المقبلة.

وعلمت الصحيفة أن مبارك شجّع الحريري على إطلاق مبادرة حسن نوايا تجاه دمشق، على اعتبار أنه كرئيس منتظر للحكومة اللبنانية يجب أن يكون على تماسّ معها. وذكرت المصادر المصرية أن القاهرة تعتقد أن بإمكان الحريري إقامة علاقات عمل مع دمشق “إذا خلصت نوايا السوريين وامتنعوا عن أي محاولة لتعطيل الحكومة”.

وبينما توقعت مصادر لبنانية التئام قمة بين الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الأسد، لإقناع دمشق بالتعاون مع حكومة الحريري، فإن مصدراً سورياً قال للصحيفة اللبنانية عبر الهاتف من دمشق، إنه ليس لديه أية معلومات عن هذه القمة، وإن أكد أنه ليس هناك ما يمنع عقدها في أي وقت، مشيراً إلى أن الأجواء بين الرياض ودمشق تتحسن باستمرار منذ قمة الكويت نهاية العام الماضي.

وقد أثارت مباحثات الحريري في الخارج، ردود فعل محلية أضيفت إلى المواقف من الحكومة المقبلة ونوع المشاركة فيها، فرأى النائب آلان عون أن تأليف حكومة وحدة وطنية “تنطلق من شراكة حقيقية، هي الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها أن ينطلق لبنان إلى الأمام”، وتوقف أمام ما يتردد عن تفاهم سعودي ـــ مصري على رئاسة الحريري لهذه الحكومة، قائلاً: “كنا نلام لأننا نريد تغيير وجه لبنان وأخذه إلى محور آخر، ولكننا نرى اليوم أن لا أحد يفاجأ بأن يكون رئيس الحكومة المرتقب موجوداً في الخارج، حيث تجرى مفاوضات إقليمية من أجل رئيس الحكومة الجديد في لبنان، إنها علامة تعجب، فيما اللبنانيون لم يقولوا كلمتهم بعد في هذا الموضوع”.

وإذ رحب النائب إميل رحمة، بعد زيارته الرئيس إميل لحود، بالمساعدة الخارجية “إن لم تكن تدخلاً سافراً”، أسف لأن لبنان “دائماً في هذه الظروف يكون مشرّع الأبواب على قرارات إقليمية ودولية: إيحاءات، تفاهمات، تسويات” ورأى أن الترشيح لرئاسة الحكومة لم يعد مقتصراً على الحريري، قائلاً إن “ورصة الأسماء عادت تراوح بين بقاء الرئيس فؤاد السنيورة أو مجيء الحريري”

لكن النائب ميشال فرعون، كان له رأي آخر، إذ قال بعد لقائه السفيرة الأميركية ميشيل سيسون: “ن تحديات المرحلة كبيرة على الصعيدين الداخلي والخارجي، ولبنان ما زال في حاجة إلى دعم المجتمع العربي والدولي، ودعم أوروبا والبلاد العربية والولايات المتحدة الأميركية على الصعيدين السياسي والأمني. وكي يزداد هذا الدعم، يجب القبول بنتائج العملية الديموقراطية لإطلاق المؤسسات” ورأى أنه “يتبيّن قريباً خلال مرحلة تأليف الحكومة من الذي يتعاون في تطبيق الدستور وتحصين الاستقرار والسماح للرئاسة الأولى بأن تقوم بدورها كاملاً، ومن الذي يعمل على استمرار الشلل وتعطيل المؤسسات وإضعاف الجسم الداخلي لمصالح تأتي كالعادة، على حساب المصلحة الوطنية العليا”

أما منبر الوحدة الوطنية الذي شدّد بعد اجتماعه أمس، برئاسة الرئيس سليم الحص، على أن من حق المواطن اللبناني أن يتساءل هل الإرادة الشعبية اللبنانية حقاً هي التي تسمّي رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء، وهي التي تملي شكل الحكومة وبرنامجها؟” لفت إلى أن الأخبار الواردة من عواصم القرار العربي “نبئ بأن عناوين المرحلة في لبنان إنما تسيطر على ساحة التوافق العربي” ومسجلاً أنه لولا وجود هذا التوافق “كان اللبنانيون أطرافاً يتصارعون، ولكانت الطبخة الحكومية مفعمة بالألغام، ولا كان للبنانيين صوت فاعل في انتخاب رئيس المجلس أو في اختيار رئيس مجلس الوزراء أو في تأليف الحكومة. إلا أن التوافق العربي قائم والحمد لله، والرضى اللبناني عن هذا التوافق محسوم والحمد لله. فلا مشكلة. نسجّل كل هذا ونقول: عاشت الديموقراطية والسيادة في لبنان

