Skip navigation

Tag Archives: بغداد

بان كي مون يدعو المالكي للبحث عن بدائل لسداد
تعويضات الكويت جيتس في العراق فجأة للمساعدة
في حل الخلاف بين الحكومة والأكراد

بغداد ـ نيويورك ـ أنقرة ـ وكالات الأنباء‏:‏

 

عناصر من الشرطة العراقية يضعون جثث ضحايا حادث السطو عى بنك الرافدين فى شاحنة لنقلهم الى المشرحه

 

وصل وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس أمس الي العراق‏,‏ في زيارة غير معلنة يسعي خلالها الي حث العراقيين علي حل خلافاتهم قبل الانسحاب الأمريكي الكامل في نهاية عام‏2011.‏ خاصه ما يتعلق باقليم كردستان العراق‏.‏ 

وتبلغ مساحة إقليم كردستان نحو أربعين ألف كلم مربع لكن القوات الكردية انتشرت في مساحة مضاعفة تقريبا مع بدء الاجتياح الأمريكي للعراق العام‏2003,‏ خصوصا في محافظات نينوي وكركوك وديالي‏.‏

وقال جيتس إن الأكراد‏,‏ من مصلحتهم الاستفادة من الوجود الأمريكي للتوصل الي اتفاق حول المناطق المتنازع عليها خصوصا كركوك‏,‏ المتعددة القوميات والغنية بالنفط‏..‏ومن المقرر أن يجتمع جيتس مع المالكي ووزيري الدفاع عبدالقادر العبيدي والداخلية جواد البولاني وسيبحث جيتس مع المسئولين العراقيين إمكان تزويد العراق بأسلحة وخصوصا مقاتلات من طراز اف ـ‏16‏

من جهة أخري‏,‏ دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون العراق الي البحث عن بدائل لحل مشكلة التعويضات التي يتوجب عليه دفعها للكويت بسبب غزو الرئيس السابق صدام حسين لها قبل عشرين عاما‏.‏وقال بان كي مون إنه أخذ بنظر الاعتبار الطلب الذي تقدمت به الحكومة العراقية لتخفيض نسبة‏5%‏ التي تستقطع من العائدات النفطية‏,‏ اذا لم يكن بالإمكان الغاؤها كليا‏.‏وحث الأمين العام العراقيين علي ايجاد بدائل لحل هذه القضية عن طريق الاستثمارات بما يحقق مصلحة الشعب العراقي وشعوب المنطقة بشكل كامل

Advertisements

من داخل مسجد الحسين بن طلال في عمان
البابا بنديكتوس يدعو للإعتراف بحق مسيحيي العراق
في العيش بسلام ويندد بتوظيف الدين لغايات سياسية

عمان ـ‏(‏ ا ف ب‏)-‏

بابا الفاتيكان خلال إلقائه صلاة و أدعية فوق جبل نيبو الاثرى غرب عمان

دعا البابا بنديكتوس السادس عشر أمس من داخل اكبر مساجد الاردن في عمان الي الاعتراف بحق مسيحيي العراق بالعيش في سلام داخل المجتمع‏.‏

وقال الحبر الاعظم في اليوم الثاني من زيارته للاردن‏’‏ اشدد دعوتي الي الدبلوماسيين والمجتمع الدولي الذي يمثلونه ان يعملوا الي جنب القادة السياسيين والدينيين‏(‏ في العراق‏)‏ علي القيام بكل ما هو ممكن لاعطاء الطائفة المسيحية العريقة في هذه الارض الكريمة حقوقها الاساسية في العيش بسلام جنبا الي جنب مع باقي المواطنين‏’.‏

وحيا البابا بحرارة بطريرك الطائفة الكلدانية في بغداد ايمانويل ديلي الثالث الذي حضر الي عمان بمناسبة زيارة البابا وكان حاضرا الي جانب عدد كبير من رجال الدين في مسجد الحسين بن طلال‏(‏ غرب عمان‏).‏

واكد البابا‏’‏ ضرورة استمرار الجهود من قبل المجتمع الدولي من اجل السلام والمصالحة الي جانب جهود المسئولين المحليين لتعود بنتائج مثمرة تنعكس علي حياة العراقيين‏.‏

كما ندد البابا بنديكتوس السادس عشر‏’‏ التوظيف الايديولوجي للدين‏’‏ لغايات سياسية والذي اعتبره سببا في الخلاف بين الديانات المختلفة‏.‏

وندد البابا امام علماء دين ومشائخ مسلمين في مسجد الحسين بن طلال بأولئك الذين يقولون بان‏’‏ الدين هو بالضرورة سبب للانقسام في عالمنا‏’‏ و‏’‏ يزعمون انه من الافضل عدم ايلاء الكثير من الاهمية للدين‏’.‏

وبعد ان اقر‏’‏ للاسف بوجود توتر وانقسام بين اتباع مختلف الديانات‏’,‏ تساءل البابا‏’‏ افلا يشكل في الغالب التوظيف الايديولوجي للدين‏,‏ احيانا لغايات سياسية‏,‏ المحفز الحقيقي للتوترات والانقسامات واحيانا حتي العنف في المجتمع؟‏’‏

واضاف‏’‏ ان علي المسلمين والمسيحيين بالذات بسبب ثقل تاريخهم المشترك الذي كثيرا ما شهد حالات سوء فهم‏,‏ ان يجهدوا من اجل ان يعرفوا ويعترف بهم باعتبارهم من احباب الله وان يبقوا واعين باستمرار بالاصل المشترك وبكرامة كل كائن بشري‏.‏

ودعا البابا الذي يواصل رحلته المقدسة بزيارة إسرائيل غدا ثم الأراضي الفلسطينية إلي المصالحة بين المسيحيين واليهود‏.‏

موضوعات اخرى

البابا لم يضطر إلي خلع حذائه داخل المسجد

 

لم يضطر بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر الي خلع حذائه خلال زيارته أكبر مساجد عمان أمس‏,‏ لأن المنظمين كانوا اعدوا جولة خاصة لا تستدعي هذا الأمر‏,‏ وفق ما أوضح المتحدث باسم الفاتيكان الأب فيديريكو لومباردي للصحفيين‏.‏

وسئل لومباردي خلال مؤتمر صحفي عن سبب ارتداء البابا حذاءه خلال زيارته مسجد الحسين بن طلال في عمان‏,‏ فأجاب أن بنديكتوس السادس عشر كان مستعدا لخلعه‏,‏ لكن مرافقيه جعلوه يسلك دربا خاصا ولم يطلبوا منه القيام بذلك وشدد علي أنه لا يوجوز بأي شكل اعتبار هذا الأمر بمثابة عدم احترام للديانة الاسلامية‏,‏ وأوضح لومباردي أن مهندس المسجد الذي انجز اخيرا كان حاضرا وأدلي بشروح حول مميزات هذا الصرح‏.‏

ومما يذكر أنه خلال زيارته لاسطنبول في ديسمبر‏2006,‏ خلع بنديكتوس السادس عشر حذاءه قبل دخوله المسجد الأزرق‏,‏ حيث أدي الصلاة‏,‏ الأمر الذي شكل مبادرة لطي صفحة الأزمة التي أثارها خطابه في المانيا عن الاسلام في سبتمبر‏.‏

وكان سلفه يوحنا بولس الثاني خلع حذاءه قبل دخوله المسجد الأموي خلال زيارته لدمشق في مايو‏2001,‏ في أول زيارة يقوم بها رأس الكنيسة الكاثوليكية لمسجد‏.‏