 

واشنطن تعلن تطوير قدراتها لصد أي هجوم صاروخي
كوريا الشمالية تستعد لتجربة صاروخ باليستي
يمكنه استهداف الأراضي الأمريكية

سول ـ وكالات الأنباء ـ نيويورك ـ من طارق فتحي‏:‏

لافتة تحمل شعارات معادية لكوريا الشمالية وزعيمها وقد اشتعلت بها النيران خلال مظاهرات فى سول

كشفت تقارير صحفية عن أن كوريا الشمالية تعكف حاليا علي تجميع صاروخ باليستي عابر للقارات قادر علي الوصول الي أراضي الولايات المتحدة في تجربة من المقرر لها منتصف يونيو الحالي‏.‏

وذلك في الوقت الذي أكدت فيه المؤسسة العسكرية الأمريكية تطوير قدراتها بما يؤهلها لصد وإسقاط أي صواريخ طويلة المدي قد تطلقها بيونج يانج‏.‏

وذكر تقرير أوردته صحيفة بكوريا الجنوبية ان الشطر الشمالي يستعد لتجميع صاروخ عابر للقارات يشبه الي حد بعيد صاروخ تايبودنج‏2‏ الذي سبق وأجرت بيونج يانج تجربة علي اطلاقه في أبريل الماضي وإن كان مداه أطول ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن مكونات الصاروخ الذي يتراوح مداه بين‏4‏ وأكثر من‏6‏ آلاف كيلو متر قد تم نقلها الي حظيرة للتجميع في ساحة تونجتشانج ري الكائنة علي الساحل الغربي لكوريا الشمالية ويقع مركز الاطلاق المرتقب علي بعد نحو‏90‏ كيلو مترا غربي يونجبيون حيث يوجد المجمع النووي الرئيسي لكوريا الشمالية‏.‏

وأشار التقرير الصحفي إلي أن الشطر الشمالي يستعد أيضا إلي إطلاق ثلاثة أو أربعة صواريخ متوسطة المدي في استمرار للتجارب الصاروخية والنووية الأخيرة والتي أثارت حالة استنفار سياسي وعسكري بالمنطقة‏.‏ في الوقت نفسه أعلن الجنرال الأمريكي باتريك أورايلي أن المؤسسة العسكرية الأمريكية أجرت بعض التعديلات والتطويرات التي سيكون من شأنها دعم قدراتها علي استهداف وإسقاط أي صاروخ قد تطلقه كوريا الشمالية في اتجاه الولايات المتحدة

جاءت التصريحات في سياق مؤتمر حول شئون الدفاع الصاروخي بجامعة الدفاع الوطني التابعة للبنتاجون‏.‏

تشيني‏:‏ أمريكا لم تمتلك أبدا دليلا
علي تورط صدام في هجمات سبتمبر

واشنطن ـ مراسل الأهرام ـ بغداد ـ وكالات الأنباء‏:‏

اعترف ديك تشيني‏,‏ نائب الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش‏,‏ بأن إدارته لم تمتلك في أي وقت من الأوقات دليلا يثبت قيام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بأي دور في هجمات‏11‏ سبتمبر‏2001‏ علي الأراضي الأمريكية‏.‏ وقال تشيني ـ في حديث لشبكة تليفزيون فوكس نيوز أمس الأول أنه كانت هناك بعض التقارير المبكرة‏,‏ منها أن محمد عطا قائد المشاركين في الهجمات الانتحارية كان قد التقي مع مسئول كبير في المخابرات العراقية‏,‏ إلا أن وجود دور عراقي لم يتأكد أبدا‏.‏

إلا أن تشيني ـ وهو أحد صقور اليمين الأمريكي وكان أحد أقوي المدافعين عن غزو العراق والمشاركين في اتخاذ هذا القرار ـ قال إن إدارته لم تكن أبدا قادرة علي تطوير معلومات‏,‏ سواء بتأكيد ما لديها أو استبعاده‏,‏ وإنها لم تكن تعرف‏.‏ وأضاف تشيني أن جورج تينيت‏,‏ المدير السابق للمخابرات‏,‏ أبلغ البيت الأبيض بمعلومات حول روابط محتملة بين المشاركين في الهجمات والعراق عندما أصبحت متاحة‏,‏ إلا أنه أضاف أن تينيت قال وشهد أنه كانت هناك اتصالات جارية بين القاعدة والعراق‏,‏ غير أنه لا يوجد دليل علي أن العراق تورط في هجمات‏11‏ سبتمبر‏.‏

Blogs about: القاهرة

Featured Blog

الشبكة وقعت في مصر . مدونات جورج يوسف .

lailamurad wrote 11 minutes ago: العاصفة ؟؟ واخيرا الباك تراك لينكس كامل !!؟!! – منتديات عذب الفرات  – [ Translate this page ] … more →

الأوسمة: مدونات جورج يوسف, مصر, مصراوي, نجيب الريحاني, نجيب ساويرس, ندوة, أوباما, إسرائيل‏, الكنيسة

الرحبانية و الباك اللبناني .

nagwafouad wrote 1 hour ago:   عن السنيورة وجنبلاط وجعجع و..الشيطان!! .. زياد الرحباني صحافة وإعلام كتب الفنان اللب … more →

الأوسمة: مصر, حزب الله, حسن نصر الله, حسني مبارك, دمشق, الباك الإسلامي, ليبيا, الولايات المتحدة, الإخوان المسلمين

العاهل الأردني يزور سورية ويلتقي الأسد

nagwafouad wrote 1 hour ago: العاهل الأردني يزور سورية ويلتقي الأسد اليوم الاثنين الاخبار السياسية   يعتزم العاهل الأردني ع … more →

الأوسمة: فلسطين, ملف الباك, مصر, مصريات, مصريات جورج يوسف, وليد المعلم, أقباطيات جورج يوسف, أمريكا, أوباما

طبيب مصري يعتدي على المريضات و يصورهن داخل عيادته ويقدم مخدرا لبعضهن

اهتماماتي wrote 13 hours ago: طبيب مصري يعتدي على المريضات و يصورهن داخل عيادته ويقدم مخدرا لبعضهن د ب أ (سبق) القاهرة: ألقت أجه … more →

الأوسمة: 1, عام, قصر العيني, مقالات صحفية, مصر, مصري, نص الحكم بجلد الطبيب المصري با, يصورهن, WordPress

خلال ساعات تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة

gyoussef97 wrote 22 hours ago: حكومة فلسطينية جديدة برئاسة فياض خلال ساعات واعتذار فصيلين عن عدم المشاركة ها آرتس‏:‏ نيتانياهو سيع … more →

الأوسمة: نجيب ساويرس, الباك, مصر, السودان, جمال مبارك, حسني مبارك, علاء مبارك, إسرائيل‏, سوريا

قلب الخطر

gyoussef97 wrote 22 hours ago: Abdul Kader Hallab Lebanese Sweets  is here for you to enjoy Delivery Worldwide door-t … more →

الأوسمة: فلسطين, فنون, قلب الخطر, كلمني في الباك, ليبيا, لبنان, مقالات عامة, مصر, إسرائيل‏

أعلى الأبحاث (2)

gyoussef97 wrote 1 day ago: أكدا على فتح آفاق جديدة للتعاون واستعرضا الأجواء الإيجابية العربية والدولية الرئيس الأسد وعبد الل … more →

الأوسمة: محمد هنيدي, نجيب ساويرس, إخرس يا شنودة يا إبن المسلمين, مصر, القساوسة, مقالات عامة, ملفات تورنت, ملفات تحميل مباشر, ميديا

أهو دي بقي كذبة ابريل بقي …مصريات جورج يوسف .باك .

gyoussef97 wrote 1 day ago: تعيين قائد جديد للقوات الأمريكية بأفغانستان أطباء أفغان يتهمون الجيش الأمريكي باستخدام الفوسفورالأبي … more →

الأوسمة: نجيب ساويرس, قمة الدوحة, مصر, مصريات جورج يوسف, سوزان مبارك, جمال مبارك, جمال حسني مبارك, حسني مبارك, إسرائيل‏

البابا سيتوجه إلي نصب محرقة اليهود ياد فاشيم في القدس المحتلة وسط إجراءات أمنية

gyoussef97 wrote 1 day ago: عقب وصوله إلي تل أبيب قادما من الأردن بابا الفاتيكان يدعو إلي المصالحة بين الفلسطينيين والإسرائيليين … more →

الأوسمة: سحر الباك, مصر, مصريات جورج يوسف, الكنيسة, المسيح, سوزان مبارك, علاء مبارك, إسرائيل‏, سوريا

الرئيس حسني مبارك إلي العاصمة الأمريكية‏ .

gyoussef97 wrote 1 day ago: Go to CTV.ca الرئيس في واشنطن رسميا‏ 25‏ مايو للقاء أوباما وبحث سبل تعزيز السلام واشنطن ـ من هد … more →

الأوسمة: جورج يوسف, سحر الباك, نجيب ساويرس, نجيب ساويرس،, مينا زكري, مينا رجلي تو, مصر, مصريات جورج يوسف, سوزان مبارك

الأطفال المسيحيين في مصر لا يحبون روبي لأنها بتقرفهم بالباك الإسلامي

gyoussef97 wrote 1 day ago: الطفل إسرائيل تنشر‏60‏ ألف شرطي لتأمين الزيارة بابا الفاتيكان يدعو إلي المصالحة بين الفلسطينيين والإ … more →

الأوسمة: الباك الإسلامي, الباك, السودان, الكنيسة, المسيح, إسرائيل‏, البابا شنودة الثالث, القساوسة, الشرق الأوسط

سوزان مبارك في المرحلة الأخيرة .

gyoussef97 wrote 1 day ago: في المرحلة الأخيرة للتطوير بعد غد قرينة الرئيس توزع‏812‏ وحدة سكنية لسكان منطقة زينهم كتب ـ ع … more →

الأوسمة: محمد هنيدي, نجيب ساويرس, الباك, نجيب ساويرس،, مينا زكري, مينا رجلي تو, مصر, الكنيسة, المسيح

البرنس كفاءة يخلص .جورج عاوز مصر .

samirgaga wrote 1 day ago: الرئيسان الأسد وأحمدي نجاد: تغيرات جذرية على الساحة الدولية لها انعكاسات إقليميا في كل المجالات.. ند … more →

الأوسمة: اسرائيل, الولايات المتحدة, المسيح, سوريا, المصرى, اخبار, الأقباط, الكنيسة, عربي

مرض الباك و جنون العظمة …

gyoussef97 wrote 2 days ago: مصر تتطلع لمواقف إيجابية للحكومة الإسرائيلية تحقق السلام وفق حل الدولتين الرئيس مبارك عقب مباحثاته … more →

الأوسمة: مؤتمر البرلمانات العربية, مصر, الكنيسة, المسيح, إسرائيل‏, لبنان, القساوسة, الإخوان المسلمين, فلسطين

المصور جورج يوسف 1 comment

gyoussef97 wrote 2 days ago: كاريكات   … more →

الأوسمة: جورج يوسف, محمد هنيدي, سحر الباك, مينا زكري, مصر, الكنيسة, المسيح, علاء مبارك, إسرائيل‏

‏ ا ف ب‏ .

lailamurad wrote 2 days ago: من داخل مسجد الحسين بن طلال في عمان البابا بنديكتوس يدعو للإعتراف بحق مسيحيي العراق في العيش بسلام و … more →

الأوسمة: مصر, من ”الباك الإسلامي”, مصريات جورج يوسف, مريم جورج, فلسطين, ‏النبي محمد, المسيح, البابا شنودة, الأقباط

يوسف غالي وزير المالية المصري. مدونات جورج يوسف .

lailamurad wrote 2 days ago:   أكد الدكتور يوسف بطرس غالي وزير المالية التزام الحكومة برعاية وحماية محدودي الدخل وزيادة أجو … more →

الأوسمة: مصر, من ”الباك الإسلامي”, مينا زكري, مصريات جورج يوسف, مقالات, نجيب ساويرس جبهة التهييس الشع�, المصري, مصراوي, إسرائيل‏

عم حسن .باكهجيات جورج يوسف

gyoussef97 wrote 3 days ago: كلمة السيد حسن نصر الله ردّاً على الإتهامات الصهيو-مباركية إذا كانت مساعدة الأخوة الفلسطينيين أص … more →

الأوسمة: جورج يوسف, نجيب ساويرس, مصر, باكهجيات جورج يوسف, حسني مبارك, إسرائيل‏, سوريا, لبنان, عقيدة الغزو

في نجد قبل 93سنة كانت إنفلونزا الخنازير

اهتماماتي wrote 4 days ago: في نجد قبل 93سنة كانت إنفلونزا الخنازير لجينيات – كشفت دراسة طبية عن دخول إنفلونزا الخنازير إل … more →

الأوسمة: 1, مقالات, أدب, حوارات ولقاءات, خاطرة, مقالات صحفية, مرض, نجد, وباء

ريموت كونترول

 

كارول سماحة ضيفة البرايم

في البرايم الـ11 من «ستار أكاديمي»، مَن هم الطلاب النومينيه الذين سيخرجون من الأكاديمية؟ لارا من مصر أم يحيى من الأردن أم زاهر من تونس؟ ضيوف الليلة الفنانة اللبنانية كارول سماحة (الصورة) إضافة إلى ماريو رايس الذي سيؤدي مع سماحة أغنيتهما الجديدة.

نلتقي غداً جهاد سعد

في حلقة الغد من برنامج «نلتقي مع بروين»، تستضيف بروين حبيب، المخرج والممثل جهاد سعد صاحب مسرحية «كاليغولا» التي نالت السعفة الذهبية للإخراج في «مهرجان قرطاج الدولي» لعام 1995، كما أخرج ومثّل مسرحية «خارج السرب» لمحمد الماغوط.

يعود عبد الكريم الشعار إلى محبّي الطرب الأصيل مقدّماً أمسية تحمل عنوان «شي غير شكل». صاحب الطاقة الصوتية القوية والنبرة الفريدة يطلّ في الثامنة والنصف من مساء الغد من على خشبة «أوديتوريوم مبنى الزاخم» في «جامعة البلمند» (شمال لبنان) بالاشتراك مع «فرقة البلمند للغناء الشرقي»، ليقدِّم برنامجاً غنياً يتمحوَر حول التراث الغنائي العربي ـــ الأندلسي. للاستعلام: 06/930266يعود عبد الكريم الشعار إلى محبّي الطرب الأصيل مقدّماً أمسية تحمل عنوان «شي غير شكل». صاحب الطاقة الصوتية القوية والنبرة الفريدة يطلّ في الثامنة والنصف من مساء الغد من على خشبة «أوديتوريوم مبنى الزاخم» في «جامعة البلمند» (شمال لبنان) بالاشتراك مع «فرقة البلمند للغناء الشرقي»، ليقدِّم برنامجاً غنياً يتمحوَر حول التراث الغنائي العربي ـــ الأندلسي. للاستعلام: 06/930266

السينما التسجيلية أيضاً

يُعَدّ «تاريخ السينما التسجيلية في مصر» لضياء مرعي أوّل دراسة بحثية متكاملة تؤرخ للسينما التسجيلية المصرية. الكتاب الذي صدر عن «مكتبة الإسكندرية» يرصد بداية ظهور السينما التسجيلية في المحروسة وتطوّرها وتأثرها بالحقب السياسية والاجتماعية المختلفة. وينطلق الباحث من تجربة محمد بيومي (مطلع العشرينيات) الذي يُعدّ المؤسس الحقيقيّ لصناعة السينما في مصر.

الأتراك مجدداً

تبدأ قناة mbc4 غداً السبت عرض مسلسل تركي جديد بعنوان «ميرنا وخليل» مدبلج إلى اللهجة السورية. وتدور أحداث العمل حول حبيبين يقرّران تحدّي الأهل وكل قيود المجتمع ليكونا معاً. غير أنّ هذه العلاقة لن تكون سهلة. بطولة كيفانش تاتليتوغ وسيداف إيفيتشي.

التحدي الفلسطيني أوروبياً
«

يسلّط غسان بن جدو الضوء في حلقة الغد من «حوار مفتوح» على تحديات الفلسطينيين في أوروبا بعد العدوان على غزة. هل نجحوا في استثمار التحركات الشعبية المناوئة لإسرائيل إبان الحرب؟ وما سبب الضعف الفلسطيني والعربي في مؤتمر دوربان 2 الأخير؟

لبنان بمنأى عن إنفلونزا الخنازير؟

تتناول رولا معوّض في حلقة هذا الأحد من «في التفاصيل» موضوع «إنفلونزا الخنازير» مع منسّقة البرامج في منظّمة الصحة العالمية في لبنان أليسار راضي، والمدير العام لوزارة الصحة وليد عمّار، الاختصاصي في الطب الداخلي والأمراض الجرثومية غسان الأعور…

الأفندي وتحالفاته
«

يستضيف جورج صليبي في حلقة الأحد من برنامج «الأسبوع في ساعة» الرئيس عمر كرامي ليناقش معه موضوع الانتخابات، وخصوصاً في طرابلس، كما سيتحدث عن تحالفات كرامي الانتخابية وإمكان تأليفه لائحة مكتملة في المدينة.